مليكة أقستور: ورشة الفنان "عمر مرابح" أدخلت السعادة والسرور على نفوس الأطفال

| 22.08,17. 07:14 PM |



ورشة الفنان "عمر مرابح" أدخلت السعادة والسرور على نفوس الأطفال



بقلم مليكة أقستور



نظمت شركة " 1000 ديكور"  بتنسيق مع نادي "أكا بلوس"  ‘Agaplus’و جمعية "مونتاس" ورشة في فن الرسم  وذلك يوم السبت  19  غشت2017 بمقر الشركة, من تأطير الفنان المبدع عمر مرابح, الذي قام بعدة أعمال منها ديكورات مرموقة ,كما أنه معروف بالديكوارت المتميزة في السينما و المسرح ,ومن أخر  أعماله معرض باسبانيا .



الورشة الفنية للرسم عرفت مشاركة مجموعة من الأطفال مرفوقين بآوليائهم,ما يقارب 120 طفل  والذين أستفادو من حصص في الرسم والصباغة رفقة الفنان المحترف عمر مرابح  في جو المرح مع “كلون" . اذ عبر الفنان "عمر مرابح " قائلا : " نحن هنا من أجل إدخال الفرحة على هؤلاء الاطفال , فالرسم عند الاطفال وسيله رائعة للتعبير عن النفس وانعكاساً للحالة النفسية للطفل وما يدور بداخله دون ان يقوله حيث أن الرسم هو احد طرق التواصل غير اللفظى والأهم من هذه الورشة هي إدخال الفرحة في قلوب الأطفال البريئة"



بدأ الفنان عمر مرابح الورشة بشق نظري, حيث تكلم للأطفال عن الرسم و أهميته ودوره المهم في الحياة ,لينطلق الاطفال للشق التطبيقي, ليركز كل طفل على لوحته ليبدع فيها بطريقته, معبرا عن نفسه واخراج ما بداخله .



وفي الأخير بعد وقفة الشاي التقليدية التي كانت متنوعة سلمت للأطفال  المشاركين لوحاتهم من طرف الفنان عمر مرابح في جو مرح و ملئ بالبهجة و السعادة ,لينجح الفنان في بصم يوم مميز في ذاكرة كل طفل كان متواجدا بالورشة .

مليكة أقستور



(Votes: 0)

Other News

د. مصطفى يوسف اللداوي: عدوٌ واعي وقيادةٌ جاهلةٌ وشعبٌ مضطهدٌ وأمةٌ مظلومةٌ د. إبراهيم حمّامي: وتستمر اللعبة زهير السباعي: مهد الحضارات سورية تحولت الى دولة جحيم د. مصطفى يوسف اللداوي: الجزائر تكسر الحصار وتفتح أبواب الأمل مليكة أقستور: سعد لمجرد يغزو "يوتيوب" من جديد عبر "let go" زهير السباعي: تراجع السعودية عن موقفها تجاه الثورة السورية موفق السباعي: تعليم الحياة. . التنصيب، أداء اليمين والاستهتار عمرو عبدالرحمن لقناة النيل الدولية للأخبار : مصر تقف صامدة وسط دائرة من النار د. مصطفى يوسف اللداوي: معركة الأقصى قيادة رشيدة وشعبٌ عظيمٌ مصطفى منيغ: أحزاب أجهزتها سراب موفق السباعي: قطوف دانية من الردود الداحضة.. على المكفرين بطريقة فاجرة عباس علي مراد: الجمهورية الأسترالية د. مصطفى يوسف اللداوي: العدو يحاسب قادته والفلسطينيون يسكتون عن قادتهم زهير السباعي: مآسي اللاجئين السوريين في دول الجوار ؟ ديما الفاعوري: الملا ذو الوجهين.. مخطط ايراني جديد الكاتب الايراني حسين داعي الاسلام: القضاء على النظام الإيراني شريطة انتهاء الحروب والإرهاب المحامي عبدالمجيد محمد: الحرب أو التنازل أمام نظام الملالي؟! عباس علي مراد:أستراليا، تيرنبول المرتبك سياساً ووزارة الشؤون الداخلية د. إبراهيم حمّامي: إلى عادل الجبير..ألتمس لك العذر لارتباكك الواضح زهير السباعي: ماذا حققت السعودية من حصارها لقطر ؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: البحر يحاصر غزة ويبتلع أبناءها سيد أمين: لماذا لا تكون الكويت عاصمة للثقافة العربية مجددا؟ المحامي عبد المجيد محمد: وسام الفخر «للجلاد» د. مصطفى يوسف اللداوي : المجدُ للأقصى في الأعالي وعلى فلسطين السلام زهير السباعي:أما آن لحريم الملك الصدح بكلمة الحق ؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: بواباتٌ إلكترونية لحماية الأقصى من الإرهاب الصهيوني ندى شحادة معوّض: حس الجمال، كيف نصقله؟ د. إبراهيم حمّامي: إلى حسين الشيخ د. مصطفى يوسف اللداوي: في مارون الراس على تخوم فلسطين تحدي وإصرار