تصعيد في العلاقات الأردنية-السورية

| 23.04,17. 03:36 PM |



تصعيد في العلاقات الأردنية-السورية





في 6 إبريل/نيسان الحالي، قال الملك  الأردني، عبد الله الثاني، بوضوح، في مقابلة مع صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية إن "المنطق يقتضي بأن شخصاً ارتبط بسفك دماء شعبه من الأرجح أن يخرج من المشهد"، قاصداً رئيس النظام السوري بشار الأسد. تصريح الملك نقل موقف السياسة الأردنية من الأسد إلى العلن، بعد سنوات حرص فيها الأردن على تجنب الخوض في هذا الشأن. لكنه أثار غضب دمشق الناقمة أصلاً على عمّان.

ولم يتأخر رد أذرع النظام السوري على الأردن. وأتى هذا الرد ضمن هجوم استهدف القيادة الأردنية، وقاده السفير السوري المطرود من عمان، اللواء بهجت سليمان، الذي أطلق تصريحات أخيراً، مستخدماً عبارات تخوينية، لاقت ترحيباً حتى من قبل مجموعات أردنية مؤيدة للنظام السوري. وتوجت الحملة السورية بتصريحات غير مسبوقة للأسد خلال مقابلته مع وكالتي "ريا نوفوستي" و"سبوتنيك" الروسيتين، نشرت الجمعة الماضية، والتي تعتقد مصادر أردنية أنها جاءت مبرمجة للرد على مقابلة عبد الله الثاني مع صحيفة "واشنطن بوست".

"
الأسد نقل العداء إلى مستوى جديد وغير مسبوق حين شكك باستقلال الأردن

"
ولم يتوقف الأسد منذ عام 2011 عن اتهام الأردن بتسهيل عبور "الإرهابيين" إلى سورية، وتدريبهم في معسكرات أردنية لمقاتلة جيش النظام السوري، على الرغم من إعلان الأردن تدريبه المعارضة على مقاتلة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش). إلا أن الأسد، في مقابلته، نقل العداء إلى مستوى جديد وغير مسبوق، حين شكك باستقلال الأردن واعتبره أداةً بيد الأميركيين وينفذ ما يريدونه، وفق قوله.

والأردن الذي صمت على الاتهامات السورية القديمة، وتعمد عند الضرورة الرد بلغة دبلوماسية، وتجاهل الحملة التي شنتها أذرع النظام السوري أخيراً، فضل عدم الصمت على التصريحات المنسوبة للأسد، ورأى ضرورة الرد بلغة يعتقد أنها "مناسبة". ويبدو الرد الأردني في ظاهره دبلوماسياً عند الحديث عن الموقف الثابت الداعم لحل سياسي يحفظ وحدة سورية ويقضي على الإرهاب. لكن يستخدم لغة قاسية على نحو غير مسبوق ضد الأسد، تجسد بقول المتحدث باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني، إنه من الـ"مؤسف أن يتحدث الرئيس السوري عن موقف الأردن وهو لا يسيطر على غالبية أراضي بلاده". ودعا الأسد للاهتمام بإعطاء الأمل لشعبه وجلب الاستقرار لبلاده، بدلاً من كيل الاتهامات. وهذه لغة لم يسبق أن استخدمها الأردن الرسمي في التعامل مع نظام الأسد منذ اندلاع الأزمة، وحتى في أكثر مراحل العلاقة بين البلدين عدائية وتوترا.


ويرى مراقبون أن التصعيد المتبادل هو مؤشر على هشاشة العلاقات التي حافظ عليها الأردن مع نظام الأسد، طوال سنوات الأزمة، وحتى تلك العسكرية والأمنية التي تحدّث بإيجابية عنها رئيس هيئة الأركان المشتركة الأردنية، الفريق الركن محمود فريحات، في مقابلة نادرة نهاية العام الماضي. وساد اعتقاد بأن هذه العلاقات تدار عبر قناة تواصل روسية، لا سيما في ظل التقارب الأردني الروسي، الذي كان عنوانه إدارة الجبهة السورية الجنوبية، المحاذية للمملكة، بما يضمن استقرارها.

"
التصعيد المتبادل هو مؤشر على هشاشة العلاقات التي حافظ عليها الأردن مع نظام الأسد

"
بين مقابلة الملك الأردني ومقابلة رئيس النظام السوري، حدثت تغيرات دراماتيكية على الأزمة السورية وبشأن تعاطي المجتمع الدولي معها. وأهم التحولات تتمثل في الموقف الأميركي الذي تجاوز "الصبر الاستراتيجي" الذي تمسكت به إدارة الرئيس السابق، باراك أوباما. وبات الرئيس الحالي دونالد ترامب، يتبنى موقفاً صارماً من مصير الأسد، وهو تغيّر التقطت جديّته السياسة الأردنية وأدمجته في خطابها تجاه الأزمة السورية دون أن تتراجع عن موقفها المعلن لناحية حل الأزمة سياسياً.

