مطالبات بالرد على ادعاء روحاني بنشر الديمقراطية في العراق

| 01.10,15. 03:30 PM |


مطالبات بالرد على ادعاء روحاني بنشر الديمقراطية في العراق

 

دعا تحالف القوى العراقية البرلماني، الثلاثاء، رئيس الوزراء، حيدر العبادي، إلى الرد على تصريحات الرئيس الإيراني، حسن روحاني، والتي وصفها بالتجاوز على سيادة العراق، مبيناً أن إيران تدعم المليشيات والسلاح المنفلت خارج إطار القانون.

يأتي ذلك بعد ساعات من كلمة الرئيس الإيراني، حسن روحاني، في الجمعية العامة للأمم المتحدة، قال فيها: 'إن إيران ساهمت في نشر الديمقراطية في العراق'. وقال عضو المكتب السياسي للتحالف، حيدر الملا، في بيان اليوم 'نطالب العبادي برد يحفظ سيادة البلاد بعد تهجم الرئيس الإيراني على الشعب العراقي، مضيفاً 'في الوقت الذي نستنكر فيه تجاوز روحاني على العراقيين عندما تطاول بادعاء أن إيران هي التي أوجدت الديمقراطية في العراق، نطالب برد واضح من رئيس الحكومة تجاه هذه التجاوز على تضحيات العراق على مر عقود سابقة'.

وأشار الملا إلى أن فاقد الشيء لا يعطيه، لأن المحكوم بالمنظومة الدينية غير قادر على منح الحرية والديمقراطية، مبيناً أن دور إيران في العراق تركز على دعم المليشيات ونشر السلاح المنفلت خارج إطار سلطة القانون.

وأكد الرئيس الايراني خلال كلمته في الجمعية العمومية للامم المتحدة، أن بلاده مستعدة لنشر الديمقراطية في سورية واليمن كما نشرتها في العراق وأفغانستان، مبيناً أن إيران مستعدة للتعاون مع الجميع للقضاء على الإرهاب داعياً إلى تحديد سقف زمني للحد من التطرف.وأشار روحاني إلى ضرورة تشكيل جبهة موحدة لمواجهة التطرف وحل المشاكل الإقليمية بعيداً عن قتل المدنيين، محذراً من تكوين دول إرهابية.

ويقلل سياسيون ومسؤولون حكوميون عراقيون من شأن التدخل الإيراني في العراق، لكن مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون الأفريقية، حسن أمير عبداللهيان، أقر بالوجود العسكري الإيراني في العراق وسورية، مؤكداً خلال مؤتمر صحافي أن إرسال المستشارين العسكريين الإيرانيين إلى البلدين تم بطلبات مقدمة من حكومتي بغداد ودمشق.كما أكد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، في كلمة سابقة خلال احتفال عسكري أن بلاده تمتلك القوة لمحاربة الإرهاب في أي مكان في العالم، مبيناً أن القوات المسلحة الإيرانية قادرة على قهر الجماعات المتطرفة، وأشار إلى تقديم المساعدة العسكرية لجيشي العراق وسورية خلال حربهما على تنظيم الدولة الإسلامية 'داعش' بناء على طلب الحكومتين العراقية والسورية، بينما أكد قائد القوات البرية الإيرانية، أحمد رضا بوردستان، أن إيران تتعاون مع العراق وسورية، ومستعدة لتقديم مساعدات إضافية في حال تم طلب ذلك.وأثارت تصريحات سابقة لمسؤول إيراني ردود فعل غاضبة في الأوساط الشعبية العراقية، بعد قول مستشار الرئيس الإيراني، علي يونسي، إن بغداد هي عاصمة الإمبراطورية الإيرانية، لأن إيران والعراق يحملان الطابع الثقافي نفسه وبغداد تمثل العاصمة الثقافية للبلدين، ودعا لاتحاد إسلامي بين طهران وبغداد
.  

اصوات حرة


(Votes: 0)

Other News

لماذا لا يصاب بعض المدخنين بأمراض الرئة؟ مفوض اوروبي: لبنان قد يكون مصدر موجة الهجرة المقبلة أي الديانات والحضارات تسببت في قتل عدد أكبر من البشر؟ كتاب بعنوان "النفاق الأميركي": هكذا تم اغتيال الرئيس رفيق الحريري داعش تتمدد للاردن وغزة وليبيا حال نشر قوات روسية بسوريا الدكتور محمود اسماعيل العربى: معانى أسماء المحافظات و المدن و الشوارع فى مصر‏ عاطل عن الحرية ..برنامج انساني اجتماعي:"المنسيّين في السجون"‏ النظام الايراني يمهد الطريق لارتكاب مجزرة في ليبرتي بحق اللاجئين الإيرانيين عن طريق فالح الفياض الثوار يستعيدون المبادرة لإسقاط التوسّع الروسي الإيراني من هو صاحب الكلام الاخير خامنئي ام رفسنجاني أم ؟؟ موت لحد يحيي أمجاد جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية «جمّول» المنسية تقرير عن حرية الرأي و التعبير بمصر : انتهاكات بدنية للصحفيين وعقوبات سالبة للحريات ومنع من التغطية الاعلامية كيف وفّق كمال جنبلاط بين إحترام الأديان وعلمانية الدولة؟ هيفاء وهبي الجاسوسة التي حكمت المجلس العسكري المصري وادارت حكم مصر في غرف النوم بين احضان اكبر قيادات المجلس العسكري الهيل"النشرة الرسمية للكونغرس الأمريكي: الخوف من مجاهدي خلق يقض مضاجع الملالي ويؤرقهم" من هم "المندسّون" ومن أين أتوا؟..فيديو إيران ستغرق سوق النفط بمليون برميل يوميا والسعودية ترد آلاف المحتجين على سياسات الحكومات المتعاقبة وتفاقم الازمات قرروا ترجمة اعتراضهم خلال الساعات الفائتة عبر تظاهرات حاشدة في ساحة رياض الصلح باسيل رئيساً للتيار بعد تدخل عون ومخاوف من تحوّله تيارات من هو "الحكيم" الذي زور جواز سفر الاسير ومن وصل المعلومة للامن العام اللبناني؟ النصرة" مستعدة للإفراج عن عسكريَّين" التيار الوطني الحر" يخلط بين السياسة والدين ويصف بنشر صور تسيء للرموز المسيحية ويصف "تيار المستقبل" بالداعشي" والاخير يدير ظهره !جيل الشباب الخريجين في إيران أو فئة متآزمة للعاطلين عن الأمل قصة الرجل الغامض الذي يقود عمليات حزب الله في سوريا أشهر 8 جواسيس لإسرائيل أوقعت بهم المخابرات المصرية..صور أردوغان : بوتين يتجه للتخلي عن الأسد علوني يروي قصته مع الملا عمر: شخصيته تجمع بين أمور عديدة إيران "تقُصي" بشار الأسد وتفاوض "أحرار الشام"وجها لوجه في تركيا !اهتزاز المعادلات.. والأسد حدد ملامح دولته الطائفية مطار بيروت في خطر بسبب النفايات