لماذا يخاف النظام الإيراني من الاستقطاب في المنطقة؟

| 15.01,16. 08:28 PM |



لماذا يخاف النظام الإيراني من الاستقطاب في المنطقة؟





قال تلفزيون النظام:
التعاون الستراتيجي بين تركيا والعربية السعودية.
الرئيس التركي قال: بشار الأسد هو عامل الأزمة في سوريا ولن يكون له مكان في مستقبل هذا البلد (30 ديسمبر2015).
قال المتحدث باسم خارجية النظام فيما يخص تصريحات اردوغان ليوم أمس بأن ايران تؤجج الطائفية في سوريا: اننا لسنا مسؤولين عن تصريحات الآخرين (30 ديسمبر2015).
موقع حكومي ألف: «بشأن هذه التحالفات يجب القول ان سوريا وايران وحزب الله وروسيا تقف في جانب في مشهد المعارك السورية وأن تركيا والعربية السعودية وقطر وأمريكا تقف في الجانب الآخر» (31 ديسمبر2015).
وكالة أنباء ميزان الحكومية : «آل سعود ورجال الحكومة التركية متحالفون معا ضد ايران. هذا التحالف قد تشكل لمعاداة الجمهورية الاسلامية لأسباب أكثر» (30 ديسمبر2015).
ونقلت قوات الحرس عن صحيفة «وزغلاد» الروسية قولها: «اردوغان يفكر في تعزيز التحالف مع العربية السعودية ضد ايران وروسيا» (30 ديسمبر2015).
موقع تي نيوز الحكومي: «التعاون التركي السعودي ستراتيجي أم استعراض سياسي؟»(30 ديسمبر
2015).
هذه الأمثلة غيض من فيض للتناقلات الخبرية والتحليلية لدى النظام تجاه اعلان مجلس التعاون الستراتيجي التركي السعودي. ولكن لنرى ما سبب الهواجس والمواقف المدروسة في التصريحات الرسمية والخائفة في التصريحات غير الرسمية لهذا النوع من ردود الأفعال؟
هناك عناصران واضحان في هذه التصريحات والمواقف: الأول الانسداد والمأزق والثاني: الخوف مع السعي للتقليل من أهمية هذا التحالف الاقليمي. النظام يحاول استعراض القوة من خلال الصخب الصاروخي وشحن الأجواء باطلاق الصواريخ في الخليج ورفع معنويات عملائه الهابطة محليا واقليميا. ولو كان غير مذعور ولم يكن في مأزق لكان عليه أن يتخذ موقفا شديدا رسميا ضد التحالف الذي يقول انه قد تشكل بالضد منه. ولكن رغم حاجته الماسة الى التظاهر بأنه قوي حتى في الكلام لكنه لا يستطيع أن يتخذ هكذا موقف. ويمكن القول ان هذا الاستعراض الأولي هو يعبر ذاتيا عن المأزق الذي يعيشه النظام في التقلبات الاقليمية وهذا الاستنتاج يمكن أن يكون نهاية الكلام. ولكن للاجابة على سؤال آخر نواصل الحديث للتوصل الى ادراك أعمق من التطورات الاقليمية. والسؤال هو: اذا كان حقا الوضع هو مثلما يوحي به النظام وخصص موقع حكومي عنوان مقال له بأن هذا التحالف هو «سياسي و استعراضي» اذن ماهو سبب هكذا ذعر وانغلاق؟
ان تصريحات المفسرين السياسيين في وسائل الاعلام الاقليمية تتناول الرد على هذا السؤال. يمكن تلخيص هذه التفسيرات على الشكل التالي:
هناك قلق بين دول الخليج من دور أمريكا المقبل تجاه المنطقة. انهم غير مقتنعين بأن أمريكا ليس هي الطرف الذي يدافع عنهم تجاه تهديدات وحملات النظام الايراني عليهم. لذلك ان الدور الأمريكي قد تقلص وتشكلت تحالفات جديدة لكي تستطيع دول المنطقة نفسها بالتصدي لهذه التهديدات.
المفسرون أكدوا على أن السياسات الطائفية للنظام الايراني في السنوات الماضية بعثت القلق التركي أكثر من الماضي وتحول دور النظام الايراني داخل الاراضي التركية وتأجيج الطائفية السياسية في هذا البلد الى خطر ولهذا السبب فان السلطات الرسمية التركية أصبحوا يستهدفون قادة النظام الايراني. وهذه المسألة تنم عن ادراك تركيا لهذه الآخطار ودور النظام الايراني.
المفسرون اضافة الى تقليص الدور الأمريكي في المنطقة، تناولوا التدخلات الروسية في سوريا والمنطقة واستنتجوا: ان التهديدات الروسية السورية العراقية والايرانية قد أثرت على العلاقات التركية الايرانية بحيث تشاطر أنقره لأول مرة القلق العميق لدى الرياض وأخذت السلطات التركية تحذيرات السعودية بشأن النظام الايراني على مدى 8 سنوات بمحمل الجد وهذا من شأنه أن ينتهي الى تطور ستراتيجي. وهذا التحول الستراتيجي ليس فقط قائم على ادراك النظام الايراني وانما الأتراك يشعرون بخطر في حدودهم.
خلاصة القول: حسب رأي الخبراء العرب وخبراء العالم فان مجلس التعاون الستراتيجي التركي السعودي يشكل رأس حربة لجسم مكون من البلدان المشاركة في التحالف العسكري الاسلامي.
انه خطوة باتجاه بلوغ استقطاب اقليمي مهم يقف بموجبه حسب اعتراف وسائل الاعلام التابعة لنظام الملالي «سوريا وايران وحزب الله وروسيا» في جانب و«تركيا والسعودية وقطر وأمريكا »في جانب آخر « وجها لوجه من مشهد المعارك السورية ».
وبما أن مجلس التعاون الستراتيجي بين تركيا والسعودية قد تشكل بناء على الضروريات الأمنية الآكثر حساسية لدول المنطقة فلذلك يجب القول انه يحمل جدية كبيرة. وهذه الجدية يتم تقييمها اعتباريا وفعليا. ولكن ما تحقق في الخطوة الأولى من اعلان هذا التحالف هو انعزال نظام الملالي سياسيا أكثر من أي وقت آخر. وهذا هو الجانب العملي لهذا التحالف ولكن الجانب الاعتباري لذلك فهو الدور العسكري لهذا التحالف في المنطقة لاسيما في سوريا حيث لم يستطع النظام اخفائه في ردود أفعاله رغم كل دجله

