الشاعرة فلورا قازان: خَمرُ الشِفَاه

| 28.06,17. 12:08 AM |



الشاعرة فلورا قازان 



خَمرُ الشِفَاه
 

 



نبوءة الأمسِ لاحَت في رُؤى صُوَري

———— ولَملمتُ مِن حُقولِ المشتَهي زَهْري

وقَطرةُ الصُبح في أقداحِ رغبَته

—————– خَمر الشِفاه ودَاف الشَهد للسَمرِ

شَراشِف الرِيح مَا زَالت تُلفلِفُني

———————-  ومَا أزالُ أنَا أسْعى عَلى أثَري

أُقيتُ نَفْسي مِن بُستانِ وَشْوَشَتي

———————- فَيوقِظ الحلم في أحْلامهِ خَدري

ويَزرعُ اللَيلك الوَرديّ جَنتَه

——— علىشُطوطي ويَسقي الرَمل مِن مَطري

حَناءُ قَلبي بِكَفي سَوف أنثُرها

————— وفي مَسامَاتِ جِلدي يَحتَمي شَرَري

أنَا نُبوءة هَذا الشِعرِ مِن زمنٍ

———————– ولا سِواي لهُ في كَومةِ الهَذرِ




(Votes: 0)

Other News

الشاعرة عناية زغيب: وجع الغياب الشاعر المهجري جميل ميلاد الدويهي: زعلْتي أكيدْ الشاعِر جميل نقولا الحايك : "دموع ما نشافو" عباس علي مراد: خيول اللهفة الجامحة محمد وهبه:نسيج القلوب الشاعر المهجري د.جميل ميلاد الدويهي: العطرُ من أقلام حِبري موكبُ الشاعر جميل نقولا الحايك: فرَح الإبِن بعيد الإم الشاعر محمد وهبه: في عتمة الليل الشاعر المهجري د.جميل ميلاد الدويهي: "عصفور بالغصن العَبي" قصيدة شكِر الى الزميل والشاعِر الكبير الأستاذ عادِل خَداج المحترَم بقلم الشاعِر جميل نقولا الحايك الشاعر المهجري جميل ميلاد الدويهي: برْكي هوا بيردّني الشاعر جميل نقولا الحايك:"عيد الشهداء استراليا" الشاعر جميل نقولا الحايك: "عيد الفصِح" محمد وهبي: في منتصف الليل الشاعِر جميل نقولا الحايك: بمناسبة زيارة معالي وزير الخارجية المهندس جبران باسيل المحترَم الشاعر جميل نقولا الحايك: "فتحولي وجربوني" الشاعر جميل نقولا الحايك: "مديونكُم مديون" محمد وهبي:لقاء عن بعد بمناسبة عيد الحبّ مقتطفات من ديوان شعري بعنوان "همس الحب" بقلم الدكتور جوزيف مجدلاني الشاعرة عناية زغيب: وجع الغياب الشاعر محمد وهبه:‏ حورية العسل الشاعر جميل نقولا الحايك: "عَم ترهجي" الشَاعِرة فْلورَا قَازَانْ: عزوف .. الشاعِر جميل نقولا الحايك: كابتن جيمس كوك والحاكم أرثى فيليب "عيد إكتشاف استراليا الحبيبه" الشاعر د. جميل الدويهي: بنت الخضَرجي الشاعِر جميل نقولا الحايك: "حِط زيح" قصيده قيلت قبل ٧٠٠ سنه لابن خويلد بن سعود الصليمي الهذلي الشاعرجميل نقولا الحايك:"ساعتها بتجنِّنِي" الشاعر حاتم جوعيه: يا زينة الأوطان الشَّاعرة اللّبنانيّة فلورا قازان: حين تغنِّي فيروز