Farah News Online

  http://www.farah.net.au/


نهرا زار جمعية المشاريع الخيرية الاسلامية في سدني

| 17.04,17. 09:49 AM |



نهرا زار جمعية المشاريع الخيرية الاسلامية في سدني






زار محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا والعقيد وجيه متى "مجمع السلامة" التابع "لجمعية المشاريع الخيرية الاسلامية" في ضاحية شيسترهيل في يدني يرافقهما من لبنان واوستراليا المستشار باخوس اجبع، رجلا الاعمال جورج ديب وطوني جمعة، مدير مكتب "الوكالة الوطنية للاعلام" في سيدني سايد مخايل، جوزف متى، سمير عنداري وايلي الخوري، وكان في استقبالهم رئيس واعضاء الهيئة الادارية ومشايخ الجمعية ومسؤولو المؤسسات التربوية والأكاديمية والاعلامية والرياضية والكشفية والشبابية والثقافية والاجتماعية التابعة للجمعية في مقدمهم محمد محيو، الدكتور غياث الشلح، محمد الدنا ومحمد شمس بالاضافة الى الشيخ الاديب غانم جلول.

واعدت ادارة الجمعية للوفد الزائر، برنامجا استطاعوا من خلاله الاطلاع عن كثب على نشاطات ومؤسسات المشاريع في اوستراليا من خلال الجولة في ارجاء المجمع، فزاروا مكتب دار الفتوى الاسترالية ومسجد السلام والقاعات التابعة له من مكتبة وقاعات تدريس وقاعة المحاضرات الكبرى، ثم كانت جولة داخل النادي الرياضي الذي تم افتتاحه حديثا ثم مبنى الاذاعة الاسلامية واستديوهاتها ومباني وملاعب كلية السلامة الاسلامية.

بعد ذلك انتقل الجميع الى مائدة الغداء حيث اقيم لهم احتفال رسمي حيث قدم الاحتفال زياد داود، فالنشيدان اللبناني والاوسترالي تلاهما عرض شريط مصور عن مؤسسات المشاريع في اوستراليا.

جلول

ثم كانت كلمة ترحيب باسم جمعية المشاريع الخيرية الاسلامية القاها الشيخ جلول وقال: "نرحب بكم في لقاء مشاريعي في اجواء استرالية وقلوب لبنانية. يا سعادة محافظ الشمال انت العين الساهرة على شمالنا الحبيب".

اضاف: "ان جمعية المشاريع هذه هي، اذهب الى كل الدنيا فستجد ان المشاريع باب انفتاح وباب امان، وطمأنينة وسكينة، وستجد أن المشاريعيين يعرفون كيف يحبون، ويعملون دائما لأن يكونوا بنائين، يميلون دائما الى العمل بالانجاز، نحن لا نحب المراوحة، نحن لا نحب الركود، كذلك لا نحب التخلف ولا نحب التطرف".

وتابع: "نحن بإذن الله تعالى سنكون كرسالة من لبنان الى كل الارض لنقول لهم: "هذا فعل اللبناني، وهذا شكل اللبناني، وهذا انجاز المسلم اللبناني، على اي ارض كانت، لنقول للناس إن المسلمين اذا التزموا بدينهم فهم أهل اعتدال ووسطية، وانجاز وانفتاح على مجتمعات دخلوا اليها حيثما كان. من هنا اذكر بالفضل هذه القيادة الحكيمة من سماحة الشيخ حسام الدين قراقيرة حفظه الله، الذي يرعانا في ما نحن فاعلون، الذي يرشدنا حيثما كنا في بلاد الله الواسعة، في اكثر من 30 دولة منتشرة على مختلف بقاع الارض موجودون هناك، بفضل الله تعالى تحت ارشاداته وتحت توجيهاته نعمل معا بإذن الله تعالى، ليكون كل مجتمع نحن فيه أفضل، وليكون كل يوم يأتي على هذا المجتمع مشرقا أكثر".

وختم: "هكذا نحب أن نكون دائما وهكذا نحب ان نستقبلكم يا سعادة المحافظ ونحب ان نستقبل هذه العين الساهرة"، مشيدا بالقوى الامنية لا سيما قوى الامن الداخلي على انجازاتهم وامنهم وحفظهم للبلاد لا سيما في طرابلس حيث هي الان في امان وطمأنينة وبرعاية هذا الرجل الكبير الذي يعرفه الغني والفقير من ابناء الشمال".

نهرا

والقى القاضي نهرا كلمة شكر فيها الجمعية على الحفاوة في الاستقبال وقال: "نحن نعرف أن جمعية المشاريع موجودة في استراليا ولكن فعلا تفاجأنا بهذا الوجود المميز والفاعل كما رأينا في الريبورتاج، وهذه حقيقة ليست غريبة عنكم لأننا في لبنان متعودين عليكم أن تكونوا هكذا، ولكن ما رأيناه منكم هنا في استراليا من تنظيم وفعالية وهذا الحضور الذي يبيض وجه لبنان بوجودكم واعتدالكم الذي تعودنا عليه، وهذا ما نراه في الاسلام، هذا الوجه الحقيقي الذي تقدمونه للعالم الغربي التواق لرؤية حقيقة الاسلام وجه الاعتدال والمحبة والحضارة الذي انتم عليه شيء يفرح القلب فعلا".

اضاف: "لقد سررت كثيرا لوجودي بينكم وبهذه الحفاوة والكلام الجميل الذي سمعته منكم اليوم. نطلب من الله لكم تقديم المزيد والافضل لاولادنا في استراليا والذين هم بالنهاية اولادنا في لبنان وهم بحاجة الى اهتمامكم ورعايتكم".

وقدمت جمعية المشاريع بشخص رئيسها محمد محيو دروع شكر للقاضي نهرا وللعقيد متى وهدايا تذكارية لجميع افراد الوفد المرافق لهما.

Farah News