رواية "عَين خفشة" لرجاء بكريّة: إعادة الحاضر إلى أوّليّات ّالنكبة

| 22.09,17. 01:30 AM |



"عَين خفشة" لرجاء بكريّة: إعادة الحاضر إلى أوّليّات النّكبة



ّواية: ((عَين خَفشة))

الرّوائيّة: رجاء بكريّة

دار النّشر: الأهليّة للنّشر والتّوزيع، عمّان

رأي: الرّوائي، سامح خضر- فلسطسن

".. لبيبة التي تتحوّل هنا من مجرّد ساردة للحدث إلى ممثّلة لجيل سيحمل لاحقًا، ولعقود طويلة، صخرة "سيزيف" الاحتلال، صخرة كلّما بذلوا جهد الصعود بها، نحو الخلاص يعرقلهم الاحتلال ويعيدهم إلى الكَرّة الأولى من جديد، أسفل الجبل،،،"،

"ماذا تعني المخيّمات؟ هل تقصد تلك التي تنظّم فيها الأعراس وتوزّع فيها الحلوى؟" استفسار صغير يأتي على لسان الطفلة الراوية لأغلب أحداث رواية "عين خفشة" (2017) للروائيّة رجاء بكريّة. استفسار يشير إلى التباس في إدراك الفرق بين "مخيّم" اللاجئين و"خيمة" الأعراس التي اعتاد الفلسطينيّون إقامتها لاستقبال الضيوف والمهنّئين.

يحيل هذا الالتباس القارئ إلى صيرورة الإدراك والحصيلة المعرفيّة لدى أطفال فلسطين، الذين باتوا يدركون الفرق بين المفردتين من دون التباس يذكر، لفرط ما عايشوه من مشاهد تجربة اللجوء، وتوزّع مخيّمات اللاجئين الفلسطينيّين في أكثر من مدينة فلسطينيّة، وفي أكثر من بلد عربيّ.

ربّما يمرّ البعض مرورًا عابرًا بجملة كهذه في رواية ما، لكنّ الناظر إلى التجربة الفلسطينيّة وامتداداتها الإنسانيّة، والمعايش لها، يتوقّف أمامها كثيرًا، وينظر بعين الأسى إلى ما كنّا عليه في غابر الأيّام، وما أصبحنا عليه في يومنا هذا، بدءًا من إدراك الفرق بين الكلمتين، وانتهاءً بما لا يبدو أنّ له نهاية تلوح في الأفق، الاحتلال.

موقف من التاريخ

لا يمكن القول إنّ رواية "عين خفشة" رواية تاريخيّة تقليديّة، تقوم على البحث في سجلّات أو وثائق قديمة، لتسليط الضوء على مرحلة تاريخيّة ما في حياة الشعب الفلسطينيّ، بقدر كونها رواية تعيد الحاضر الفلسطينيّ إلى النكبة من أوّلها، إذ تعيدنا إلى المرّات الأولى التي ظهرت فيها كلمات باتت معتادة اليوم: النكبة، والخيمة، واللحم المحترق، والغياب، والسجن، والبندقيّة، والجنود، والحصار، والمنطقة العسكريّة، والتهجير، والعودة، ووكالة الغوث، والصليب الأحمر، وبطاقة المؤن، وغيرها من المفردات التي قد تكون طارئة في حياة الشعوب، يعودون بعدها إلى حياتهم الطبيعيّة، إلّا أنّها ما زالت مستمرّة، تتوارثها أجيال مختلفة كما يتوارثون متعلّقاتهم وممتلكاتهم عبر الزمن. ربّما أرادت الكاتبة جعلنا ندرك أنّ هذه المفردات ستكون مفردات الأجيال التي ستأتي بعد النكبة.

