توقيع اتفاقية بين نظام الملالي مع بشار الأسد لإنشاء مصانع أسلحة وتوسيع وجود قوات الحرس الإيراني في سوريا

| 20.11,17. 10:54 PM |




توقيع اتفاقية بين نظام الملالي مع بشار الأسد
لإنشاء مصانع أسلحة وتوسيع وجود قوات الحرس الإيراني في سوريا




أفادت التقارير الواردة من داخل نظام الملالي أن لواء الحرس محمد باقري رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة لنظام الملالي تابع خلال زيارته المفاجئة إلى سوريا يوم 17 اكتوبر(تشرين الأول) 2017 أهدافا عاجلة لنظام ولاية الفقيه. وفيما يلي تفاصيلها:

1.     تخطيط الزيارة التي التقى خلالها لواء الحرس باقري بدكتاتور سوريا بشار الأسد ووزير الدفاع ورئيس هيئة الاركان للقوات المسلحة لنظام الأسد، تم بشكل خاص قبل أيام من السفر وبشكل مفاجئ.

2.     تم التوقيع خلال هذه الزيارة التي جاءت بأمر من خامنئي وتحت رعايته المباشرة، على اتفاق عسكري رسمي مع حكومة بشار الأسد لاستمرار وتوسيع وجود قوات الحرس في سوريا ولتبرير هذا الحضور واضفاء الصيغة القانونية والدولية له.

3.     تم توقيع اتفاق آخر خلال الزيارة بشأن إنشاء مصانع أسلحة جديدة وإعادة بناء بعض مصانع الأسلحة لبشار الأسد من قبل قوات الحرس داخل الأراضي السورية. إلى جانب أن الحرسي باقري وعد نيابة عن النظام بتسريع إرسال الأسلحة الضرورية لجيش الأسد.

4.     ومن التوافقات الأخرى بين باقري وحكومة بشار الأسد، التخطيط لإعادة النفقات العسكرية للنظام الإيراني في الحرب السورية.

الحرسي باقري الذي اسمه الأصلي «محمد حسين افشردي» تم تعيينه في يونيو 2016 من قبل خامنئي، رئيسا لأركان القوات المسلحة للنظام. انه كان عضو الطلبة المعروفين بـ «الطلبة السائرين على نهج الإمام» الذين اقتحموا السفارة الأمريكية في طهران واحتجزوا الدبلوماسيين كرهائن. انه أصبح عضوا  في قوات الحرس في العام 1980 حيث بدأ بقتل المواطنين الكرد في كردستان. تم تعيينه في العام 1983 رئيسا لشؤون الاستخبارات في عمليات القوة البرية لقوات الحرس وبعد نهاية الحرب الإيرانية العراقية تم تعيينه رئيسا لاستخبارات عمليات قوات الحرس. ومن أعماله الاجرامية في هذا المنصب، كان التخطيط لأعمال ارهابية ضد المجموعات الكردية الإيرانية المعارضة داخل الأراضي العراقية في العام 1996.  وفي العام 2008 رفع خامنئي رتبته إلى اللواء. وقبل تعيينه لرئاسة هيئة الأركان للقوات المسلحة كان نائبا لرئيس هيئة الأركان.

إن تكثيف تدخلات النظام الإيراني في سوريا يأتي في وقت أصدرت اللجنة الثالثة المنبثقة من الجمعية العامة للأمم المتحدة في 16 نوفمبر2017 قرارا دعا فيه إلى خروج «قوة القدس وقوات الحرس وميليشيات من أمثال حزب الله من سوريا».

سبق وأن أعلنت المقاومة الإيرانية مرات عدة أن الطريق الوحيد للوصول إلى السلام والأمن في المنطقة وإنهاء الأزمة في سوريا، يكمن في قطع أذرع نظام الملالي في المنطقة وطرد قوات الحرس والميلشيات العميلة لها من العراق وسوريا واليمن ومنع نقل المجنّدين والأسلحة من قبل نظام الملالي إلى هذه البلدان.


أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس
20 نوفمبر (تشرين الثاني) 2017



(Votes: 0)

Other News

اخلاء مكتب قنصلي أميركي في زيوريخ السويسرية خطة صينية من 3 مراحل لحل أزمة الروهينغا استدعاء سفير ليبي بسبب "قضية العبيد" ألمانيا- "لم الشمل" يُفشل جهود تشكيل حكومة ويقود إلى خيارات معقدة الجبير: لن نسكت على أي عدوان من إيران نواب أمريكيون: ميانمار ترتكب "جرائم حرب" ضد الروهنغيا "مجلس وزراء الخارجية العرب" يقرر نقل "ملف التدخلات الإيرانية" إلى مجلس الأمن محكمة مصرية توافق على إجراء مرسي "فحصا طبيا شاملا" على نفقته 15 قتيلا في حادث تدافع بقرية مغربية الحريري يتوجه إلى القاهرة للقاء السيسي الحزب الحاكم في زيمبابوي يطيح بالرئيس "موغابي" الفاتيكان يحقق باعتداءات جنسية "داخلية" بحق أطفال مصر.. عبوة ناسفة تقتل مدنيا بالشيخ زويد تحذير عربي لإيران من عواقب أدوارها التخريبية ليبيا.. صدمة دولية بسبب "أسواق العبيد" في الذكرى السنوية الثانية للقصف الصاروخي على مخيم ليبرتي: مريم رجوي تدعو المجتمع الدولي إلى تشكيل لجنة تحقيق بشأن مجزرة العام 1988 محكمة مصرية تحتجز ناشطين في قضية تظاهر بشأن جزيرتي تيران وصنافير هروب زعيم المعارضة الفنزويلية رغم الإقامة الجبرية "أسواق العبيد" في ليبيا تثير الغضب والاستنكار الغواصة الأرجنتينية المفقودة تصدر إشارات استغاثة الزلزال في إيران – رقم 4 :رغم مضي أسبوع، معظم مناطق المنكوبة بالزلزال بلا ماء، ولا كهرباء، ولاخيام ومُهددّ بخطر الإصابة بالكوليرا والأمراض مواطنو الإسماعيلية برفعون شعار "الإسماعيلية مش طابونة" ضد مخالفات الجهاز التنفيذى المعارك على أشدها في البوكمال و"حزب الله" يعترف بقتلى جدد فرنسا مستعدة لاستضافة اجتماع دولي بشأن لبنان إن اقتضت الحاجة الخارجية الأميركية لم تجدد أوراق عمل مكتب منظمة التحرير ..وزير الخارجية الفلسطيني: لن نقبل بأي ابتزاز أو ضغوط أمريكية الحريري يلتقي ماكرون في الإليزيه لحظة وصول الرئيس الحريري إلى منزله في باريس الرئيس الفرنسي "سأستقبل الحريري بصفته رئيس حكومة لبنان" الجبير: لبنان لن ينعم بالسلام ما لم يتخلى "حزب الله" عن سلاحه فقدان غواصة عسكرية أرجنتينية تحمل طاقما من 44 فردا