موت لحد يحيي أمجاد جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية «جمّول» المنسية

| 13.09,15. 10:09 AM |





موت لحد يحيي أمجاد جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية «جمّول» المنسية    

  

  
على الرغم من المحاولات التي قام بها حزب الله ليمحي تاريخ "جمّول" في تحرير الأراضي اللبنانية، إلاّ أنّ موت انطوان لحد أعاد تقويم التاريخ للمقاومين الوطنيين اللبنانيين في جمّول، موت العميل لحد أعادنا بالذاكرة الى المناضلة سهى بشارة التي أطلقت على لحد رصاصتين من مسدس المناضل جورج حاوي. فهل يحق للمقاومة الإسلامية مصادرة تحرير الجنوب؟
يعتقد الغالب منّا أن التحرير رهن العام 2000، وأنّ المقاومة الإسلامية هي من أخرجت اسرائيل من لبنان .
في الظاهر هذه الصورة التي نشأنا عليها والتي تدارسها الأجيال حتى أصبحت مرسخة تاريخياً كما لو أنّها عقيدة، ولكنها في الواقع صورة ضبابية تقصي الكثير من الحقائق، وتُغّيب العديد من الأبطال، فما قبل عام التحرير أعوام من النضال لا يستذكرها حزب الله في إحتفالاته، وكثيرٌ من المقاومين الأبطال – اللبنانيين الذين لم يكّرموا ولم يذكروا في أعياده، هذه النضالات التي قامت بها جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ..وهي التي لايستطيع احد اختصارها بحزب لأنها كانت تعبيرا عن مقاومة وطنية وعنوانا لمقاومة شعب.
يوم أمس سقط لحد صريعاً، ليعيد موته تقويم التاريخ، وليرجع لـ”جمّول” بعضاً من أمجادها التي جَهُدَ البعض على مسحها، موت انطون لحد أعاد بطولة سهى بشارة الفتاة العشرينية الأرثوذكسية “عضو الحزب الشيوعي” التي غادرت منزلها إلى الجنوب لتنفذ مهمة اغتيال لحد، أعاد مجد مؤسس الجبهة جورج حاوي والذي منح سهى مسدسه لتنفذ الإغتيال …
لحد لم يقتل على يد سهى وإنما شلّ، لتولد الحرية حينها من رصاصتي بشارة ومن “مفهوم المقاومة الوطنية” الذي رسخته !
شيوعي، قومي، اشتراكي امل وعشرات المجموعات المستقلة والمتنوعة …. لم تحمل جبهة المقاومة الوطنية صبغة طائفية مذهبية، بل حملت مفهوم النضال اللبناني ضد الاحتلال وعملائه، وحققت العديد من الإنجازات التي عمل البعض على مصادرتها واستغلالها.
ففي السادس والعشرين من أيلول 1982 تمكنت “جمّول” من تنفيذ عدة عمليات بطولية أجبرت العدو على الانسحاب من بيروت ومكبرات الصوت تردد “يا أهل بيروت لا تطلقوا النار نحن منسحبون” ..
وفي نيسان العام 1985 دفعت الجبهة الوطنية بعملياتها المتتالية العدو المحتل على الإنسحاب من صيدا والزهراني وصور والنبطية وغيرها من القرى والبلدات، لينحصر تواجده في الشريط الحدودي وهو الذي انسحب منه في 25 ايار 2000 لينطوي مفهوم عيد التحرير على ذاك اليوم وذاك الانسحاب ! تحت مظلة المقاومة الوطنية حررت معظم الاراضي التي احتلتها اسرائيل في العام 1982. خلال ثلاث سنوات اي حتى العام 1985 كان اكثر من سبعين بالمئة من الاراضي المحتلة قد جرى تحريره.
هذا العيد الذي بدأ من رصاصة زيتونة في دير ميماس إسمها سهى بشارة، ومن نضالات “جمّول” التي حررت غالبية الأراضي اللبنانية، ومن عديد من الشهداء قدموا قرابين النفس لحرية الوطن …
فهل يحق للمقاومة الإسلامية مصادرة شهداء جمّول؟
فهل يحق لها مصادرة مسدس جورج حاوي ورصاصتي سهى؟!
اليوم لم يمت لحد طبيعياً، وإنما قتل بذات الرصاصات التي أطلقتها سهى ليل السابع عشر من تشرين الثاني عام 1988، قتل ليذكر أن معركة الحرية بدأت من حيث “جمول” وأنّ مواجهة المحتل هي سلسلة نضالات قام بقطفها وبحصاد انجازاتها طرف واحد، متخطياً كل التضحيات التي قدّمها اللبنانيون لأجل لبنان والتي دونها ما انسحب الاسرائيلي ولا كان مجد التحرير الأصفر!