بالتوازي مع ذلك، وبعد أيام على المقابلة الصحافية للملك عبد الله الثاني، وقبل مقابلة الأسد الأخيرة، تم الكشف عن انخراط الأردن في الحملة العسكرية الرباعية التي من المرتقب إطلاقها في الجنوب السوري، بمشاركة السعودية والولايات المتحدة وبريطانيا، والهادفة للقضاء على "داعش" الناشط على مقربة من الحدود الأردنية. وتهدف الحملة لتعزيز قوة وسيطرة المعارضة المعتدلة، للحد من أي اندفاع محتمل لعناصر تنظيم "داعش"، في حال انطلقت معركة تحرير الرقة. كما تهدف لإعادة الأمن والاستقرار للجنوب السوري لتشجيع اللاجئين السوريين على العودة إلى مناطقهم.

ويرى النظام السوري، حسب التصريحات المعلنة، أن الخطة تمثل انتهاكاً لسيادته، لا سيما أنه يجري الحديث عن احتمالات دخول قوات عسكرية من الدول المشاركة في العملية، وعدم الاكتفاء بتوجيه ضربات عسكرية على مواقع "داعش" وإمداد المعارضة المعتدلة بالسلاح. ويتعامل الأردن مع هذه الخطة بتكتم، ووفقاً لمصلحته الوطنية بحماية حدوده من خطر التنظيمات الإرهابية في مناطق تنعدم فيها سيطرة جيش النظام السوري. وبانتظار ما ستحمله الأيام المقبلة من تطورات ميدانية وسياسية محتملة، تزداد التوقعات بتفاقم التوتر في العلاقات الأردنية-السورية من الآن فصاعداً.

alaraby
عمّان ــ محمد الفضيلات



(Votes: 0)

Other News

مؤتمر صحفي للمقاومة الإيرانية في واشنطن: الكشف عن آخر الحالة البنيوية لصناعة القنبلة النووية لدى النظام الإيراني القصف الكيماوي للقوة الجوية التابعة للأسد على خان شيخون جاء لإسناد عمليات القوة البرية لقوات الحرس الإيراني تقرير لـ"رويترز" يكسر التعتيم الرسمي ويرصد تزايد أعداد قتلى الروس بسوريا حقوقيون أمريكيون: شروط عزل ترامب متوفرة بما فيه الكفاية خطة أمريكية من 4 مراحل للحل سوريا أبرزها إزاحة الأسد حصص الميليشيات في الشرق الأوسط من اقتصاد ايران دور الحرس الثوري في الهجوم الكيماوي على خان شيخون التحولات الاقليمية دخلت مرحلة جديدة وأخذت منحى تصاعدياً.. بداية نهاية نظام الملالي في سوريا ايران..الإنتخابات الصورية، مخاوف من المقاومة كيف تستغل شركات الدواء مرضى السرطان؟ تأثير الهجوم الصاروخي على سوريا في صراع الإنتخابات بعد القذافي هذا حال ليبيا: "أسواق لبيع البشر علنا" أين اختفت صواريخ ترامب ولماذا لم تتسبب بأضرار كبيرة بالرغم من أنها 60 صاروخا؟ مقتطفات من تقرير لجنة الاداء النقابي بنقابة الصحفيين المصريين مقابلة جلالة الملك مع صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية:الهجوم الكيماوي الأخير مأساة إنسانية بشعة طالت المدنيين لماذا لم تسقط روسيا "توماهوك" الأمريكي؟ من هو ابراهيم رئيسي الذي عيّنه خميني لابادة مجاهدي خلق؟ ترامب يسعى إلى وضع خطة عمل مشتركة مع القادة العرب للتخلص من النفوذ الإيراني في المنطقة رئيس البرلمان العربي أمام الدورة (136) للاتحاد البرلماني الدولي انتهاكات إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني تتعارض مع القوانين الدولية وتمثل تحديات مليار دولار مساعدات تركيا للاجئين السوريين في 7 أعوام كيف جنّد “الموساد” خبيرًا سوريًا لكشف كيماوي الأسد أول آثار العزلة في بدء السنة الإيرانية الجديدة على نظام الولي الفقيه هذه قصة بئر زمزم التي لم تجف ماؤها منذ 5 آلاف عام الغاز اللبناني يسيل لعاب إسرائيل كيف تتعامل الديانات مع مسألة ما بعد الموت؟ محاضرة الدكتور زاكر نايك تلميذ احمد ديدات في اسطنبول عن الإسلاموفوبيا..فيديو العام الايراني الذي مضى...هزائم وصدمات كبيرة لنظام ولاية الفقيه وانتصارات الكبيرة والقفزات العالية لمجاهدي خلق عمرو عبدالرحمن: رسالة النصر نعم لاحتفالات نهاية السنة الايرانية النارية ضد النظام فوز حزب رئيس الوزراء مارك روتي "الحزب الليبرالي" على زعيم اليمين المتطرف بالانتخابات الهولندية