روبرت توريسيللي: الولايات المتحدة ينبغي أن تكون على استعداد لتصحيح كل أخطاء الماضي على إيران؟

| 02.05,17. 10:05 PM |


الولايات المتحدة ينبغي أن تكون على استعداد لتصحيح كل أخطاء الماضي على إيران؟

بقلم: روبرت توريسيللي، السيناتور السابق الولايات المتحدة في مجلس الشيوخ الأميركي




منذ أقل من خمسة أعوام، وإدارةحکومة الولايات المتحدة الامريکية التي تعمل من أجل تصحيح عبثية تعيينها کذبا و زورا حرکة المقاومة الايرانية الرائدة،و منظمة مجاهدي خلق، على إنها منظمة إرهابية.، شهد العام الماضي معلما جديدا في تصحيح السياسة الامريکية عندما قامت وزارة الخارجية الامريکية بتنظيم نقل 3000 من أعضاء منظمة مجاهدي خلق الايرانية من قاعدة أمريکية سابقة في معسکر ليبرتي في العراق الى أماکن جديدة في البانيا.
هذا التغيير الملحوظ في السياسة تجاه إيران کان لصالح الاصوات المٶيدة للديمقراطية السياسية و التي تفضّل تحسين العلاقة مع الغرب، قد جاء من إدارة أوباما في حينالتي إعتبرت سياسات إيران و بخلاف ذلك تصالحية. مع الانتقال الى إدارة ترامب، فإن هناك سياسة أکثر حزما تجاه إيران، فمن المهم أن ندرك الدور المحتمل للمقاومة الإيرانية. ووسط وجوهر هذا النقاش هو ما إذا كانت مبادرة أوباما أدى الانتقالبنقل مجاهدي خلق إلى ألبانيا تيعزز أو ينتقص من قدرة منظمة مجاهدي خلق الإيرانية للحفاظ على دور ناشط او نتتنتقص منهاط.
إعادة توطين الالاف من الناشطين من ذوي الخبرة من أجلفي تالتحرير الايراني و توفير المئات من المنازل الجديدة لهم، لابد أن تکون لها علاقة قوية بالسيدة رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من إئتلاف المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في اتخاذ القرار التاريخي للنقل والعمل مع وزارة الخارجية لتنفيذ الخطة في حين الاعتبار الأول لها ما ينقذ الناس من التهديد المستمر من الهجمات الصاروخية والاغتيالات،. والظروف التي تهدد الحياة التي تفرضها القوات الموالية للجمهورية الاسلامية، لذلك كان لهذا التحرك المزايا الاستراتيجية،  ضمان نقل أعضاء المقاومة الى مکان آمن لکي يبقون متحدين مع بعضهم بدلا من ان تفرقهم في جميع أنحاء العالم، والأهم من ذلك، حفظ الحركة وأملها لإيران حرة،  مع قوى متباينة من منظمة مجاهدي خلق الإيرانية موحدة وآمنة وتنظيم ومنظمة في تلك المنازل الجديدة في ألبانيا، فالحركة لديها قوة جديدة، کي تعود إلى الهجوم السياسي.
الولايات المتحدة لديها مبرر للفخر بمساهمتها في إدارة ترامب حاليا في دعم قوي و مستمر في الکونغرس للمقاومة الايرانية. منظمة مجاهدي خلق هي الان آمنة لکي ترکز على الهدف النهائي من خلال الاستفادة من شبکاتها من المٶيدين داخل إيران من أجل لعب دورها التأريخي في قيادة التحرر في إيران و ترتيب علاقة جديدة مع الديمقراطيات الغربية.
ليس من غير المألوف ريادة التحرر الوطني من مواقع آمنة بعيدة فهناك في التأريخ المعاصر أمثلة على ذلك، فديغول نظم تحرير فرنسا من لندن و تمکنت أکينو من العمل علة من نيويورك إنهيار لاسقاط دکتاتورية مارکوس في الفلبين من نيويورك، ومانديلا عمل من أجل إنهاء التفرقة العنصرية من روبن آيسلندا فالمهم هو أن يکون لك مکان لکي تحارب.
کان واحدا من أهم إسهامات منظمة مجاهدي خلق الايرانية قدرتها على الحصول على معلومات حول أنشطة إيران غير المشروعة. شبکاتها الاجتماعية داخل إيران کانت عاملا في الاعلان عن معلومات بخصوص برامج لتدريب الارهابيين من جانب الحرس الثوري و الشبکات المالية المتنامية له، وقبل أعوام کشفت منظمة مجاهدي خلق عن وجود منشآت تخصيب نووية سرية في إيران.
في حين أن جمع المعلومات من داخل إيران قد يعتمد في الاساس على الذکاء البشري، فإن منظمة مجاهدي خلق الايرانية لديها قدرة أکبر في التأقلم مع تکتيکات أکثر تطورا في الخارج. وکل عام توسع المنظمة التحرك العالمي لتنظيم حرکة جماهيرية و رفع الامل في إيران بإتجاه حيان حياة جديدة و غد أفضل بعد سقوط النظام. إتقان و حرفية أعضاء المنظمة جعلت من کل جهاز کومبيوتر في يد أحد أنصار منظمة مجاهدي خلق الايرانية في لوس أنجلس، لندن، باريس أو تيرانا جزءا من الخطوط الامامية في النضال من أجل تحرير إيران.
تعتبر اليوم منظمة مجاهدي خلق الصوت الوحيد من أجل الوصول الى الجماهير اليائسة في إيران و التي بحاجة لسماع أن هناك أمل في مستقبل أفضل، وإنها ورثتها من إحدى الحضارات الکبرى في العالم و ليس هناك مايدعو لکي تترك التأريخ خلفها. إخلاء معسکر ليبرتي أضاف 3000 صوت أکثر للملايين التي تعملالذين يعملون من أجل مستقبل ديمقراطي لإيران و الثقة بالمقاومة الايرانية في الوصول الى أعماق إيران و حث الناس من أجل البحث عن دور لهم، فالطلاب ينظمون إحتجاجات من أجل المطالبة بالحرية و العمال يناضلون ضد إستغلال الحرس الثوري في تحقيق أرباح على حساب ضمانهم، و الجنود يرفضون إستخدام السلاح ضد هٶلاء الناس.
إنقاذ و إعادة توطين أعضاء المقاومة الايرانية يوفر فرصة جديدة لمنظمة مجاهدي خلق الايرانية و الولايات المتحدة لکي تتخذ موقفا دفاعيا و تجديد اعادة الجهود من أجل الحرية لإيران، والان قد حان الوقت لإدارة ترامب لکي تنسى أملا کاذبا في التعايش مع هذا النظام الاستبدادي و الانضمام الى الکفاح من أجل إيران جديدة.



