لبنى نويهض شغفُ المعرفة، أسمى شغف في الحياة

| 09.05,17. 05:36 PM |



شغفُ المعرفة،
أسمى شغف في الحياة

 

لبنى نويهض


      لطالما استوقفني شغف البعض وتعلقكهم الشديد بأمور مستحبة على قلوبهم... فأنّى لهم هذا الشغف؟ كيف وُلد في دواخلهم؟ بل كيف نعرِّف الشغف وما هي أرقى أنواعه؟!!!
      رحتُ أقلِّب في صفحات شبكة الانترنت لأجد بعض المقالات التي تُعرِّف الشغف بالحبّ والولع والتعلُّق النابع دومًا من القلبِ (Strong passion). وهذا الشغفُ يظهرُ عادةً في منحىً معيَّن في حياة المرء، كالشغف بالموسيقى أو الرسم أو الإلكترونيات، أو أيِّ إطارٍ آخرَ محدَّد المعالم... أمّا من أهم سِمات الشخص الشغوف (كما جاءَ في عدد من المقالاتِ على شبكةِ الإنترنت) فهي المحبة، الحماسة، الالتزام، التغلب على الفشل والتحلّي بإرادةٍ قوية، إلى ما هنالك من صفات أخرى.
      ما لفتني في المقالات التي اطلعتُ عليها أن البعض يقول إنّ الشغف يولَدُ مع الإنسان، والبعض الآخر يشير أنّه ينمو مع المرءِ إنْ أَوْلاهُ الانتباه والأهميّة...
    وكوني أؤمن بالعدل الإلهي وبمقولة العالم النفساني الشهير كارل يونغ (Carl Jung) بأننا "خُلقنا متساويين إنما وُلدنا مختلفين"، فكنتُ على يقين أنّ الشغف كما أي شيء في الحياة ’صناعة وتصنيع‘... وليس هنالك أسمى من تصنيع الإنسان لنفسه ولبنيانه الداخلي والذي كان لي شرف التعرّف إلى أبجدية منهجه العملي من خلال اطلاعي على علوم إنسانية الإنسان- الإيزوتيريك.
فعلوم الإيزوتيريك تؤكد أنّ مَن لا يعرفُ الحبَّ، لا يعرفُ الشغَف... والحبُّ كما الذكاءُ وكما العبقريةُ، صناعةٌ وتصنيع... فمِن خلال إصدارات الإيزوتيريك التي ناهزت المئة مؤلف وفي سبع لغات ومحاضراته العامة، يقدَّمَ النَّهج المعرفيّ والمنهجَ العمليّ لصناعةِ الحبِّ وتصنيعِه بمختلف أشكاله وأنواعه... كحُبُّ المرء لتطوير نفسه، والحُبُّ الواعي بين الشريكينِ كحافزٍ لإزالة سلبيات النفس، وحبُّ الحياةِ من خلال تقدير نِعَم تجاربها التي تصقُلُ الوعيَ، وصولًا إلى جعل الحبّ نَبْضَ أعمالنا وتربيتنا وتفاعلاتنا الداخلية وتواصلنا معَ أفراد المجتمع، إلى ما هنالك من ألوانٍ وتدرُّجات للحبِّ في حياةِ المرء...                          
وكون الإيزوتيريك يساعد المرء في بناءِ صرْحه الداخليِّ الذي يتكوَّن من أبعاد وعيٍ تبدأُ بالجسد وتنتهي بالروح، فهو يصف معالم الشغف في هذه الأبعاد قائلًا إنّ الشغف على صعيد الجسد هو حبّ الشمس والهواء والطبيعة وكلِّ ما يمُدُّ الجسد بطاقة الحياة ويحافظُ على صِحَّتِه... والشغفُ على صعيد المشاعر هو التلذُّذُ بكلِّ شعورٍ وإحساسٍ من خلالِ فهم آنيّة اللحظة التي تُوَلّدُ ذلك الشعور... والشغفُ على صعيد الفكر هو حبُّ استخلاص العِبرة من كلِّ تجرِبةٍ وكلِّ اختبارٍ لتعميق الفكر وتوسيع الوعي... فالشغفُ هو شُعلةُ الحبِّ المتوهّجِ في كِيانِ الإنسان... هو الإدمانُ في الحبِّ، في حبِّ الحبّ... مُصنِّعُهُ الفكرُ المتجدِّد، مُحرِّكُهُ الفُضولُ الدائم، ونَبْضُهُ تواضُعُ الإنجازِ في عطاءٍ لامتناهٍ... بدايتُه حبٌّ ومُنتهاهُ عِشْق...
أمّا الشغفُ الأَسمى في الحياةِ فهو شغف المعرفة (strong passion)... هذا الشغف الذي يُشعِلُ إرادة المرء ليقتحمَ بجرأةٍ مجاهلَ نفسِهِ ويواجهَ أعمق سلبياته، متحدّيًا الحواجزَ والمصاعب التي تُعيقُ تطوّره... فسعادةُ المرء الشغوف بالمعرفة هي محطّاتٌ يختمرُ بها وهو يعاين تعمُّقًا في فهم محور وعيِه الداخلي، فارتقاءً ونضجًا في شخصيّته المعرفية، فتوسعًا في فهم الحياة وعيشها بسعادة ووعي وتقدير.    
حقًًا، ليس من شغفٍ أسمى من شغف المعرفة، انطلاقًا من إرادة الحبّ، لأنّه المحرِّك المحوريّ لكلِّ شغفٍ في الحياة... بدايته حبّ، فالتزامٌ، فتطبيق، فحسْم وجزْمٌ برقّة في التعامل مع النفس، فتفاعلٌ، فشغفٌ، فحبٌّ متعمّقٌ واعٍ ينتهي بعِشق وفَهْم لقُدسيةِ معنى الحياةِ ونظامِ الوجودِ وهدفِ خَلقِ الإنسان...