ستأخذنا "عين خفشة" إلى السؤال الأزليّ الذي حاصر كلّ مَنْ عاد إلى التاريخ كتابةً؛ هل كتبت رجاء بكريّة هناأدبًا أم كتبت تاريخًا؟ وإذا ما فرضنا جدلًا أنّ الرواية جاءت في سياق أدبيّ أخّاذ، وبلغة عالية فيها من البلاغة الكثير، فما هو موقفها من التاريخ؟

حاضران

لقد منحت الكاتبة مسؤوليّة السرد إلى الطفلة الصغيرة لبيبة، التي جاءت معظم أحداث الرواية، وحركة شخوصها، وتطوّر حبكتها الدراميّة على لسانها. لبيبة التي تتحوّل هنا من مجرّد ساردة للحدث إلى ممثّلة لجيل سيحمل لاحقًا، ولعقود طويلة، صخرة "سيزيف" الاحتلال، صخرة كلّما بذلوا جهد الصعود بها نحو الخلاص، يعرقلهُم الإحتلال ويعيدُهُم إلى الكرّة الأولى من جديد، أسفل الجبل، حيث المجازر والعقوبات الجماعيّة. الطفلة التي ليس لها أيّ يد في الماضي، ولا تحمل مسؤوليّة استشراف المستقبل، لا تستطيع سوى تمثيل الحاضر بكلّ تجلّياته وتعقيداته التي يصعب فهمهما ومعالجتها، فتقرّر أن تمنحها الكاتبة هنا دورًا جديدًا، إلى جانب دورها السرديّ، وهو قدرة الشهادة على الأحداث وتخزينها في ذاكرة ستمتدّ حبالها عقودًا طويلة.

مساحة سرديّة أخرى، من دون موازاة، منحتها الكاتبة للجدّة صبيحة، التي بدت كمن تقف على مفترق طرق بين الماضي والمستقبل. تستدعي الجدّة الماضي لتبسيط ما يصعب فهمه وتحليله من الحاضر الصاخب، الذي لا تعوّل عليه كثيرًا، وتستشرف في جانب آخر المستقبل المجهول، وكأنّها هنا لا تريد أن تعقّب على الحاضر المعقّد سوى بتعليله وربطه بالماضي أو بالمستقبل؛ فالحاضر في نظر الجدّة لا يمكن أن يحمل تفاسيره الخاصّة، ويجب أن يرتبط بعلّة ما، أو بعاطفة ما، أو بمبرّر ما، إمّا مع الماضي أو مع المستقبل.

طاقة ذهنيّة وروحيّة

على مستوى الشخصيّات، وبالعودة إلى الشخصيّتين الرئيسيّتين، الطفلة لبيبة والجدّة صبيحة اللتين منحتهما الكاتبة، بطبيعة الحال، مساحة أكبر على حساب الشخصيّات الأخرى في الرواية، والتي كانت ذات مهامّ محدّدة ومدروسة في خدمة الحبكة، من دون زيادة أو نقصان. بالعودة إليهما، فإنّ الكاتبة زوّدتهما بطاقة ذهنيّة وروحيّة غنيّة، تشبه إلى حدّ ما بعض شخصيّات الملحمة الروائيّة، "البحث عن الزمن المفقود" (1913 - 1922)، للروائيّ الفرنسيّ مارسيل بروست، وتدفع عبر هذه الطاقة المستمدّة من الشخصيّتين القارئ إلى تبنّي الحكاية كما هي، لفرط تصديقه الشخصيّات.

امرأة طاعنة في السنّ تسير خطاها الأخيرة في الدنيا، وطفلة تتحسّس خطواتها الأولى، تمتصّان الحدث، وتسلبان القارئ القدرة على الفكاك من سؤال الصفحات الأولى: كيف لطفلة أن تتعافى بعد أن ألقت النكبة بأوزارها عليها؟ وعلى أيّ شكل ستمضي حياتها؟ سؤال أجابت عنه أجيال متعاقبة من جيل النكبة حتّى يومنا هذا، عبر توارث الحكايات من فرد إلى آخر، ومن جيل إلى جيل.

هروب من الفخاخ

ينصب الحدث الكبير فخاخه للروائيّين، فتسقط روايات كثيرة في فخّ التكرار، سواء على مستوى الحدث، أو استهلاك الجمل والعبارات المعلّبة، أو تكرار الأوصاف والاستعارات. نجحت رجاء بكريّة في الهرب من هذه الفخاخ باعتمادها على ظلال الحدث لا الحدث نفسه، وركّزت على مصائر شخصيّاتها الروائيّة التي تقود، نهاية كلّ شيء، إلى الحدث الكبير.

