من هو صاحب الكلام الاخير خامنئي ام رفسنجاني أم ؟؟

| 14.09,15. 11:32 PM |




من هو صاحب الكلام الاخير  خامنئي ام رفسنجاني  أم ؟؟



صافي الياسري

يزداد توتر العلاقة بين عقربي النظام في الطرف الاول – خامنئي وعصابته وفي الطرف الثاني او الوجه الثاني لدولة ولاية الفقيه دولة  القمع والقسروالتطرف المغطى زورا بالاعتدال والاصلاح تحالف –روحاني ورفسنجاني الطامع بكرسي المرشد الاعلى المكسور منجله  الذي بات يدور على صفحات الصحف والتلفزيون ويدور تصريحات تتداولها الناس بسخرية ، وقبل يومين قرأنا هذه العبارة :

"ذهبت محاولات العدو هباءا منثورا "  وهي عبارة أطلقتها صحيفة كيهان التابعة لخامنئي في مذكرة اليوم لها في 5أيلول/سبتمبر معتبرة تصريحات أدلى بها خامنئي الخميس بـ«الكلام الأخير لكل من تخبطوا وهدفوا إلى أغراض أخرى». وفي اليوم نفسه وفي مواجهة سافرة ضد صحيفة كيهان التابعة لزمرة ولاية الفقيه – خامنئي - ، أطلقت صحيفة «آرمان» التابعة لزمرة رفسنجاني-روحاني على «المتخبطين» عنوان «الكبار» و«الجميع» لكي توحي بأن تصريحات خامنئي ليست «الكلام الأخير» وإنما تصريحات رفسنجاني هي «الكلام الأخير». وإذا وضعنا هذا الموضوع بجانب سائر مقالات كتبتها الصحف التابعة للنظام الإيراني بشأن تصريحات خامنئي في 3أيلول/سبتمبر 2015 فإننا نلاحظ أن الصراع على السلطة قد بلغ ذروته في داخل نظام الملالي. وهذا صراع يخوضه مديرو النظام الإيراني وعناصر زمرتي النظام الإيراني وعلى رأسهم رفسنجاني وخامنئي نفسيهما. وكان جانب  كبير من تصريحات أطلقها خامنئي في 3أيلول/سبتمبر بشأن مجلس خبراء نظام الملالي، يتمحور في صراع الهيمنة. وفي إشارة إلى انتخابات مجلس خبراء النظام الإيراني، أكد خامنئي خلال هذه التصريحات للمؤسسات التابعة له نظير مجلس صيانة الدستور على «ضرورة الدقة والاستقلال الفكري بشكل تام» في تأييد أهلية المرشحين. ثم ترجم خامنئي معنى الاستقلال الفكري وقال: «هو أنه لاينبغي أن نستسلم أمام أعمال نمطية يفرضها النظام العالمي» كما ترجم الولي الفقيه الأعمال النمطية وصرح قائلا: «افترضوا أن الإرهاب مضمون يستخدمه الاستكبار في معنى خاص به نظير حقوق الإنسان والديمقراطية».

وواضح أن خامنئي يشير من خلال هذه التصريحات إلى زمرة رفسنجاني-روحاني كما أن كل من يرغب في حفظ الظواهر من خلال التعامل مع المجتمع الدولي و«يستسلم أمام الأعمال النمطية كحقوق الإنسان» فإن خليفة الرجعية والتطرف يرفضه ويقصيه.

وبشأن مسألة خطة برجام ودراستها في برلمان النظام الإيراني اتخذ خامنئي سياسة الكيل بمكيالين مشيرا إلى أنه قد أكد للملا روحاني «أن وضع مجلس الشورى الإسلامي إلى جانب في دراسة خطة برجام لا يصب في المصلحة». وتجدر الإشارة إلى أن هذه الجملة المذكورة لا تعنى وجوب تصويت برلمان النظام على خطة برجام فسرعان ما أضاف خامنئي قائلا: «إني لا أوصي مجلس الشورى الإسلامي بشيء ولا أقول له إنه كيف يعمل».

وثم أعرب خامنئي عن قلقه وقال: «إن مسألة ما بعد برجام هي أهم من مسألة برجام». وبهذا الشأن أذعن الولي الفقيه بخوفه وقلقه وتابع قائلا: «من جملة تصريحات يطلقونها ويجعلوننا منتبهين هي أنهم يقولون إن خطة برجام قد أفسحت مجالات أمام أمريكا في داخل وخارج إيران وفي المنطقة».

وشدد خامنئي على مواصلة سياسة القمع والإعدام في داخل إيران وتصدير الإرهاب إلى الخارج مصرحا بأنه قد أكد للحكومة والمسؤولين على أنه: «لا تسمحوا لأمريكا باستغلال هذه الفرص في داخل إيران كما أنكم يجب أن تبذلوا مجهودا في خارج إيران لكي لا تسنح هذه الفرص لأمريكا».

