زهير السباعي: تركيا تدفع ثمن تأييدها للثورة السورية

| 18.10,15. 09:37 PM |



تركيا تدفع ثمن تأييدها للثورة السورية


زهير السباعي


في بداية الثورة السورية بذلت تركيا جهوداً مضنية في سبيل اقناع النظام السوري بإجراء بعض الاصلاحات تلبيةً لمطالب الشعب السوري لكن النظام السوري لم يصغي الى نصائح أنقرة مفضلاً الانصياع وراء إيران الفارسية التي أقنعته بالحل العسكري لقمع الثورة ووعدته بوضع جميع خبراتها ومواردها البشرية والمالية والعسكرية تحت تصرفه وأوفت إيران بذلك ليس محبةَ به وإنما لحاجة في نفسها مقابل ذلك انحازت تركيا الى صف الشعب السوري فاحتضنت المعارضة السورية بشقيها السياسي والعسكري وفتحت حدودها أمام اللاجئين السوريين كان ذلك بالتنسيق مع واشنطن وبعض العواصم الغربية والعربية ومع طول أمد الثورة وعدم استطاعة المعارضة السورية حسم المعركة لصالحها بالاطاحة بالنظام السوري-لاسباب معروفة- بدأت دول مايسمى بأعداء الشعب السوري بتغيير مواقفها المتذبذبة والقبول باشراك النظام السوري بالحل السياسي ضاربين بعرض الحائط تضحيات الشعب السوري استغل قيصر روسيا بوتين هذا التغير بالموقف الدولي ليعلن ومن على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة بالاحتلال العسكري الروسي لسورية ووضعها تحت الإنتداب بذريعة محاربة داعش وقد باركت واشنطن هذه الخطوة، استمرت تركيا على موقفها الثابت والداعي برحيل النظام السوري ولاثبات حسن نية تركيا تجاه التحالف الدولي وقعت انقرة وواشنطن على اتفاقية تسمح فيها انقرة باستعمال قاعدة انجيرليك التركية مقابل إنشاء منطقة آمنة في سورية لإيواء اللاجئين السوريين فيها لكن وللأسف لم تفي واشنطن بوعودها وعلى العكس من ذلك أوعزت لمسعود بارزاني بتزويد قوات صالح مسلم المعروفة باسم وحدات حماية الشعب الكردي -بي واي دي- بالسلاح والرجال -قوات البشمركة- لمحاربة داعش وفي الاسبوع الماضي قامت الطائرات العسكرية الامريكية بالقاء ٥٠ طناً من المعدات العسكرية للبي واي دي الجناح العسكري للبي كي كي في سورية حيث تم توجيه هذا السلاح ضد تركيا وخصوصاً في الجنوب والجنوب الشرقي لتركيا -ديار بكر وغيرها- وقد اعلنت حالة الطواريء في هذه المناطق  وقد استدعت الخارجية التركية السفير الامريكي لديها وسلمته مذكرة احتجاج حول تزويد واشنطن بالسلاح لمنظمة تعتبرها تركيا ارهابية لم تكتفي واشنطن والمانيا بتحريض ودعم الاكراد ضد تركيا بل قاما بسحب وإغلاق منظومة الدفاع الصاروخية باتريوت بعد مضي ثلاث سنوات من نشرها على الحدود التركية السورية وبهذا يكون الناتو قد تخلى عن تركيا وتركها تواجه الدب الروسي الذي تقوم طائراته المقاتلة بإختراق مجالها الجوي يومياً وأخيراً نفد صبر تركيا أمام هذه الإنتهاكات الروسية من الاجواء السورية فأسقطت طائرة بلا طيار فوق مدينة كلس وتم استدعاء السفير الروسي لوزارة الخارجية لتسليمه مذكرة احتجاج يأتي هذا الحادث بالرغم من وجود وفد عسكري روسي رفيع المستوى في أنقرة، فهل هناك تواطؤ امريكي روسي اوروبي ايراني ضد تركيا؟

