قوات صالح تواصل تقدمها وميليشيات إيران الحوثية تحقق انتصارات وهمية عبر إرهاب الصحفيين وقرصنة الإعلام

| 04.12,17. 01:36 PM |



قوات صالح  تواصل تقدمها وميليشيات إيران الحوثية تحقق انتصارات وهمية عبر إرهاب الصحفيين وقرصنة الإعلام




فيما كانت قوات حزب المؤتمر الشعبي في صنعاء تواصل تقدمها على الأرض، كانت ميليشيات الحوثي التابعة لإيران تبحث عن تحقيق انتصارات وهمية عبر إرهاب الصحفيين ووسائل الإعلام.


وبحسب "سكاي نيوز"، يبدو أن جماعة الحوثي أدركت أنها خسرت الأرض بعد انتصارات القوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، وما زاد صدمة الميليشيات الإرهابية الإيرانية هو الترحيب والنصرة الشعبية العارمة للانتفاضة ضد الحوثيين.

انقلاب موازين القوى دفع الإرهابيين الحوثيين إلى التمادي في إرهابهم وذلك فيما يبدو للإبقاء على ماء وجههم وفي محاولة لكسر عزيمة الشعب اليمني الذي ثار ضدهم، وذلك عبر بث أنباء كاذبة بل وتزوير وقرصنة وسائل الإعلام المعارضة لهم.


الكذب لا ينفع

حملة الكذب الحوثية بدأت على وسائل إعلام الجماعة الإرهابية، وهي مواقع إخبارية وصفحات على وسائل التواصل الاجتماعي إلى جانب "تلفزيون المسيرة" الذي يبث من حضن ميليشيات حزب الله الإرهابية في الضاحية الجنوبية لبيروت.

ميليشيات الحوثي بثت أنباء كاذبة حول استعادة مواقع عسكرية هامة، وتقدم على الأرض، لكن الخدعة لم تنطل على اليمنيين، فباشر الحوثيون حملة إرهاب على وسائل الإعلام الموالية للرئيس اليمني السابق والتي تناصر الانتفاضة ضد الحوثيين.

إرهاب الصحفيين وقرصنة الإعلام


الميليشيا الإيرانية في اليمن باشرت حملة اقتحامات واعتقالات بحق الصحفيين والمؤسسات الإعلامية، وبدأت الحملة الإرهابية الإعلامية الحوثية باقتحام مقر قناة "اليمن اليوم" التابعة للرئيس اليمني السابق على عبد الله صالح في شارع الخمسين بالعاصمة صنعاء، واحتجزت ما يزيد عن 30 من موظفي القناة وفنيها ومقدمي البرامج والنشرات، بالإضافة إلى اقتحام الموقع الرسمي لحزب المؤتمر الشعبي ‘‘المؤتمر نت’’.

وعقب اقتحام القناة والسيطرة على بثها وموقعها الالكتروني، حجبت الميليشيات وكالة "خبر" التابعة للرئيس اليمني السابق على عبد الله صالح، وبدأت ببث أنباء كاذبة عن استعادة مواقع ومعسكرات من قوات الحرس الجمهوري وأن عددا من جنود الحرس الجمهوري ومشايخ وأبناء القبائل سلموا أنفسهم للمليشيا.


شراكة إجبارية


عقب اقتحام ميليشيات الحوثي الإرهابية لمقر موقع "المؤتمر.نت" التابع لحزب المؤتمر الشعبي العام، تم اختطاف إدارة التحرير وإجبارهم على تسليم كلمات الدخول السرية للموقع، ونشرت الميليشيات بيانا مكذوبا يعلن فيه الحزب استعداد صالح للحوار مع المليشيات حفاظا على وحدة الجبهة الداخلية، بحسب تعبر البيان المزور.

لكن سرعان ما انكشف إرهاب الحوثيين الإعلامي، وأكد حزب المؤتمر أن الانتفاضة مستمرة في وجه الميليشيات الإرهابية التابعة لإيران.



الخوف يسكنهم


ميليشيات الحوثي الإيرانية أدركت أن دعوات حزب المؤتمر حظيت باستجابة وترحيب في الرأي العام بصنعاء وبدأ المئات من سكان العاصمة بالتحرك لإزالة شعارات المليشيا والخروج بتظاهرات تردد " بالروح بالدم نفديك يا يمن"، و "لا حوثي بعد اليوم" وخشيت من استمرار التظاهرات والتقدم العسكري التي سيعجل بانهيار الميليشيات الكارثي.

وتقول المصادر من صنعاء، أن الانتفاضة برهنت للحوثيين قبل أي طرف انعدام شعبية الميليشيات الإيرانية في العاصمة صنعاء كما في باقي عموم اليمن، وأوضحت المصادر أن الحقد والغضب الشعبي يعود إلى ممارسات المليشيا الإرهابية بحق الشعب، إضافة إلى نهب إيرادات الدولة ورفض تسليم رواتب الموظفين منذ عام، والاستحواذ على المؤسسات وتسليمها بشكل طائفي لموظفين ومسؤولين من الجماعة الإرهابية.

الحقيقة عكس ما يقولون


نفت مصادر أمنية استعادة الميليشيات الإيرانية في اليمن المواقع والمعسكرات التي سيطرت عليها القوات الموالية لصالح يوم السبت، مؤكدة إن تلك المعلومات لا أساس لها من الصحة.

وبحسب المصادر فإن القوات الموالية لصالح ما زالت مسيطرة على معسكر ريمة حميد ودار الرئاسة والنهدين والحي السياسي وشارع بغداد، ومنطقة الصافية، وجولة "الرويشان"، وأجزاء واسعة من شارع الجزائر، ومنطقة حدة.