(Votes: 1)

Other News

د. مصطفى يوسف اللداوي: مواقفُ صمودٍ وصفحاتُ شرفٍ في يوميات إضراب الأسرى الحرية والكرامة "17" علي نريماني- كاتب ومحلل إيراني: إيران - صراع العقارب في مسخرة الإنتخابات في نظام ولاية الفقيه د. مصطفى يوسف اللداوي: الزوندة لقتل الأسرى والمعتقلين وإفشال إضرابهم الحرية والكرامة "15" زهير السباعي:وثيقة أستانة تؤسس لتقسيم سورية عبدالرحمن مهابادي، كاتب ومحلل سياسي: الصراع بين الذئاب في أول مناظرة إنتخابية رجاء بكريّة: صومٌ وطنيّ،، عن شعائر الفرح.. د. مصطفى يوسف اللداوي: أوهلي كيدار منفى الأسرى ومستودع الثوار الحرية والكرامة "13" طارق كاريزي: لعبة الانتخابات الايرانية عبدالرحمن مهابادي، كاتب ومحلل سياسي: لماذا مقاطعة مسرحية الانتخابات في ايران؟ روبرت توريسيللي: الولايات المتحدة ينبغي أن تكون على استعداد لتصحيح كل أخطاء الماضي على إيران؟ صافي الياسري: ملالي ايران اعدى اعداء الكلمة الحره عمرو عبدالرحمن: الأهرامات المصرية العالمية سر الاطلانتس – بشهادة روسية د. إبراهيم حمّامي: لا جديد في وثيقة حماس السياسية د. مصطفى يوسف اللداوي: إضراب الأسرى والمعتقلين مشاهدٌ وصور الحرية والكرامة "10" د. جوزيف مجدلاني: الزمن وأبعاده المجهولة ( في منظار الايزوتيريك) د. مصطفى يوسف اللداوي: انتفاضة الأسرى عنوان الوحدة وسبيل الوفاق الحرية والكرامة "9" هدي النعيمي: الرئيس ترامب: تحولات في المقاربة الحركية حيال العراق موفق السباعي: ألا يستحق السودان أن يكون حراً.. وغنياً بثرواته الطبيعية الهائلة؟! زهير السباعي: قطار أستانة ينطلق من جديد د. مصطفى يوسف اللداوي: محاولاتٌ إسرائيلية لوأد انتفاضة الأسرى وإفشال إضرابهم (4/4) الحرية والكرامة "8" علي نريماني – كاتب ومحلل إيراني: الإنتخابات الإيرانية- خوف وعجزالولي الفقيه د. مصطفى يوسف اللداوي: محاولاتٌ إسرائيلية لوأد انتفاضة الأسرى وإفشال إضرابهم (3/4) د. مصطفى يوسف اللداوي: محاولاتٌ إسرائيلية لوأد انتفاضة الأسرى وإفشال إضرابهم (2/4) الحرية والكرامة "6" علي نريماني – كاتب ومحلل ايراني: إيران- مهزلة مرشحي انتخابات الولي الفقيه - 6 من بين 1636!! د. مصطفى يوسف اللداوي محاولاتٌ إسرائيلية لوأد انتفاضة الأسرى وإفشال إضرابهم (1/4) موفق السباعي: مهزلة الإحتفال بالإسراء والمعراج.. المجهول التاريخ! عبدالرحمن مهابادي كاتب ومحلل سياسي: منعطف في الأزمة السورية د. مصطفى يوسف اللداوي: إضراب الأسرى والمعتقلين يجلجل في يومهم الثامن الحرية والكرامة "4" علي نريماني – كاتب ومحلل إيراني: إيران - خوف الولي الفقيه من إندلاع الإنتفاضة الشعبية في إنتخابات الرئاسة زياد شهاب الدين: عطاء النفس للنفس، إرتقاء في الحياة