Farah News Online

  http://www.farah.net.au/


بمناسبة عيد الحبّ مقتطفات من ديوان شعري بعنوان "همس الحب" بقلم الدكتور جوزيف مجدلاني

| 17.02,17. 01:24 PM |




بمناسبة عيد الحبّ

مقتطفات من ديوان شعري بعنوان "همس الحب"

بقلم الدكتور جوزيف مجدلاني


لقــاء

من البعيد أتى...

على متن سحابة بيضاء...

حاملاً صولجان الحبّ

معتمرًا تاج العنفوان!

ومن البعيد أتت

على متن شعاع نوراني

مرتدية ثوب الجمال

موشاة بعبير الآلهة!

التقت السحابة بالشعاع

فنطقت الملائكة: ليكن لقاء.

صدحت موسيقى الأكوان

وابتهلت كائنات الأرض!

روحه شعّت إرادة وعنفوانًا وكمالًا...

وروحها تلألأت حكمة ونقاءً وطهرًا...

تقدّس الحبّ...

الذي جعل من روحين ثالوثًا...

وتقدّست المحبّة

التي جعلت من الثالوث وِحدة!

إذا همس، حَسِبْتَ الأكوان تبتسم...

وإذا همست، ظَنَنْتَ النجوم تتلألأ...

وكأن همسهما بات وشوشة الطبيعة

نبض الحياة

ايقاع الوجود الموحّد!

كائن جديد وُلد للعالم،

كائن اللقاء...

ما كان قبلًا في الوجود

انه كائن الحبّ الأبدي!

باركه الله اذ قال:

انه انسان المستقبل الموعود

وابتهلت الخلائق له منذ ذلك الحين.

روحين عاشقين كانا

يعشقان اللقاء، الوحدة...

روحًا واحدة صارا،

تعشق الاتحاد، الاندماج، الانصهار...

عالمها الطهارة، الألوهة

زمنهاالمستقبل، الوعي

كيانها روح واحدة في كائنين،

رجل وامرأة...

رجل الفعل وامرأة الحب

رجل العطاء وامرأة الوعي

رجل الإرادة وامرأة الحكمة...

إذا تكلّما، كلمة واحدة صدحت

وإذا أرادا، فعل واحد تحقّق

وإذا أحبّا، شعلة واحدة التهبت،

شعلة الحياة!

مباركة أنت أيتها الحياة بولديك

ولديْ الحبّ الأقدس

ولديْ السعادة الأولى

ولديْ الحياة البكر!

"لن يكون فراق بعد الآن"،

هكذا قدّسهما الوجود بسرّه المصون

سرّ الكينونة الأبدية

في عيدها الكوني

عيد اللقاء الأخير

عيد الاندماج الأزلي!

أشعرني أسيرُ في الوهج

وهج حبّكِ

أرتوي بعشقكِ

أنتشي بالأنوار...

لم تعد بيننا مسافات

لم تعد بيننا كلمات

امّحت الأسماء

وصمتت الهمسات

حتى الذكريات!

أشعرني... أنتِ

أجدني... أنتِ

أنا... أنتِ!!!



Farah News