الفصائل تسيطر على مواقع "استراتيجية" شمال حماة

| 17.12,17. 11:57 PM |




الفصائل تسيطر على مواقع "استراتيجية" شمال حماة



قتل العشرات من عناصر قوات النظام وميليشياته (الأحد) بهجوم شنه "جيش العزة" (احد الفصائل العاملة في ريف حماة الشمالي)، على مواقع ونقاط تمركز ميليشيات النظام شمال حماة.

وأكد مراسل أورينت، أن قرابة 40 عنصراً من قوات النظام لقوا مصرعهم، إثر هجوم شنه "جيش العزة" على محاور (سيالة والزلاقيات وزلين)، نقلاً عن مصادر عسكرية في "جيش العزة".

كما حرر الثوار مناطق (زلين والزلاقيات) بعد ساعات من الهجوم ودمروا 3 دبابات، واغتنموا عدة آليات عسكرية ودبابة من طراز (T62)، حيث لا تزال المعارك مستمرة في المنطقة، بالتزامن مع قصف عنيف وغارات جوية من الطيران الحربي على المنطقة.

وأوضح مراسلنا نقلاً عن مصادر عسكرية في فصائل الثوار، أن الهجوم يأتي لتخفيف الضغط على جبهات الريف الشرقي، وفتح جبهات جديدة لإرباك قوات النظام وميليشياته، وذلك بعد إصرار الأخير على محاولة اقتحام المناطق المحررة بهجمات متتالية ومتزامنة مع هجمات مماثلة يشنها تنظيم الدولة (داعش).

من جانبه، قال العقيد (مصطفى البكور)، رئيس عمليات "جيش العزة" لأورينت نت، إن "المعركة الآن في حماة ضد النظام بداية لحرب لن تنتهي إلا بإنتهاء النظام الغادر".

وتتعرض المنطقة لتبادل قصف عنيف (مدفعي والصاروخي) بين فصائل الثوار من جهة وميليشيا النظام من جهة على جبهات مدينة اللطامنة شمال حماة، في وقت يكثف النظام من غاراته الجوية على المدينة.

يشار إلى أن ريف حماة الشمالي الشرقي يشهد احتدام في المعارك بين "هيئة تحرير الشام" بالاشتراك مع فصائل تابعة للجيش الحر من جهة، وبين مليشيات النظام والمليشيات الشيعية المساندة لها من جهة ثانية على جبهات عدة.

ويشن النظام والميليشيات الإيرانية حملة ممنهجة على ريف حماة الشمالي المحرر منذ قرابة الشهرين، حيث يتزامن هجوم النظام على المنطقة مع آخر يشنه تنظيم (داعش)، وكان سيطر  كل من النظام والتنظيم على عدة قرى، بينما تحاول فصائل الثوار صد هجمات الطرفين وتوقع فيهما خسائر بشكل مستمر.

وكانت وكالة "إباء" قد نقلت عن المسؤول العسكري في "هيئة تحرير الشام" (أبو الزبير الشامي) الأسبوع الفائت، قوله "صدَّ المجاهدون منذ بداية معارك حماة عدة محاولات تقدم لجيش النظام وحلفائه على قرى ريف حماة الشمالي والشرقي، وقتل خلالها ما لا يقل عن 550 وجرح أكثر من 1000 عنصر للنظام، كما تم تدمير حوالي 30 دبابة لهم واغتنم المجاهدون العديد من الآليات والأسلحة الثقيلة والمتوسطة".

orient


(Votes: 0)

Other News

91 مستوطنًا إسرائيليًا يقتحمون المسجد الأقصى تحذير أميركي: "القيامة" تقترب.. والسبب بشري الوليد بن طلال يرفض التسوية مع السلطات السعودية الآلاف يحتجون وسط جاكرتا على قرار ترامب بشأن القدس متظاهرون في ستراسبورغ الفرنسية: نحن حرّاس القدس التحالف العربي يكبد ميليشيات الحوثي الإيرانية خسائر كبيرة في الحديدة قطر تجدد استعدادها لحل الأزمة الخليجية عبر حوار لا يمس سيادتها جلسة طارئة لمجلس الأمن الإثنين للتصويت على مشروع قرار بشأن القدس السلطات السعودية تطلق سراح الملياردير الفلسطيني صبيح المصري مرشد "إخوان" مصر: فلسطين قضيتنا ونحن محبوسون لإتمام البعض "صفقة القرن" مؤتمر «الوضع المحتقن في إيران، نظام الملالي محاصر بالأزمات» في باريس.. مريم رجوي: نظام الملالي أخطر من داعش مئة مرة ومواجهته أمر ضروري بأضعا إجرام الحوثيين يدفع منظمات الإغاثة لإجلاء موظفيها من صنعاء هروب عائلة ملكة جمال العراق بسبب صورتها مع الإسرائيلية كيف تمكن تنظيم الدولة من تنفيذ هجومه على التنف ومن ساعده؟ جنازات في "قم" الإيرانية ونعوات على تويتر العثور على نجل رئيس الوزراء التركي السابق مسعود يلماز قتيلا "شفيق" يعتذر عن توقيف مؤيدين له ويطالب السلطات المصرية بالتوضيح الحوثيون يختطفون 6 برلمانيين.. وينهبون منزل صهر صالح أردوغان يحذر: إذا فقدنا القدس سنفقد المدينة ومكة والكعبة مظاهرات القدس.. استشهاد 11 فلسطينيا في 9 أيام غارات ليلية gلتحالف العربي تدمر تعزيزات لميليشيات الحوثي الإيرانية اختتام فعاليات مشروع مناهضة التعصب الديني في العراق لثلاث سنوات ​ المرجع الشيعي السيستاني يطالب بدمج "الحشد" في أجهزة الأمن بالعراق السفير الروسي لدى ليبيا يعلن شرط موسكو لرفع حظر السلاح عن ليبيا المقاومة الإيرانية: الحل النهائي للأزمة في المنطقة هو إسقاط نظام الإرهاب الحاكم في إيران القوات الشرعية في اليمن تعلن تقدمها في مديرية بيحان استشهاد 4 فلسطينيين بمواجهات مع الجيش الإسرائيلي في "جمعة الغضب" من أجل القدس تحديد يوم 18 مارس المقبل موعدا لإجراء الانتخابات الرئاسية في روسيا عجزت الأمم المتحدة عن إخراجه.. وفاة طفل آخر في غوطة دمشق المحاصرة من قوات نظام الاسد خطيب الأقصى: ردود الفعل الشعبية العربية والإسلامية والدولية صفعة لقرار ترامب