أول آثار العزلة في بدء السنة الإيرانية الجديدة على نظام الولي الفقيه

| 27.03,17. 05:42 PM |



أول آثار العزلة في بدء السنة الإيرانية الجديدة على نظام الولي الفقيه





كان أول أيام السنة الجديدة قد صادف ضربتين سياسيتين في الصعيد الدولي على نظام الولي الفقيه. إحداهما تمديد مهمة المقررة الخاصة الجديدة للامم المتحدة في شؤون حقوق الانسان لايران والثانية بيان وزارة الخارجية الأمريكية بشأن إعلان العقوبات وتصنيف 30 كيان وفرد حقيقي وقانوني لخرقهم قانون العقوبات المفروضة على النظام الإيراني ومساندتهم لبرنامجه الصاروخي.
وطبعا ليس من الصدفة تزامن هاتين الحادثتين و تسودهما روح وجوهر واحد حيث يرتبط بعضهما ببعض. وجود هذا الروح والجوهر الواحد يدل على تغيير المرحلة. وتفيد كلتا الحالتين تفاقم عزلة النظام الدولية  وتستهدف  آليات النظام الرئيسية أي القمع والخناق في الداخل  وتصدير الإرهاب في الخارج.
كما استشعر نظام الملالي بكل وضوح تغيير المرحلة حيث نرى من الولي الفقيه المتحجرلم يتخذ اي موقف ضد ترامب بعد مجيئه الى السلطة حتى سائر رموز النظام  حيث يسعون ان ينأوا بأنفسهم منه.
كما أشار موقع «جوان اونلاين» الحكومي- يوم 25مارس/آذار 2017 إلى أول  خطوة عملية من قبل  الإدارة الأمريكية الجديدة ضد النظام  حيث وصفه «برفض ترديد» من قبل إدارة ترامب منبها بأن المرحلة تتطلب هكذا أعمال مضيفا: « عندما بلد صغير مثل لوكسمبورغ لا تتجاوز أبعاده 2.586 كيلومترمربع وعدد نسمتها 500 ألف شخص لا تعير أهمية بكل سهولة بالإتفاق النووي عن طريق مصادرة مليار و600 مليون دولارمن ممتلكات إيران فاذن يجب ألا يثير الإستغراب أعمال آمريكا ضد الإتفاق النووي».
كما كتب موقع «آريا» الحكومي-24 مارس/آذار 2017 بهذا الشأن  بشكل أكثر صراحة يقول: « استنتج الحكم في إيران برمته علينا ألا نعطي اية ذريعة لهم». طبعا ليس معناه تراجع النظام من طبيعته الديكتاتورية العائدة إلى عصورالظلام وعلى الأقل  جزء من الحكم يتصورون هكذا حيث من شأنه أن يكونوا قادرين على المراوغات السياسية والحيل  لتجاوز هذه المرحلة.
وأضاف الموقع :« هذا ليس معناه التراجع من برامجنا بل نواصل عملنا الا اننا لا نبحث عن التوتر والتشنج».
وعلى أساس نفس السياسة إمتنع النظام عن إتخاذ موقف رسمي حيال عمل وزارة الخارجية الأمريكية واكتفى فقط برد تجاه إجراء مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة  و وصفه المتحدث باسم وزارة الخارجية للنظام مع أخذ جانب الإحتياط للغاية بانه عمل سياسي واستغلال عدد قليل من الدول لحقوق الإنسان» حيث «يفتقد الى قيمة مهنية».
ويحاول النظام أن يلوح تمديد مهمة المقررة الخاصة في إعداد 6حالات سابقة، الا انه ما يميزه من الحالات السابقة هي إشارة المقررة الخاصة الجديدة في تقريرها لأول مرة إلى مجزرة السجناء السياسيين عام 1988 وضرورة محاسبة منفذيها وآمريها ويعتبر ذلك تقدما كبيرا  لحراك المقاضاة ول مجاهدي خلق  والمقاومة الإيرانية وأصيب النظام بالهلع للغاية بشأن تمديد مهمة المقررة  الخاصة، كما أن تصنيف جديد من قبل الإدارة الأمريكية وبما أنه يستهدف قوات الحرس وقدرته الصاروخية فانه يخلق للنظام خوفا مضاعفا لان  ذلك يكون بموازاة متابعة طلب مجاهدي خلق والمقاومة الإيرانية لتصنيف قوات الحرس بإعتبارها الذراع الرئيسي لتأجيح الحروب وتصديرالإرهاب لنظام ولاية الفقيه.
وبعد بيان وزارة الخارجية الأمريكية قدم مجلس الشيوخ الأمريكي مشروع قرار من الحزبين  بعنوان« تصدي لنشاطات النظام الإيراني لزعزعة الإستقرار» لزيادة  العقوبات الخاصة بتوسيع  صواريخه الباليستية ودعمه للإرهاب. كما عبر السيناتور «مينندز» من السيناتورات الأقدميين ومن حماة المشروع  وفي اشارة إلى«الروح السائدة على ذلك المشروع المهم  من قبل كلا الحزبين» شرح رسالته إلى النظام كالآتي: على رموز النظام أن يدركوا مرة وإلى الأبد فان الوضع سوف يتفاقم أكثر في حال عدم تغيير مسارهم »(موقع لجنة الشؤون الخارجية لمجلس الشيوخ الأمريكي-23 مارس/ أذار2017) ولكن هل نظام ولاية الفقيه قادر على «نغيير طريقه» او في الحقيقة «تغيير طبيعته»؟!