(Votes: 0)

Other News

صافي الياسري: ملالي ايران اعدى اعداء الكلمة الحره عمرو عبدالرحمن: الأهرامات المصرية العالمية سر الاطلانتس – بشهادة روسية د. إبراهيم حمّامي: لا جديد في وثيقة حماس السياسية د. مصطفى يوسف اللداوي: إضراب الأسرى والمعتقلين مشاهدٌ وصور الحرية والكرامة "10" د. جوزيف مجدلاني: الزمن وأبعاده المجهولة ( في منظار الايزوتيريك) د. مصطفى يوسف اللداوي: انتفاضة الأسرى عنوان الوحدة وسبيل الوفاق الحرية والكرامة "9" هدي النعيمي: الرئيس ترامب: تحولات في المقاربة الحركية حيال العراق موفق السباعي: ألا يستحق السودان أن يكون حراً.. وغنياً بثرواته الطبيعية الهائلة؟! زهير السباعي: قطار أستانة ينطلق من جديد د. مصطفى يوسف اللداوي: محاولاتٌ إسرائيلية لوأد انتفاضة الأسرى وإفشال إضرابهم (4/4) الحرية والكرامة "8" علي نريماني – كاتب ومحلل إيراني: الإنتخابات الإيرانية- خوف وعجزالولي الفقيه د. مصطفى يوسف اللداوي: محاولاتٌ إسرائيلية لوأد انتفاضة الأسرى وإفشال إضرابهم (3/4) د. مصطفى يوسف اللداوي: محاولاتٌ إسرائيلية لوأد انتفاضة الأسرى وإفشال إضرابهم (2/4) الحرية والكرامة "6" علي نريماني – كاتب ومحلل ايراني: إيران- مهزلة مرشحي انتخابات الولي الفقيه - 6 من بين 1636!! د. مصطفى يوسف اللداوي محاولاتٌ إسرائيلية لوأد انتفاضة الأسرى وإفشال إضرابهم (1/4) موفق السباعي: مهزلة الإحتفال بالإسراء والمعراج.. المجهول التاريخ! عبدالرحمن مهابادي كاتب ومحلل سياسي: منعطف في الأزمة السورية د. مصطفى يوسف اللداوي: إضراب الأسرى والمعتقلين يجلجل في يومهم الثامن الحرية والكرامة "4" علي نريماني – كاتب ومحلل إيراني: إيران - خوف الولي الفقيه من إندلاع الإنتفاضة الشعبية في إنتخابات الرئاسة زياد شهاب الدين: عطاء النفس للنفس، إرتقاء في الحياة زهير السباعي: نجاح قطر ورسوب طِلْ الملوحي د. مصطفى يوسف اللداوي: إضراب الأسرى خيار الصعب ومركب المضطر الحرية والكرامة "3" المحامي عبد المجيد محمد" إنّي أتهم! د. مصطفى يوسف اللداوي جدلية تعريف الأسير الفلسطيني في المفهوم الدولي الحرية والكرامة "2" د. إبراهيم حمّامي: سلطة العار وتنسيق من نوع آخر د. مصطفى يوسف اللداوي: انتفاضة الأسرى في يومهم وأعمارنا فدىً لهم الحرية والكرامة "1" عباس علي مراد: أستراليا زعامة تيرنبول في "الموازنة" موفق السباعي: طريقة التعامل مع الحكام الذين لا يطبقون شرع الله علي نريماني – كاتب ومحلل إيراني: هل حان الوقت لبداية نهاية تدخلات الملالي في سوريا؟ عبدالرحمن مهابادي، كاتب ومحلل سياسي: مواجهات على خط مسرحية الانتخابات في إيران