قاسم سليماني: مخازن أسلحتنا في خدمة الحشد الشعبي.. وروحاني يعترف بأنه قد وضع اقتصاد البلاد في خدمة سياسة اثارة الحروب في العراق وسوريا

| 13.07,17. 06:45 PM |




اسم سليماني: مخازن أسلحتنا في خدمة الحشد الشعبي

ووزارة الدفاع عملت بثلاث مناوبات لإنتاج السلاح للعراق

روحاني يعترف بأنه قد وضع اقتصاد البلاد في خدمة سياسة اثارة الحروب في العراق وسوريا




اعترف الحرسي قاسم سليماني قائد قوة القدس الارهابية في 10 يوليو/تموز مرة أخرى بمساعي نظام الملالي لإثارة الحروب  في العراق وقتل الشعب وتأجيح الصراعات الطائفية في هذا البلد وقال: «استطاع ابو مهدي (المهندس) قائد الحشد الشعبي أن يسخر كل مخازن أسلحة (النظام الإيراني) لخدمته... كما في هذه القوة الجوية لقوات الحرس، اسطول طائرات سوخوي المقاتلة وضع في خدمة العراق فور طلب هذا البلد وتم إرسال آلاف الأطنان من السلاح من [النظام الإيراني] إليهم. وكان [خامنئي] يؤكد دوما أن الحكومة... لا تتورع عن تقديم أي مساعدة ... للعراق ولهذا السبب فان وزارة الدافاع عملت بثلاث مناوبات لإنتاج الأسلحة للعراق وإرسالها إليه».

وأضاف الحرسي سليماني: «قوات حزب الله اللبناني لعبت دورا كبيرا في الانتصارات في العراق وسوريا... وقدم الحزب شهداء كثيرين وقدم كل تجربته للحشد الشعبي. إني أقبّل يد السيد حسن نصر الله... واليوم الجيش العراقي يسير باتجاه جيش حزب اللهي».

في غضون ذلك، أذعن رئيس جمهورية الملالي بأنه قد جعل اقتصاد إيران في خدمة إثارة الحروب في العراق وسوريا وقال «إننا قدمنا الدعم للشعبين العراقي والسوري في أحلك ظروف البلاد الاقتصادية... من الذي يوفر الرواتب والأسلحة لهؤلاء الأفراد؟ من الذي قدم الأسلحة التي كان العراق بحاجة اليها... والمال في ظروف الحظر؟ وبشأن السوري كذلك. الصاروخ الذي انطلق من أراضي البلد واستهدف مقر الإرهابيين... ولكن من الذي صمّم وصَنع هذا الصاروخ؟ صانع الصاروخ هي الحكومة. وزارة الدفاع قد صنعت هذا الصاروخ. من الذي يؤمن ماله. القطاع الاقتصادي هو الذي وفر المال له... هناك أعمال جبارة وكبيرة أنجزت في الحكومة الحادية عشرة». (وكالة أنباء فارس التابعة لقوات الحرس 11 يوليو).

إن هذه التصريحات تثبت مرة أخرى أن الأجنحة المختلفة في النظام ورغم الصراع المتزايد على السلطة، إلا إنهم متفقون على تصدير الإرهاب والتطرف وتأجيج الحروب. وطالما هذا النظام قائم على السلطة فلن يتخلى عن تدخلاته في سوريا والعراق واليمن ولبنان والبحرين. وهذه السياسة جزء لا يتجزأ من استراتيجية الملالي للبقاء. إن إدراج قوات الحرس في قوائم الإرهاب وطردها وطرد عملائها من المنطقة هي من المتطلبات الضرورية للسلام والأمن في المنطقة.



أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية - باريس
12 يوليو/تموز ۲۰۱۷




(Votes: 0)

Other News

مراسلات لصحفي سابق في "الجزيرة" تكشف عن سعيه إلى تشويه صورتها كنز صحي يطيل العمر عثروا عليه في 3 فناجين قهوة يومياً نيويورك تايمز: هكذا جندت إيران شيعة أفغانستان بمحرقة الأسد مع قرب انتهاء المهلة.. 3 سيناريوهات متوقعة للأزمة الخليجية مع قطر رئيس وزراء الهند: ليس مقبولا قتل مسلمين من أجل بقرة الخارجية الأمريكية: النظام السوري و"بي كا كا" يجندان الأطفال إجباريا بالقتال منع دخول أي من منتجات دول الحصار.. والسعودية تلجأ إلى تركيا لإقناع قطر بالعدول عن قرارها العيد في منطقة الأناضول.. تقاليدٌ عثمانية راسخة باعتراف صفحات النظام.. هكذا يعامل الروس ضباط الأسد الجيش الروسي سيعتبر أي جسم طائر في مناطق عمله في سوريا هدفا مهرجان ايراني، استفتاء الايرانيين ولا لنظام ولاية الفقيه برمته ونعم للاسقاط وزارة الدفاع الروسية تكشف تفاصيل "ضربة البغدادي" قصص مؤلمة "للعرب" في برج لندن الجروان : السياسات القطرية هي المسؤولة عن ما آلت اليه الأمور بدعم الارهاب و مصالح إيران في المنطقة تقارير: 12 قتيلا على الأقل في هجوم على البرلمان الإيراني وضريح الخميني مراقبون للقطاع السياحي: تأثير محدود على «القطرية» .. والبدائل متنوعة المحامي شــــادي خــــليـل أبـــو عــيسى رئيس مركز فِكر ICIP : ظاهرة عدم التصريح عن كامل راتب الأجير بعد الاستيلاء على حلب.. شبيحة منتصرون من منهم شتم الأسد؟ «البديل» نبدة من تاريخ مجاهدي خلق..فيديو إيقاف وزير الدفاع الليبي طرابلس عن العمل لماذا اجتاحت الحرب والإرهاب دول الشرق الأوسط وكيف يمكن الحصول على السلام والأمن؟ كيف استحوذ الحرس الثوري على الاقتصاد الايراني؟ سيناريو "مرعب".. كيف ستضرب كوريا الشمالية أميركا "نوويا" مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي يحذر من تزايد الاحتيال عبر البريد الإلكتروني "الانتخابات" الرئاسية الإيرانية، هو الاختيار بين الأسوأ والأسوأ بكثير للنظام منظمة العمل الدولية: 2.3 مليار عامل في العالم المقاومة الايرانية: أول مناظرة لمرشحي مهزلة الانتخابات الرئاسية، كانت مسرحية من المأزق والافلاس الذي أصاب هذا النظام عمرو عبدالرحمن: أمريكا تقود العالم للدمار الشامل تحت مظلة الأمم المتحدة !! هل سينتصر الغرب على القذافي الجديد فرنسا.. سباق الرئاسة "المحموم" ينطلق بجولته الأولى