(Votes: 0)

Other News

هذه قصة بئر زمزم التي لم تجف ماؤها منذ 5 آلاف عام الغاز اللبناني يسيل لعاب إسرائيل كيف تتعامل الديانات مع مسألة ما بعد الموت؟ محاضرة الدكتور زاكر نايك تلميذ احمد ديدات في اسطنبول عن الإسلاموفوبيا..فيديو العام الايراني الذي مضى...هزائم وصدمات كبيرة لنظام ولاية الفقيه وانتصارات الكبيرة والقفزات العالية لمجاهدي خلق عمرو عبدالرحمن: رسالة النصر نعم لاحتفالات نهاية السنة الايرانية النارية ضد النظام فوز حزب رئيس الوزراء مارك روتي "الحزب الليبرالي" على زعيم اليمين المتطرف بالانتخابات الهولندية صطفي عبيدو : انتزعت حكما برفع الحد الأدنى لراتب الصحفى إلى 5 آلاف جنيه ما هو المؤشر للعزلة او الانفتاح في دبلوماسية النظام الايراني؟! تقارب تركي روسي.. ورئيس النظام السوري قلق قوات الحرس يستولي على الاقتصاد الايراني ..كيان ارهابي ينبغي تصنيفه في القائمة السوداء تقرير الهيئة الدولية لمراقبة المخدرات.. ثلث متعاطي المخدرات بالعالم .. نساء ايران..تفشي مهنة بيع الكلى الوجه الثاني لعملة حكم الملالي الفاسدين الحريري يعرض على عون وحزب الله النسبية مقابل ضمانات لرئاسة الحكومة محاولة لإقصاء روحاني عن طريق استغلال ” قواعد اللعبة “ محمد علي توحيدي: أزمة خوزستان ، مادة لتسوية الحسابات الانتخاباتية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة اجتماع في البرلمان البريطاني حول حقوق النساء في إيران مقتطفات من رسالة مريم رجوي إلى المؤتمر الديار : التعيينات الادارية والامنية تنطلق بعد اقرار الموازنة في مجلس الوزراء العميد جوزف عون لقيادة الجيش واللواء إبراهيم مدني وتغيير مهم صندوق النقد يحذر من تدهور اقتصاد إيران نداء دولي للمقاومة الإيرانية لإطلاق سراح أحمد منتظري فرنسا تستعد لانتخابات رئاسية وسط غموض في الترجيحات الاصطفاف السياسي للمنطقة وموقع النظام الايراني البيت الأبيض يرجئ نشر أمر تنفيذي جديد بشأن الهجرة حقائق مذهلة عن جاسوسات بيونغ يانغ هلع شديد يلازم خامنئي من ظروف النظام المتأزمة ​ المقاومة الايرانية تكشف عن مراكز التدريب للعناصر الخارجية لقوات الحرس الايراني التأثيرات الاقليمية والدولية لتصنيف الحرس الايراني في قائمة الارهاب الصراع الانتخابي أمام طريق مسدود للنظام إعادة افتتاح كنيسة شهيرة أحرقها متطرفون إسرائيليون