Farah News Online

  http://www.farah.net.au/


الشاعر المهجري جميل ميلاد الدويهي: هل تريد الحور أن يقبّل الأقدام؟

| 29.12,16. 09:42 PM |







هل تريد الحور أن يقبّل الأقدام؟




الشاعر المهجري جميل ميلاد الدويهي




يريدني السلطان أن أبخِّرَ الأصنامْ،

يريدني السلطانُ أن أكونَ دائماً منافقاً،

ففي فمي أكذوبةٌ،

وفي يدِي ظلام...

لكنّني رفضت أن أعيش مثل نملةٍ،

وقلت للصباح: أنت خيمتي،

وقد أخذتُ منك العطر والأنسام...

وعندما العصفور كان في حديقتي،

علمته قصيدة جديدةً،

فصار منذ ذلك الزمان لا ينام.



ويقدر السلطانُ أن يحاكم الهواء والسماء

والبحار والغمام...

ويقطع الأزهار بالسيوف

أو يعاقب الحمام...

وقد يكون عنده فيالق،

وحوله خدّام...

وقد يكون جاحداً، وحاقداً

ويكره الأحلام...

لكنّ من تمرّدوا مثلي على مشيئة الخكّام...

مشاغبون دائماً،

ورافضون دائماً

أن يخفضوا رؤوسهم كأنّهم أقزام...



ويستطيع الجندُ أن يطوّقوا أحياءنا

ويخطفوا نساءنا

ويطلقوا الرصاص في العجوز والغلام

وقد نعيشُ في مضارب الصحراء والخيام

من بعد ما تحوّلت بيوتنا رُكام...

وقد نواجهُ العذاب، والحريق، والإعدام...

فإنّ مَن يعارض السلطانَ خائنٌ

ويستحقُّ الذبحَ كالأغنام.



يا أيّها السلطانُ،

هل تريد الحور أن يقبّل الأقدام؟

وهل تريد الرعد أن يخاف من عواقب الكلام؟

وهل تريد الريح والبركان والزلزال

أن يصيبها الزكام...

الأمرُ لي،

وقد أخذتُ الخيلَ من أجداديَ العظام...

وعندما أقول للربيع: كُنْ،

يفتّح الخُزامْ...

وكلّما أعلنتُ عن قصيدةٍ جديدةٍ،

فعبقرٌ تُلقي على روائعي السلام...

ولن يجفّ الحبرُ في دفاتري

حتّى تزولَ الشمسُ من سمائها

وتعْرُجَ الأيّام.



Farah News