ولإغلاق الطريق أمام حكومة الملا روحاني التي تستنتج من المفاوضات النووية والاتفاق النووي مرارا وتكرارا بأنه يمكن معالجة كل الأزمات من خلال التفاوض، حذر خامنئي قائلا: «لقد أكدنا وأعلنا أننا لا نتفاوض مع الأمريكان بشأن أي موضوع سوى المسألة النووية».

وفي كلمة واحدة يمكننا القول إن الولي الفقيه للنظام الإيراني قد سد كل طرق أمام حكومة روحاني وزمرة رفسنجاني-روحاني مما يعتبر تصاعدا لصراع الهيمنة الذي يظهر آثارها في هجمات معاكسة تتبادل بين زمرتي النظام الإيراني في القادم من الأيام.

وللعقربين المتصارعين نقول ان الكلمة الاخيرة ليست لاحدكما ابدا انما هي للشعب الايراني ومقاومته الباسلة التي ستكنسكما حتما ،يقول الامام علي عليه السلام :

اذا استمرأ الظالم ظلمه واستمر به فاعلم ا نهايته محتومة ، واذا صمد المظلوم على مقاومته فان انتصاره حتمي .





(Votes: 0)

Other News

موت لحد يحيي أمجاد جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية «جمّول» المنسية تقرير عن حرية الرأي و التعبير بمصر : انتهاكات بدنية للصحفيين وعقوبات سالبة للحريات ومنع من التغطية الاعلامية كيف وفّق كمال جنبلاط بين إحترام الأديان وعلمانية الدولة؟ هيفاء وهبي الجاسوسة التي حكمت المجلس العسكري المصري وادارت حكم مصر في غرف النوم بين احضان اكبر قيادات المجلس العسكري الهيل"النشرة الرسمية للكونغرس الأمريكي: الخوف من مجاهدي خلق يقض مضاجع الملالي ويؤرقهم" من هم "المندسّون" ومن أين أتوا؟..فيديو إيران ستغرق سوق النفط بمليون برميل يوميا والسعودية ترد آلاف المحتجين على سياسات الحكومات المتعاقبة وتفاقم الازمات قرروا ترجمة اعتراضهم خلال الساعات الفائتة عبر تظاهرات حاشدة في ساحة رياض الصلح باسيل رئيساً للتيار بعد تدخل عون ومخاوف من تحوّله تيارات من هو "الحكيم" الذي زور جواز سفر الاسير ومن وصل المعلومة للامن العام اللبناني؟ النصرة" مستعدة للإفراج عن عسكريَّين" التيار الوطني الحر" يخلط بين السياسة والدين ويصف بنشر صور تسيء للرموز المسيحية ويصف "تيار المستقبل" بالداعشي" والاخير يدير ظهره !جيل الشباب الخريجين في إيران أو فئة متآزمة للعاطلين عن الأمل قصة الرجل الغامض الذي يقود عمليات حزب الله في سوريا أشهر 8 جواسيس لإسرائيل أوقعت بهم المخابرات المصرية..صور أردوغان : بوتين يتجه للتخلي عن الأسد علوني يروي قصته مع الملا عمر: شخصيته تجمع بين أمور عديدة إيران "تقُصي" بشار الأسد وتفاوض "أحرار الشام"وجها لوجه في تركيا !اهتزاز المعادلات.. والأسد حدد ملامح دولته الطائفية مطار بيروت في خطر بسبب النفايات "محلل بجامعة هارفارد: واشنطن ستضطر قريبا للتصالح مع "داعش د.برهان غليون: أربع رسائل في خطاب الأسد هناك سيناريوان متوقعان للحال الإيرانية بعد الأزمة، أميل إلى الثاني وأستبعد الأول حزب الله" يعد لمرحلة ما بعد الأسد" لماذا عرج بالنبى من القدس وليس من مكة ، ولماذا يصعد المكوك الفضائى الروسى من كازاخستان وليس من روسيا كازينوهات القمار في طهران..أكثر من مليون مقامر يبحثون عن المتعة ولا يبالون بملايين المعوزين تركيا تتجه لتدخل عسكري ونائب إيراني يهدد بجعل سوريا مقبرة للأتراك ندوة اونلاين حول الاتفاق النووي: مختلف الاوجه، تقييم الاتفاق، تداعياته وتحدياته..فيديو فضيحة لنظام الأسد: هكذا يبيع المتفجرات لداعش تحليل لوزير خارجية إسرائيلي: العد التنازلي النهائي في سورية