مجاهدي خلق الايرانية 
 


(Votes: 0)

Other News

مخطط لاغتيال سياسي كبير في لبنان معلومات جديدة عن وفاة موسى الصدر قد تغير التاريخ.. خشي منه الخُميني فقتله سعر برميل النفط قد تنخفض إلى10 دولارات تقرير: عن القاصرات السجينات والمحكوم عليهن بالإعدام تحت حكم الملالي المقاومة الايرانية تكشف عن خطة النظام الايراني : طهران استخدمت «الهلال الأحمر» لنقل 50 طنًا من الأسلحة للحوثيين إجماع عربي على التضامن مع السعودية وإدانة التعدّيات الإيرانية اليونيسيف»: نصف المحاصرين من نظام الاسد وميليشيا "حزب الله" اللبناني في مضايا من الأطفال..فيديو" العفو الدوليه :ايران أكبر جلاد رسمي في العالم التوتر السعودي الإيراني: معركة دبلوماسية كبيرة وأسوأ سيناريو هو مواجهة عسكرية بالخليج تقرير: لماذا يجلد الزاني وشارب الخمر؟ أرقام وحقائق.. جرائم روسيا (4) أضعاف جرائم داعش وأكثر دولة معتدية بالعالم نواب عراقيون يستنكرون الاعمال الارهابية الايرانية في العراق إسقاط رئاسة فرنجية.. ممنوع ايران: اجرائات غير انسانية بحق سجين مسيحي في سجن بمدينة كرج سبب قلق نظام الملالي من تشكيل التحالف العسكري الاسلامي المكون من 35 بلدا اسلاميا تواطأت أميركا مع الميليشيات وأشعلت الفتنة الطائفية في العراق الطيور الانتحارية".. أحدث أفكار "داعش" لمهاجمة الطائرات الحربية الأميركية" اوساط 8 آذار مقتنعون بفرنجية رئيساً الا ان والموقف ينتظر اعلان المبادرة رسمياً دراسة عن تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية شروط "حزب الله" لعودة الحريري الى السراي منظمة: التدخل التركى بالعراق يهدف لتشكيل قوات سنية الداخلية و ثلاث وزارات لعون مقابل الموافقة على فرنجية لا تنتهي داعش قبل ان ينتهي الاسد ونظامه الغارات الروسية قتلت اكثر من 1500 شخص ثلثهم من المدنيين بشرى لاحرار سوريا والعراق.. سليماني والرحيل الى جهنم البطالة في ايران..مركز احصاء النظام يذعن ببطالة نصف من نسمة البلد الناشطة ارتفاع عدد ظاهرة الإنتحار في ايران مغـزى تحذير رفسنجاني من احتمال الإستبعاد والتصفية من قبل قوات الحرس دبلوماسي إيراني: بوتين طلب من الأسد الإستعداد لحزم حقائبه استعدادا للرحيل خطة أميركية – فرنسية - روسية لتصفية البغدادي وتحفيز قادته على الإنشقاق مقابل ضمانات