د. إبراهيم حمّامي: إلى حسين الشيخ

| 24.07,17. 02:57 PM |



إلى حسين الشيخ



د. إبراهيم حمّامي





23/07/2017

دون سلام ولا تحية لمن لا يستحقها
استنفرت أنت وإعلام سلطة العار الرخيص،  فأصدرتم التصريحات والبيانات التي كالت ما كالت من اتهامات ورفعت ما رفعت من شعارات من قبيل المشروع الوطني والتحرر، وهي أمور لا تعرفونها، فقط لتنفوا صحة الوثيقة التي نُشرت حول تنسيقكم المقدس...
وطالما أنكم تكبدتم عناء الرد على الوثيقة المذكورة بهذا الاستنفار الذي لم يحظ المسجد الأقصى بمعشار عشره من اهتمامكم، فهذا تحد آخر لكم جميعاً، علني وأمام الملأ، فأاروني شجاعتكم هذه المرة- إن كان لديكم ذرة من شجاعة شرف متبقية، بعيداً عن عنترياتكم الفارغة
- من الجميل أن ردكم جاء بعد 18 دقيقة من نشرها - رغم تأخر الوقت في فلسطين المحتلة عندها -وهو ما يدل على متابعتكم الدقيقة لما أكتب وأنشر عن جرائمكم ومخازيكم
- الوثيقة وصلتني من مصدر موثوق تماماً بعد أن تم تسريبها من قلب قلب أجهزتكم
- الحديث عن غياب ختم عنها هو حديث أبله فهي تعميم داخلي لمرتزقة سلطتكم كان من المفترض أن لا تخرج للعلن
- وحتى لو افترضنا جدلاً وكما تدعي أنت وباقي العصابة أنها غير صحيحة وملفقة فهل بإمكانك ومن معك:
1.    أن تعلن رسمياً أنها كذب محض وأن التنسيق الأمني - المقدس - قد توقف؟
2.    أن تقول للناس الذين تحاول خداعهم ما هي النقاط المكذوبة عنكم في هذه الوثيقة وتحديدها؟
3.    بما أنك ترفع شعارات الأقصى والتحرر والوطنية، فهل من الممكن الإعلان عن الخطوات التي اتخذتها أنت شخصياً باعتبارك من اقرب المقربين من الاحتلال لدعم الأقصى؟
4.    هل تجرؤ أنت وباقي العصابة على مواجهة قانونية حول الوثيقة والتنسيق الأمني وهل أوقفتموه أم لا؟
5.    أصدرت تصريحك وتحرك إعلامكم الرخيص لنفي تنسيقكم المقدس وعدم شموله بالقرار الصوري بوقف الاتصالات، لكن يؤواف مردخاي منسق أعمال حكومة الاحتلال في الضفة قال وبالحرف "حصلنا على تطمينات من قبل السلطة الفلسطينية والاتصالات مستمرة والتنسيق الأمني والمدني مستمر مع السلطة الفلسطينية"، هل من الممكن أن تخرج بتصريح كالذي خرجت به أنت وابواق سلطتك لتكذيب مرخاي؟
لن أصعّب الأتساؤلات أكثر، اعتبرها يا حسين الشيخ أنها مزورة وملفقة واخزق عيني وعيون من يتهمكم بالعمالة والنذالة، واخرج متحدياً متفاخراً متباهياً، واسرد كل الشعارات الطنانة الرنانة، وقل: كذبت يا حمامي يا مزور يا ملفق يا مثير الفتن - هذه هي كلماتكم التي اعتدت عليها - ولا تنسيق أمني بيننا وبين الاحتلال نصرة للأقصى...
وليتك تحدد كم من الوقت سيتوقف التنسيق الخياني المقدس لديكم: ساعة أم يوم أم إلى الأبد؟
طبعا إن توقف اصلا ولو لثانية!
يقول الكاتب ياسر الزعاترة في تغريدة له:
وزير في السلطة (حسين الشيخ) يحذر من "وثيقة مزورة" عن "التنسيق الأمني". هل يحتاج العار إلى وثائق كي تثبته؟! أم يوصف مراراً بأنه مقدس؟!!
هل سيكون لك رد وتصريح، وهل ستصدر فتح بيانات التوضيح؟

