(رجاء بكريّة: ليس تأبيناً، ولكنَّهُ احتِفاءْ! (قيلت في ذكرى الشّهداء

| 27.09,16. 12:39 PM |


!ليس تأبيناً، ولكنَّهُ احتِفاءْ

(قيلت في ذكرى الشّهداء)



كتابة: رجاء بكريّة


هكذا يحدثُ حينَ نكونُ مشروعَ بقاء، أن تبكي على خطوِ قلوبنا العفراء حفنات العُواء،

ونَعُدُّ على أَصَابعِنا حتّى المِئةِ كَي تمرُقَ اللّوعةُ تحتَ انكِسَارِ انتِظَارِنا. فَلا العدَّ ينتهي، ولا اللّوعةَ تمرُقُ، ولا الإنتِظارَ يُوافِقُ أن يمشي. عينٌ عليكَ، وعينٌ خلفَكَ، يشدُّ حُرقَتَها أبناءٌ وزوجة، وَلَمَّةَ أصدِقاءٍ, كانُوا قُرَّةَ  شوقٍ وضِحكَةً، ودِفءَ لِقاء!


أهَذا الحَفَاءُ بحَقِّ رَحيلِكَ الأَخير، أم عَوْدِكَ الثَّريد؟ مرسوماً على وجهِ أَقمِشَةٍ قد احمرَّتْ من شِدَّةِ الغَضب؟

سَجِّل لديكَ إذن، يا قاتِلي، سجِّل بِأَصابِعَ بَتَرَها القَهرُ أنَّ الجُنّازَ أحمرْ، والقلبَ، لا يزالُ يصهَلُ أحمَرَا، وحِنّاءَ العُرْسِ آخِرَ النَّفَقِ أحمرْ. والصّوتَ والخَفقَ، ودويَّ اللَّعْنَةِ ولَفحَ القّذيفَةِ يُلاحِقُ خِزيَكَ، وقشَّ صُمُودِكَ أحمَرَ أحمر!

دوِّر رأسَكَ، يا جبانُ، دوِّر خَوفَكَ. سَتَعصِفُ بِوَجهِكَ ساحاتُ اللّونِ الدَّمَوِيِّ ناراً، وتصرُخُ غضباً..لهباً يَفِحُّ في ثيابِكَ سُمَّ أَفْعَى، وأحمر!

قد أغدَقتَ حُزني سمّاً دِهاقاً، وحنظَلْ، وأَبليتَ في مَسائي بلاءَ قُطّاعِ أرواحٍ، وابتَلَيتَني بصَحراءِ تيهِكَ، وغُربتي. إذن فلتعلم، أَنّي لا أغفِرُ، لا أُصَالِحُ، لا أُهَادِنُ، ولو حقناً لدَمِي نذالَةَ فَرِّكْ!

ولن أصفَحَ، ولَو بصفعِ المُهجَةِ والحُجَّةِ.

 أنتَ من أخذَ وشلَخَ، وحَرَقْ. دمَّرَ وفرَّقَ ومزَّقْ، وسرق. سدّدَ، وشتَتَ وشوَّهْ، وتشَرنَقَ في دِرعٍ مُصَدَّعْ!

أنتَ من اغتالَ ليلَ احتِجاجي، وتوَّجَهُ شاهدا عليكَ خسيساً!

شُكراً لك، لقد طَوَيتَ الأَبدِيَّةَ بأَسمَاءِ جبَهاتٍ تَطوفُ بِشَعبي في عَواصِمَ الدُّوَل.

شُكرا لك!

وخّرَطتَ جسَدِي انتِصاراً في شَوارِعِ الأُمَم.

دُمتَ عَلى بُؤسٍ وقَهرٍ. تَليقُ بِكَ ثِيابُ العَصِيرِ، فمَواسِمُ الزّيتونِ اقتربت،

ورَمَت خلفَها غُبارَ الطَّلعِ، والأرزاءَ والمِحَن!

تُولَدُونَ أنتُم آيةً، كِباراً تَمضُونَ حِكَايَةً، وحيثُ لا يَمشِيهَا سِواكُم. شجَرُ طَلحٍ سامِقٍ ترعاهُ إبلُ حُرّةٌ، حَبلَى بنَسلِ حُلُمِكُم!   



(Votes: 0)

Other News

الشاعرة عناية زغيب: مرآة روحي الشاعر محمد وهبة: المشاعر الصادقة الشاعرة عناية زغيب: تهدهدني الشاعرة فلورا نبوءة المطر قازان: اِمتصاص بمناسبة عيد زواج نعمة ونادية أبو نادر الخمسين الشاعر جميل نقولا الحايك: قطعة من قصيدة جمعية أبناء الضنية تألُّق الشعراء في دارة الدكتور مروان حنا كساب الشاعرجميل نقولا الحايك: تقديم المطربة انطوانيت الدويهي بحفلة جمعية ابناء الضنية عام1981 الشاعر محمد وهبه: جلسْت أمامَ عيوني حاتم جوعيه :وَرَحَلتَ عَنَّا َقبلَ إشْرَاق النَّهار ِ "الشاعرجميل نقولا الحايك: "دمعتي على المرحوم والدي في عيد الأب الشاعر عباس علي مراد: صلاةُ الحبّ الشاعر د.جميل ميلاد الدويهي: طفل زغِير الشاعر جميل نقولا الحايك: لاقيني عا الإنترنت "الشاعِر جميل نقولا الحايك: "يا أبجديّه "الشاعر جميل نقولا الحايك "روباعيات منوعه رقم 5 "الشاعر جميل نقولا الحايك: "روباعيات منوعه رقم 4 الشاعرة عناية زغيب: تحيّةٌ وسلامُ الشاعر جميل نقولا الحايك: تحية إكبار لجيشنا الباسِل في عيد الجيش اللبناني "محاورة بين الشاعرين مروان كساب وجميل الحايك: "بين القلب والقلب مُش لازم بريد "الشاعِر جميل نقولا الحايك: "بتحبها الشاعر محمد وهبه:لا تسأليني د. جميل ميلاد الدويهي: تا طِير فيكي "الشاعرجميل نقولا الحايك: "شروقي رقم 2 شايف بوجِّك ‎‎الشاعرة عناية زغيب: وحي خواطري "الشاعر جميل نقولا الحايك: "روباعيات منوعه رقم 3 "الشاعر جميل الحايك: "نجوم وقمَر الشاعرة عناية زغيب: قدسُ الوصال "الشاعرجميل نقولا الحايك: " شروقي تخوني عيوني رقم 8 الشاعِر جميل الحايك يرحب بالشعراء السادة أنطوان سعادة جورج أبو أنطون والياس خليل