تركيا تدفع ثمناَ مزدوجاً نتيجة تاييدها للثورة السورية فعلى الصعيد الأمني هناك العشرات من القتلى والجرحى وأخرها تفجيري أنقرة وعلى الصعيد الاقتصادي فقد أنفقت أنقرة أكثر من ٩ مليار دولار على اللاجئين السوريين من ميزانيتها الخاصة حيث يقيم اكثر من ثلاثة مليون سوري على اراضيها واليوم تزور ميركل تركيا بحثاَ عن طوق نجاة لها ولحزبها بعد تدني نسبة التأييد الشعبي بسبب تدفق اللاجئين السوريين الى المانيا ستعرض ميركل على القادة الأتراك مشروعاً يتضمن تقديم ثلاثة مليار يورو مقابل أن توقف انقرة تدفق اللاجئين السوريين وثانياً إنشاء أربع مراكز لإيواء اللاجئين وثالثاً إعادة جميع اللاجئين الغير شرعيين الى تركيا ورابعاً ستقوم لجان مختصة من الاتحاد الاوروبي بإجراء مقابلات مع اللاجئين في مراكز الإيواء وانتقاء المناسب منهم وترحيلهم بالطائرات الى دول الاتحاد الاوروبي - بيع وشراء وعلى عينك ياتاجر

أخيراً لا أعتقد بأن تركيا ستقبل بذلك ولن ترضخ للإبتزاز السياسي على حساب المأساة الإنسانية، باستطاعة تركيا إطلاق العنان لمهربي البشر وإغراق اوروبا بتسونامي من البشر ومن جميع الجنسيات

زهير السباعي
أنقرة تركيا



(Votes: 0)

Other News

في رواية "امرأة الرسالة" لرجاء بكرية: رسائل المرأة الإنسانة في الحب والنفس والصراع والوجود أيضا ( د. نبيه القاسم:"الباهرة" مجموعة قصص رجاء بكرية المتجدّدة(2 د. نبيه القاسم: تجربة تُثيرُ التّساؤلات،"الباهرة"، مجموعة قصص رجاء بكرية المتجدّدة !فوزي صادق / كاتب وروائي: قبل أن يقع الفأس على الرأس أجراس الرحيل والياسمين عن الكبير سعيد عقل "مهرجان شعري بعنوان : "من كل شاعر قصيدة‏ أمسية شعرية للشاعرة إيمان شويخ في جويا‏ د. عصام الحوراني يكتب عن مسارح بيروت كتاب في معبد الروح للأديب د.جميل الدويهي أسعد الخوري "في معبد الروح" لجميل الدويهي": هل رأيت العصافير تتوقف عن الغناء ونبعـًا يكره أن يتدفق؟ "الدكتور عصام حوراني: مع د. جميل الدُّوَيهي "في معبد الرّوح إطلاق"الباهرة" لرجاء بكريّة، في رام الله بتوقيت المطر رواية " امرأة الرسالة" للأديبة، الروائية، والفنانة التشكيلية رجاء بكريّة !فوزي صادق / كاتب وروائي: أضبط ساعة عمرك! نصيحة لوجه الله د.عصام الحوراني : في الهجرة وأسبابها و تداعياتها في النفس، من خلال الشعر قصّة: رجاء بكريّة : ألتُيُولـِيـبْ، الجزء 1 د.عصام الحوراني: العربيّة، بين الفصحى والعاميّة- قضية الشعر قصّة: رجاء بكريّة:إوزّات سعيدة سليمان ابراهيم:"طائر الهامة" ينازع صاحبه بين هجرةٍ وعودة أنطوان حربيه: قصة "طائر الهامة" للأديب الدكتور جميل الدويهي.. دعوة إلى السلام بين الشعوب فوزي صادق/كاتب وروائي سعودي: الكلام في الممنوع والممنوع من الكلام "الباهرة"، في حكايا نساء الأحمر، الإصدار الجديد لرجاء بكريّة Poet Tony Hanna: I've Been Hurt فوزي صادق / كاتب وروائي سعودي: لا تضيّع الفرصة ! .. من الأدب الهجري فوزي صادق / كاتب وروائي سعودي: فنون أمريكي وجنون عربي ! حوار مع الأديبةالتّشكيليّة الفلسطينيّة رجاء بكريّة الأشجار تموت واقفة .. رسالة الصالون الثقافي لمنتدى الجامعيين العراقي الأسترالي في رحيل الشاعر الكبير سميح القاسم رسالة مهرجان الجواهري الثاني الى الشاعر الكبير مظفر النواب