لا نامت أعين الجبناء

**

تصريح حسين الشيخ:
https://www.maannews.net/Content.aspx?id=915582
تصريحات مردخاي:
http://www.wtaan.com/news-97771.html
بيان فتح:
https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=1282186185240808&substory_index=0&id=307619386030831
الوثيقة:
https://www.facebook.com/DrHamami/photos/a.138566222944466.28251.138542256280196/1065989786868767/?type=3&permPage=1




(Votes: 0)

Other News

د. مصطفى يوسف اللداوي: في مارون الراس على تخوم فلسطين تحدي وإصرار المحامي عبد المجيد محمد: الإذعان الصريح لوزير مخابرات الملالي الأسبق بارتكاب مجزرة صيف 1988 د. سنابرق زاهدي: مواقف المقاومة الإيرانية بشأن حقوق الشعوب الإيرانية والأقليات القومية والعرقية (2-1) حسن محمودي: تحية لزهرة، التي جعلت السفاحين في ايران عاجزين أمامها صافي الياسري: اوراق الملالي تتساقط يوما بعد اخر والاعترافات بالجريمة تتلاحق الأديبة السورية أمان السيد : بين رئيسين كلود ناصيف حرب: (الحبّ قنديل الحياة) بقلم د. جميل الدويهي د. مصطفى يوسف اللداوي: عملية القدس في ميزان الكسب والخسارة المحامي عبد المجيد محمد الإذعان الصريح لوزير مخابرات الملالي الأسبق بارتكاب مجزرة صيف 1988 الحرس الثوري الايراني غاياته وأهدافه في دولة الكويت بشير العدل: شئون الأحزاب.. وأزمة الصحفيين عبدالحق الريكي: لماذا أساند "الحراك" الشعبي السلمي اليوم كما البارحة ؟ المحامي: عبد المجيد محمد: تزلف الملا حسيني لوزارة مخابرات ملالي طهران المحامي عبدالمجيد: إيران الكبيرة تجدربهكذا مقاومة فرشيد اسدي: اعلي ‌‌‌عِلّيّين و اسفل السافلين د. مصطفى يوسف اللداوي: صفقة القرن تسقطها القدس ويشطبها الأقصى زهير السباعي: اسدال الستار على مسلسل جنيف وأستانة الشيخ الدكتور تيسير التميمي: ((( ألا لعنة الله على الكاذبين ))) صالح القلاب: إيران... الانهيار بات قريباً والخروج من سوريا والعراق البداية نزار جاف: الغربان لاتحلق عاليا د. مصطفى يوسف اللداوي: تساؤلاتٌ حول حقيقة التفاهمات المصرية مع حماس من حصاد الإيزوتيريك بقلم مجموعة من طلاب معرفة الإنسان د. مصطفى يوسف اللداوي: حماسٌ إرهابيةٌ في نيويورك بعد الرياض د. مصطفى يوسف اللداوي: تفاهم دحلان والسنوار حاجةٌ وضرورةٌ عبدالرحمن مهابادي كاتب ومحلل سياسي: مؤتمر المقاومة الإيرانية في باريس.. نقطة عطف في عملية تغيير النظام في إيران ترامب يزرع الفتنة في الرياض ويعود محملاً بمليارات الدولارات بيان الجلسة الختامية لدور الانعقاد الأول من الفصل التشريعي الثاني للبرلمان العربي عبد المجيد محمد كاتب ومحام ايراني: شمس التغيير أشرقت على ايران العلامة الدكتور السيد محمد علي الحسيني الامين: نعم لإسلام النبي والآل والصحابة زهير السباعي: هل غيرت إسرائيل دينها ؟