دراسة عن تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية

| 13.12,15. 08:07 PM |





دراسة عن تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية

 

قدم المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيو آمانو تقريره النهائي بخصوص مشروع النووي الايراني للوكالة وبين فيه عدم تعاون ايران مع الوكالة الدولية وخرقها السافر للاتفاق النووي وجاء في التقرير حسب ما ذكرته الاسوشيتدبرس« تقييم الوكالة هو أنه كانت هناك مجموعة من النشاطات قبل نهاية عام 2003 على صلة بانتاج القنبلة النووية في ايران كسعي منسق كما استمر بعض النشاطات حتى بعد عام 2003 وأن نشاطات ايران في هذا المجال استمر حتى عام 2009 على الأقل.» وبعد دراسة مفصلة متضمنة بالادلة الدامغة يستنتج التقرير بان السلطة الحاكمة في ايران لا تنوي اطلاقا التخلي عن مشروعها للتسلح النووي. والا كانت قد أغلقت هذا الملف قبل سنين من خلال تقديمها كل الأدلة والوثائق.

لايختلف اثنان ان المشروع النووي الايراني ومحاولة السلطة للحصول على الاسلحة النووية ليست من اجل السلام العالمي وانما هي وسيلة لتنفيذ اهدافها التوسعية وفرض الهيمنة على المنطقة كما نراه اليوم وهذا ما كشفت عنه المعارضة الايرانية منذ عام 2003.

والغريب أنه عبرت الوكالات الخبرية الرسمية والمواقع الحكومية، عن قلقهما من تقرير أمانو حيث كتب موقع 'ايران النووية' الحكومي ، أن التقرير النهائي للمدير العام للوكالة 'يتهم إيران بحيازة سلاح نووي ووجود أبعاد عسكرية للبرنامج النووي'.

 وعبر مندوب إيران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية رضا نجفي، عن قلق بلاده مما وصفه بـ'النقاط السلبية' في تقرير المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوكيا أمانو حيث قال إن 'التقرير النهائي للوكالة حول الأبعاد العسكرية المحتملة للبرنامج النووي الإيراني في الماضي يحتمل نقاطاً سلبية وإنها مرفوضة من قبل طهران'.

وما يكشف النقاب عن النوايا الحكومية للحصول على الطاقة الذرية رغم مزاعمها بانها تستخدم للاغراض السلمية هو اعتراف علي اكبر هاشمي رفسنجاني رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام والرجل الثاني في البلد بعد المرشد الاعلى في حديثه مع وكالة الأنباء الرسمية ايرنا في 26 تشرين الأول 2015 حيث اعترف بصريح العبارة بأن هدف النظام كان منذ البداية من تدشين البرنامج النووي الحصول على القنبلة ولم يتخل عن هذه الفكرة قط.

ومايزيد القلق هو تشكيل جبهة سياسية - عسكرية بين ايران وروسيا وبشارالاسد والمتطرفين بانواع مسمياتهم من جانب ومن جانب آخر الشعوب المضطهدة في ايران وسوريا والعراق والسؤال الذي يطرح نفسه هو اين مكان الدول الكبرى وعلى رأسها الولايات المتحدة في هذا الصراع وماهي دورهم وبعد ما وصلت ايدي الارهاب الى الغرب هل تستمر السياسات المساومة مع راعي الارهاب الدولي واليس هذا تفاؤل ارعن مكن قبل البعض في الغرب حيث يرون قوات الحرس الثوري الايراني حليفتهم في محاربة داعش. ألم يمن الوقت أن نبحث عن الواقع على الارض بدلاً من السراب وأن نعزز القوى المعارضة في ايران وسوريا؟

مركز الدراسات القانونية للتنمية وحقوق الانسان الدولي
13/12/2015




(Votes: 0)

Other News

شروط "حزب الله" لعودة الحريري الى السراي منظمة: التدخل التركى بالعراق يهدف لتشكيل قوات سنية الداخلية و ثلاث وزارات لعون مقابل الموافقة على فرنجية لا تنتهي داعش قبل ان ينتهي الاسد ونظامه الغارات الروسية قتلت اكثر من 1500 شخص ثلثهم من المدنيين بشرى لاحرار سوريا والعراق.. سليماني والرحيل الى جهنم البطالة في ايران..مركز احصاء النظام يذعن ببطالة نصف من نسمة البلد الناشطة ارتفاع عدد ظاهرة الإنتحار في ايران مغـزى تحذير رفسنجاني من احتمال الإستبعاد والتصفية من قبل قوات الحرس دبلوماسي إيراني: بوتين طلب من الأسد الإستعداد لحزم حقائبه استعدادا للرحيل خطة أميركية – فرنسية - روسية لتصفية البغدادي وتحفيز قادته على الإنشقاق مقابل ضمانات سيناريو لمرحلة انتقالية في سورية: الأسد في قبضة الروس تنظيم الدولة يستعجل معركة مرج دابق قانون سلامة الغذاء: إنجاز جديد لأبو فاعور والتقدمي مظاهرات الايرانيين في برلين لادانة الاعتداء الوحشي علي مخيم اللاجئين الايرانيين في العراق اثيوبيا تدرب متمردين ارتريين للاطاحة بالرئيس الاريترى تقريرالعفو الدولية:النظام السوري متهم بجني الارباح من عمليات الاخفاء القسري مفكر الأمريكى : بدأت الترتيبات لعودة مرسي زائر من الفضاء ربما شطر الطائرة الروسية في الجو أيها الخليج ... إيران لا تلعب ميزات روحاني سمات ولاية الفقيه كاتب سعودي لـ بوتين: لن يستطيع إنقاذ نظام بشار الأسد..ستنهزم وهذا الدليل د.عماد بوظو: لماذا لن يستطيع بوتين إنقاذ الأسد؟ ايران.. حصيلة قوى الأمن الداخلي في كرمانشاه خلال 6 شهور هي 499 خطة قمعية و10 آلاف حالة إعتقال وفتح 40 ألف ملف مطالبات بالرد على ادعاء روحاني بنشر الديمقراطية في العراق لماذا لا يصاب بعض المدخنين بأمراض الرئة؟ مفوض اوروبي: لبنان قد يكون مصدر موجة الهجرة المقبلة أي الديانات والحضارات تسببت في قتل عدد أكبر من البشر؟ كتاب بعنوان "النفاق الأميركي": هكذا تم اغتيال الرئيس رفيق الحريري داعش تتمدد للاردن وغزة وليبيا حال نشر قوات روسية بسوريا