Farah News Online

  http://www.farah.net.au/


قصيدة شكِر الى الزميل والشاعِر الكبير الأستاذ عادِل خَداج المحترَم بقلم الشاعِر جميل نقولا الحايك

| 29.04,17. 10:12 PM |





قصيدة الزميل والشاعِر الكبير

الأستاذ  عادِل  خَداج  المحترم

كتبتُها كما ألقاها على الفيديو.



وأكبَر  جرِح  نازِل  أكِل   فيي

جرح  المسيحي  بكل   حريي

دَرزي على  ربعي  أنا   قلقان

متِل   ما    قلقان   عا    خيي


الكذب العمى التحريض والبهتان

التكفير     والروح     الظلاميي

بَيَّن   بروما     أبيض   الدخان

وهَم  الكنيسه    هموم   شرقيي


بمهد  المسيح    ومنبَت  الإمان

سبعه    البقو  يا  ناس   بالميي

وبالموصل   الأطفال   والنسوان

هجرَه    بلعبِة      شَر   غربيي


وبسوريا    من    لغَّة   الشيطان

هَدم        الكنايس       بالأنانيي

ودستور  مصر   بلّغِة    الأخوان

الأقباط    صفحِة    مجِد   منسيي


بلبنان    حتى    يهدمو    البنيان

التحريض      فكِر       الإنتهازيي

ماجيت  امسَح    جوخ   يا  اخوان

ولا  هَم     كيف     بتنظرو    لاَيي


عم   دِب   صرخَه   بالفَم    الملقان

و   بعد   موتي     بتفهمو     عليي

اعتبرو انتها  الشرق  وخلِص  لبنان

من  هون    لو    فلُّو     المسيحيي


وهذه قصيدة شكِر الى الزميل والشاعِر

الكبير  الأستاذ  عادِل  خَداج  المحترَم

بقلم الشاعِر جميل نقولا الحايك


عن  جَد   يا   خَداخ  انساني

وشعرَك  القلتو  هَز  وجداني

وجرحَك المنّو  بيَّنِت  موجوع

طلبلو  تا يشفى  بعَمَل  رباني


وشرقنا الصاير شبِه  مقطوع

سآل  البحبّو   الجَو   عدواني

مُش شايفين العَم يموتو جوع

ولا  شايفين   طفال   عرياني


منعو حَدا  يشرَب  من الينبوع

تا  يجبروهُم    يشترو   قناني

والعاش  راسو  للمجِد  مرفوع

جبرو   مراتو   تبيع   لخزاني


والّمِن إيدَيهُم خلَّصو من قطوع

عاشو الوضِع   بنفوس  قلقاني

تا بشرِقنا  صار  الغلَط   متبوع

وكتار  صارو  بوَضع  نفساني


ركبو البحور بسفَر مُش مشروع

وتهريب  راحو   ابسفُن  عدمان

لا وصًّلو   ولا   تمكنو    لرجوع

غرقو  بموحيط   الوف   غرقاني


وناس الِّي بقيو بشَرِقنا المفجوع

بناتُن   من   الأشرَار    فزعاني

وبَين اللي عنا ما  بيموت  ركوع

في    كتار    متلَك    يا   مهناني


وكَوّني  مسيحي  ومؤمِن  بيسوع

يسوع   تا   ما   خاف    وصاني

وما  زال صفَّا  كل  شي  مقشوع

الشفتو   وسمعتو    زاد   إيماني


وخداج شعرَك  ملى عيوني دموع

وحَسَّيت    فيك    النار   شعلاني

تا وقفِت وقّفِت سَبِع مُش مسبوع

وحكيت  عن  شَرق  العَم   يعاني


وتا خَبّرَك  عا  العدَد  والمجموع

السبعَه  خصاره   نعوزها   تماني

واللي عابَعضو بَعض مُش مشقوع

اطلبلو  تا   حتى   يصير   متفاني


ورَح بوعدَك بالدَير ضوِّي شموع

ومجِّد    كلام     الرَب     بغناني

والصوت يبقى من السمَا مسموع

تا   رَبنا    يوقِّف    متِل    خَداج

عا   كل    مفرَق    بطَل    لبناني

::::::::::::::::::::::::::::::::

Farah News