وخلال الساعات الماضية شهدت الأحياء الجنوبية للعاصمة صنعاء معارك ضارية بين قوات حزب المؤتمر والميليشيا الحوثية، تركزت في عطان، وحدة المدينة ، والشوارع المحاذية لمنطقة الصافية وسط العاصمة صنعاء.

كما شهدت الأحياء الشمالية معارك مماثلة بين مسلحين قبلين موالين للرئيس السابق والمليشيا الإرهابية تركزت في منطقة جدر المحاذية لمعقل المليشيا منطقة "الجراف".

ووفقا للمصادر فإن المعارك اندلعت عقب محاولة الميليشيا الحوثية العودة إلى شارع بغداد جنوبي العاصمة غير أن القوات الموالية للرئيس السابق صدت المحاولة وكبدت الميليشيات عديد قتلى وجرحى.

وفي الأثناء تسيطر قوات حزب المؤتمر على مناطق استراتيجية تقع جنوبي العاصمة ، يتوقع مراقبون أن تسهم في تغير موازين القوي لصالحها.

ويقول مراقبون أن سيطرة قوات الحزب  على جبلي عطان وعيبان ومنطقة النهدين ودار الرئاسة سيمكنها من التحكم بعملية سير المعارك في المناطق الواقعة جنوب ووسط العاصمة صنعاء.

وإلى جانب المناطق الاستراتيجية التي تسيطر عليها القوات الموالية القوات الموالية، تمتلك القوات أسلحة حديثة وتدريب عالي المستوى ترجح المصادر أن يساعد في حسم المعركة لصالح قوات الحرس الجمهوري.

وبموازه ذلك، تحظى القوات الموالية لحزب المؤتمر وللرئيس السابق علي عبد الله صالح بتأييد واسع في العاصمة صنعاء، في حين تغيب الحاضنة الشعبية للميليشيات التابعة لإيران وفق ما برهنته التطورات التي شهدتها العاصمة خلال الثلاث الأيام الماضية.



(Votes: 0)

Other News

بيع أعضاء اللأجنة والكلى واعضاء الأخرى .. تقرير مرعب عن (نظام الولي الفقيه) في إيران هكذا قبل مبارك توطين لاجئين فلسطينيين في مصر قبل 3 عقود صالح ينشر نص الوثيقة "الخطيرة" من الملك فيصل إلى الرئيس الأمريكي جونسون Over 24,700 women killed in Syria since 2011: NGO أحد الناجين يروي لـ"سبوتنيك" أحداث وتفاصيل "مذبحة الروضة" ليس سريا للغاية.. الموساد والكوماندوز الإسرائيلي عملا في سوريا نادر الحريري: ما نشره "فداء عيتاني" اكاذيب وافتراءات الدول الإسلامية تفشل في بلورة تفاعل مناسب لأزمة المسلمين الروهنغيا رئيس الائتلاف السوري: رحيل الأسد محسوم ومؤتمر الرياض يعزز موقف المعارضة بجنيف الزعيم الكوري يستطيع إعادة أمريكا إلى العصر الحجري بضربة واحدة وقائع الانقلاب على زعيم «المستقبل» مخاوف على اقتصاد لبنان إذا فرضت السعودية عقوبات على غرار قطر عون يلتقي وفود ديبلوماسية ويمهل السعودية أسبوعا لمعرفة مصير الحريري قبل أن يبادر بتقديم شكوى إلى مجلس الأمن تفاصيل ما جرى للحريري لحظة هبوطه في الرياض.. رجال الشرطة يحيطون بالطائرة، وعندما صعدوا على متنها كان أول ما فعلوه مصادرة هاتفه الجوال اعتقال أول أميرة سعودية.. ريم ابنة الأمير الوليد كيسنجر : الحرب العالمية الثالثة قادمة والمسلمون سيتحولون فيها إلى رماد تفاصيل ما جرى للحريري لحظة هبوطه في الرياض.. رجال الشرطة يحيطون بالطائرة، وعندما صعدوا على متنها كان أول ما فعلوه مصادرة هاتفه الجوال مسؤول إغاثي: أزمة الروهنغيا أكبر كارثة من صنع الإنسان أبرز عمليات اغتيال المعارضين الإيرانيين عام على التعويم.. المصريون لا يشعرون بتحسن مؤشرات الاقتصاد تقرير: 1082 حالة انتهاك لميليشيا الحوثي خلال شهرين تقرير دولي: نظام الاسد مسؤول عن "هجوم" خان شيخون الجوع يلتهم أطفال غوطة دمشق الشرقية نتيجة حصار النظام السوري تقرير لجنة الشؤون الخارجية للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية: تصعيد تدخلات قوات الحرس المثيرة للحروب والإرهاب في المنطقة يضاعف ضرورة طردها ميانمار: كارثة إنسانية تحدث أمام أنظار العالم..ذبحٌ وإغراق في المستنقعات وقطع للأعضاء التناسلية متطوعون عرب بمخيمات الروهنغيا: أغيثوهم.. التعاطف وحده لا يكفي يوميات الروهينغا.. 150 منظمة في خدمة اللاجئين يوميات الروهينغا.. رهبان يتبرأون من جرائم "أتباع بوذا" لماذا تقاعس العالم عن نصرة مسلمي الروهنغيا؟ "رويترز" تكشف التعاون التجاري المتبادل بين النظام وتنظيم الدولة