Farah News Online

  http://www.farah.net.au/


رسالة من سيادة المطران أنطوان-شربل طربيه حول الزواج

| 04.09,17. 06:20 PM |




رسالة من سيادة المطران أنطوان-شربل طربيه حول الزواج


إخوتي وأخواتي،
خلال أسابيع قليلة، سوف يُطلب من جميع الأستراليين أن يصوّتوا على ما إذا كان يجب تغيير قانون العائلة بحيث يُسمح بزواج مثليي الجنس. يبدأ التصويت البريدي في الثاني عشر من شهر أيلول وينتهي في السابع من شهر تشرين الثاني 2017.
يعتقد كثيرون بأن إعادة تحديد الزواج لن يؤثر عليهم. أما في الواقع، فإن لإعادة تحديد الزواج عواقب بعيدة المدى من شأنها التأثير على الجميع. لذا، من المهم جداً أن يشارك الجميع بالتصويت وإبداء الرأي.
من المؤسف أن القوانين المقترحة لن تحمي المدارس أو المعلمين أو المنظمات الكنسية أو الموظفين أو أصحاب الأعمال أو منظمات الخدمات الاجتماعية من ملاحقات قضائية. وسوف يكون لإعادة تحديد الزواج تأثير كبير على حرية التعبير وحرية المعتقد الديني، وسيؤدي إلى تغيير جذري في التربية الجنسية في المدارس.
فانطلاقاً من ايماننا بأن كل إنسان خُلق على صورة الله وبأنه محبوب من الله. لذلك، لكل رجل وامرأة وطفل كرامة كبيرة وقيمة عظيمة لا يمكن أبداً نزعهما منهم. يشمل ذلك أولئك الذين يختبرون الانجذاب إلى شخص من الجنس ذاته. يجب أن يُعاملوا باحترام وعناية وحب.
ولكن الكنيسة الكاثوليكية تؤمن وتعلّم بأن الله هو مبدع الزواج. وقد رفع المسيح عهد الزواج بين رجل وامرأة إلى مستوى السرّ الذي "يساعد فيه الله الزوجين على أن يعيشا كرامة حالتهما وواجباتها" ويعملان معه بالتالي على خلاصهما1. لهذه الأسباب تستطيع الكنيسة أن تقول إن الزواج ليس فقط مؤسسة طبيعية بل "مقدسة" أيضاً2.
لذلك نرى أنه من واجبنا المسيحي أن نُطلع أصدقاءنا وعائلتنا على عواقب إعادة تحديد الزواج، وأن نُعْلّمهم بأن تصويتاً ضد زواج مثليي الجنس ليس تصويتاً ضد الأشخاص الذين ينجذبون إلى مثيلهم الجنسي. إنه تصويت لحماية الزواج كاتّحاد فريد ومقدّس بين رجل وامرأة وللحفاظ على حريّتنا الدينية وحماية حقوقنا في حرية التعبير عن الرأي.
لمزيد من المعلومات والموارد عن هذا الموضوع، أشجعكم على زيارة الموقع marriagealliance.com.au.
بمحبة المسيح،

+ أنطوان شربل طربيه
راعي أبرشية أوستراليا المارونية

Farah News