جنوبية/هند طاهر


(Votes: 0)

Other News

تقرير عن حرية الرأي و التعبير بمصر : انتهاكات بدنية للصحفيين وعقوبات سالبة للحريات ومنع من التغطية الاعلامية كيف وفّق كمال جنبلاط بين إحترام الأديان وعلمانية الدولة؟ هيفاء وهبي الجاسوسة التي حكمت المجلس العسكري المصري وادارت حكم مصر في غرف النوم بين احضان اكبر قيادات المجلس العسكري الهيل"النشرة الرسمية للكونغرس الأمريكي: الخوف من مجاهدي خلق يقض مضاجع الملالي ويؤرقهم" من هم "المندسّون" ومن أين أتوا؟..فيديو إيران ستغرق سوق النفط بمليون برميل يوميا والسعودية ترد آلاف المحتجين على سياسات الحكومات المتعاقبة وتفاقم الازمات قرروا ترجمة اعتراضهم خلال الساعات الفائتة عبر تظاهرات حاشدة في ساحة رياض الصلح باسيل رئيساً للتيار بعد تدخل عون ومخاوف من تحوّله تيارات من هو "الحكيم" الذي زور جواز سفر الاسير ومن وصل المعلومة للامن العام اللبناني؟ النصرة" مستعدة للإفراج عن عسكريَّين" التيار الوطني الحر" يخلط بين السياسة والدين ويصف بنشر صور تسيء للرموز المسيحية ويصف "تيار المستقبل" بالداعشي" والاخير يدير ظهره !جيل الشباب الخريجين في إيران أو فئة متآزمة للعاطلين عن الأمل قصة الرجل الغامض الذي يقود عمليات حزب الله في سوريا أشهر 8 جواسيس لإسرائيل أوقعت بهم المخابرات المصرية..صور أردوغان : بوتين يتجه للتخلي عن الأسد علوني يروي قصته مع الملا عمر: شخصيته تجمع بين أمور عديدة إيران "تقُصي" بشار الأسد وتفاوض "أحرار الشام"وجها لوجه في تركيا !اهتزاز المعادلات.. والأسد حدد ملامح دولته الطائفية مطار بيروت في خطر بسبب النفايات "محلل بجامعة هارفارد: واشنطن ستضطر قريبا للتصالح مع "داعش د.برهان غليون: أربع رسائل في خطاب الأسد هناك سيناريوان متوقعان للحال الإيرانية بعد الأزمة، أميل إلى الثاني وأستبعد الأول حزب الله" يعد لمرحلة ما بعد الأسد" لماذا عرج بالنبى من القدس وليس من مكة ، ولماذا يصعد المكوك الفضائى الروسى من كازاخستان وليس من روسيا كازينوهات القمار في طهران..أكثر من مليون مقامر يبحثون عن المتعة ولا يبالون بملايين المعوزين تركيا تتجه لتدخل عسكري ونائب إيراني يهدد بجعل سوريا مقبرة للأتراك ندوة اونلاين حول الاتفاق النووي: مختلف الاوجه، تقييم الاتفاق، تداعياته وتحدياته..فيديو فضيحة لنظام الأسد: هكذا يبيع المتفجرات لداعش تحليل لوزير خارجية إسرائيلي: العد التنازلي النهائي في سورية جنبلاط: ماذا سيكون ثمن الصفقة الأميركية- الإيرانية