لقد تناولت الجزء المندرج تحت الكلّ، والمصير الفرديّ الذي يشير إلى المأساة الجماعيّة، والتفاصيل الصغيرةالتي تكوّن الصورة الكبرى. هربت من مفردات التيه، والشتات، والاضطّهاد، والقهر، والاحتلال، واللغة التي يفرضها الحدث، إلى اللغة التي تفرضها الشخوص، ومن المفردات الجافّة التي تصف هكذا أحداث، إلى اللغة المشبعة بالعواطف الإنسانيّة التي تعزّز صمود الفرد، اللغة التي تستقي منابعها من شاعريّة الماضي وتنتقل عبره إلى الحاضر والمستقبل، من دون أن تفقد المفردات جماليّتها وقيمها البلاغيّة والتصويريّة.

رام الله، فلسطين

سبتمبر،017



(Votes: 0)

Other News

علي مازح: هنا الضاحية محمد سيف الدولة : السيسى يشيد بنتنياهو ويشوه الفلسطينيين د. مصطفى يوسف اللداوي: المصالحة الفلسطينية أملٌ وحقيقةٌ أم وهمٌ وخيالٌ عبد الناصر سلامة: بـلاغ إلى النائـب العـام ; الكاتب والباحث الاسلامي والسياسي محمد اسعد بيوض التميمي: (سلسلة مقالات يا أمتي يا خير أمة أخرجت للناس)رقم( 1) زهير السباعي: هل خَدَعَ المجتمع الدولي الشعب السوري والمعارضة ؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: الكهرباء في غزة أم المشاكل وأصل الأزمات د. إبراهيم حمّامي: عن مؤتمر المعارضة القطرية المفترض الدكتور سفيان عباس التكريتي: المعارضة الايرانية كفاح ونضال من اجل الحرية الأديبة السورية أمان السيد: " للإبداع في أستراليا مزاجه". بقلم زياد دكاش: اعتراف مهندس اتصالات د. مصطفى يوسف اللداوي: الروهينغيا بين الصور الممنتجة والجرائم الممنهجة زهير السباعي: روسيا وايران تثبتا احتلالهما لسورية د. مصطفى يوسف اللداوي إبادة مسلمي ميانمار جريمةٌ حكومية ومسؤولية دولية (3) المحامي عبدالمجيد محمد:الانتخاب الأصلح وأصلح الانتخاب إبراهيم أمين مؤمن: جواب رسالة مِنْ إمرأة تحترق زوجى الغالى د. مصطفى يوسف اللداوي في ميانمار جرائمٌ موصوفةٌ ومجازرٌ مهولةٌ (2) د. مصطفى يوسف اللداوي: المسلمون في ميانمار محنٌ تتجدد ومجازرٌ تتعدد المحامي عبد المجيد محمد: ارتكاب مجزرة أول إيلول 2013في أشرف نموذج بارز الجريمة ضد الإنسانية عبدالرحمن مهابادي: كاتب ومحلل سياسي تغيير النظام الإيراني، حلم أم حقيقة؟ المحامي عبد المجيد محمد: حراك المقاضاة دق ناقوس القضاء على ملالي إيران د. مصطفى يوسف اللداوي: صفقة الغواصات الإسرائيلية فضيحة أم مفخرة زهير السباعي: هل يَفْلَتْ رأس النظام السوري من العقاب ؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: عنصرية الأمين العام للأمم المتحدة المحامي: عبد المجيد محمد: حراك المقاضاة دق ناقوس القضاء على ملالي إيران المحامي عبد المجيد محمد: مصطفى بور محمدی مازال في القضاء الإيراني يسفك الدماء زهير السباعي: هل ينجح ترامب في الحفاظ على امريكا موحدة ؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: شبح صفقة شاليط تخيف نتنياهو وترعب ليبرمان د. مصطفى يوسف اللداوي: مؤتمرٌ فلسطينيٌ بمن حضر ومجلسٌ وطنيٌ لمن سبق مليكة أقستور: ورشة الفنان "عمر مرابح" أدخلت السعادة والسرور على نفوس الأطفال