أوروبا قد تشارك الكويت وواشنطن في تقديم ضمانات لإنهاء الأزمة القطرية

| 11.08,17. 09:49 AM |


أوروبا قد تشارك الكويت وواشنطن في تقديم ضمانات لإنهاء الأزمة القطرية




ذكرت مصادر دبلوماسية أن أوروبا قد تشارك كلا من الكويت والولايات المتحدة في تقديم الضمانات اللازمة لتسوية الأزمة القطرية.

وذكرت صحيفة "القبس" الكويتية أن هناك مشروع حل جدياً للأزمة الخليجية، يجري تداوله الآن في عدد من العواصم المعنية، إذ يجري الحديث عن "إعلان مبادئ نهائية مع بعض التفاصيل الخاصة بحلحلة عقد معينة".

وتتطابق هذه المعلومات بقدر كبير مع ما كشفت عنه صحيفة "الرأي" الكويتية أمس الأربعاء، نقلا عن مصادر دبلوماسية خليجية، حول استعداد الكويت لتقديم "ضمانات" مشتركة مع الولايات المتحدة، في إطار مسعى جديد لحل أزمة قطر.

وأكدت مصادر سياسية لـ"القبس" "أن هناك ضمانات قُدمت لأطراف الأزمة على أن تكون كويتية وأمريكية – أوروبية معاً إذا اقتضى الأمر".

ومن تفاصيل المبادرة، أشارت  الصحيفة إلى "تهدئة شاملة للخطاب الإعلامي المتشنج وإيقاف الحملات، لا سيما التي تتعرض لها مصر وبعض الدول الخليجية، فضلا عن الاتفاق على إخراج ملف الإخوان المسلمين من"السخونة" التي أخذها، والتبرؤ من قياديين عليهم مآخذ من بعض الدول، لا بل وتتهمهم بشكلٍ مباشر في قضايا محددة، مع بحث إخراج بعضهم إلى تركيا".

وحسب المصادر "تسير الأزمة في طريق التسوية والحل من ناحية المبدأ حتى الآن".

ونقلت الصحيفة عن مصدر وصفته بأنه "مطلع": "إن موفديْ وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إلى منطقة الخليج يسعيان إلى صرف الدول المقاطعة لقطر (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) عن قائمة المطالب الـ13 التي سبق أن تقدمت بها في بداية الأزمة، وردت عليها الدوحة بالرفض".

وكشفت المصادر "أن موفدي تيلرسون جسَّا نبض الدول المقاطعة لقطر حيال إمكان تخلِّيها عن قائمة المطالب الـ13 التي سبق أن تقدمت بها في بداية الأزمة، من جهة، ومدى استعدادها من جهة أخرى، للبحث في خريطة طريق جديدة للتسوية لا تبتعد عن اتفاق 2014، لكن مع ضمانات والتزامات".

وأضاف المصدر: "هناك بحث في خريطة طريق تضع في الاعتبار المبادئ الستة التي وضعتها دول المقاطعة لتسوية الأزمة، ومنها مكافحة الإرهاب وتمويله".

وحسب الصحيفة، تتمثل مهمة موفدي تيلرسون في خفض سقف مواقف طرفي النزاع، بما يلاقي المساعي الكويتية في هذا الاتجاه.

ار تي/وكالات


(Votes: 0)

Other News

التحالف العربي يدعو الأمم المتحدة لإدارة مطار صنعاء الشرطة البريطانية تقتحم فندقا في مانشستر رأس المتن تستقبل مباراة ودية لكرة السلة في عيد الجيش عمل وحشي لإعدام شاب مسجون كان عمره أثناء الاعتقال 15 عاما انتشار كبير للاستعباد الجنسي والاتجار بالبشر ببريطانيا.. وما خفي أعظم وفاة غامضة للاجئ إيراني في إستراليا والمقاومة الإيرانية تحمل الحكومة الإسترالية المسؤولية ذكرى رحيل الشاعر محمود درويش المرشح لبلدية Cumberland Council عن منطقة أوبرن وسوث غرانفيل Hicham Zraika..اطلب منكم المساعدة في هذه المعركة الانتخابية وانتم اهلاً لذلك جنرال أمريكي : باستطاعة واشنطن بـ 15 دقيقة محو كوريا الشمالية عن وجه الأرض قطر تعفي مواطني 80 دولة من تأشيرة الدخول الجيش السوري الحر يستعيد مواقع استراتيجية قر ب حدود الأردن تشكيلة حكومة روحاني، تشكيلة مكونة من محترفي التعذيب والجلادين وعناصر الحرس ومختطفي الرهائن لجنة الأسير سكاف زارت الشيخ بلال شعبان المجلس الاسلامي العربي رحب بالموقف السعودي من الازمة السورية : لمواجهة اللوبيات الاعلامية الايرانية بجهد عربي موحد ضد الاضاليل..مع اقتراب م علوم الإيزوتيريك في ندوة بعنوان: "سلوك الأنا بين الإيجابي والسلبي" النائب عن منطقة غرانفيل جوليا فين تكرم قنصل لبنان العام في سيدني جورج بيطار غانم ابريشم جي: نظام الملالي قائم على أساس الديكتاتورية والاعدام في حالة التخلي عن الاعدام سوف يسقط أشكال ومجسّمات مصنوعة من الكوكايين في مطار بيروت قتل ضابط مصري بتبادل إطلاق نار بمحافظة قنا جنوبي البلاد مقتل عقيد بالحرس الثوري الإيراني في سوريا جلاد يحل محل جلاد آخر .. تعيين «علي رضا آوايي» جلاد قاس في مجزرة 1988 في خوزستان وزيرا للعدل من قبل روحاني لجنة الأسير سكاف و القومي زارو عائلة الأسير المحرر حسين طه في الهرمل 352 قاضيا وقعوا عريضة طالبت باستقلالية القضاء وإلغاء السلسلة تحت طائلة الاعتكاف الشامل بيان صادر عن اللجنة العليا لمتابعة ملف إعادة إعمار نهر البارد رئيس البرلمان العربي يشكر خادم الحرمين الشريفين على مكرمته باستضافة ألف من ذوي الشهداء الفلسطينيين لأداء مناسك الحج فضيحة "البيض" تهدد ملايين من الدجاج إسرائيل تسحب الجنسية لأول مرة من فلسطيني "حزب الله" والقوات الأميركية جنباً الى جنب في معركة الجرود إبادة مجموعة كاملة من "الفرقة الرابعة" في الغوطة رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج يؤكد من تونس ان لا بديل عن الاتفاق السياسي في بلاده