كيف وفّق كمال جنبلاط بين إحترام الأديان وعلمانية الدولة؟

| 05.09,15. 04:49 PM |




كيف وفّق كمال جنبلاط بين إحترام الأديان وعلمانية الدولة؟






لا وطن قومي مسيحي في لبنان ولا وطن قومي إسلامي ولا طغيان سياسي لطائفة على طائفة، بل دولة مدنية علمانية تحترم مبادىء الأديان وتعاليمها الأخلاقية المشتركة وتستند إليها. فعلمانية الدولة شرط بقاء لبنان وضمان بنيه.

– لبنان بلد عربي، وكيان سياسي مستقل، له وضع خاص ودولة ديمقراطية برلمانية جمهورية.

– محاربة التخلف الاقتصادي والعلمي، بتحقيق مجانية التعليم والتخصص العالي، وإنشاء المدارس المهنية في المناطق كافة، ووضع ميزانية خاصة لمناطق لبنان المتخلفة اقتصادياً.

– إعادة التوزان الى الإدارة اللبنانية، بصرف الموظفين الذين أمضوا ثلاثين سنة في الوظيفة.

– لا يمكن فصل الوظيفة اللبنانية والشخصية اللبنانية عن العروبة، القومية العربية المتطورة، لا من وجهة التاريخ ولا من وجهة الواقع ولا من وجهة المصير.


– في المرحلة التي يمر بها العالم العربي ويجتازها لبنان، يعتبر قيام كيان لبنان والحفاظ على استقلاله، ضرورة وطنية، شرط أن يتحرر المواطنون من العصبية السياسية الطائفية ومن ذهنية التبعية ومن فكرة الانعزالية.

– يتبى اللبنانيون القومية العربية في مفهومها التطوري العلماني، كإحدى القوى المعنوية التي يتعاظم أثرها في حياة الفرد والمجتمع العربي، وكعنصر أساسي ومظهر تاريخي لتوحيد الشعور العام ونشر روح الأخوة المنفتحة والمساواة، وكعامل ارتفاع وارتقاء للمواطن فوق فكرة المصلحة الفردية المباشرة، في بعث النهضة السياسية والعمرانية والحضارية في العالم العربي، فإن القومية العربية، تشكل مع الاشتراكية، التحرك الشعبي البارز للمرحلة التي نعيشها وللجيل الذي ننتمى إليه.

– مهمة السلطة القائمة المنبثقة من ثورة لبنان ورسالة الوعي الوطني، هي في توجيه نشاطات المواطن الى بناء دولة على أساس الكفاءة والعدالة في توزيع المنافع العامة، وعلمنة الدولة، وتعريب الوضع اللبناني ومؤسساته السياسية والثقاقية والاقتصادية.

– “وإني لأرى الرجل فيعجبني، فأقول: هل له حرفة؟ فيقول لا. فأقول: لقد سقط من عيني (عمر بن الخطاب).

1- لبنان قطر عربي وكيان سياسي مستقل ودولة علمانية

كورنش بيروت
2- الاعتراف بالقومية العربية، بمفهومها العلماني، وكإحدى القوى المعنوية النفسية التي يتعاظم أثرها في حياة الفرد والجماعة وكواقع أساسي ومظهر لتوحيد الشعور العام ونشر روح الأخوة والمساواة والارتفاع بالمواطن، فوق فكرة المصلحة الفردية الخاصة ولتقليص مداها وانسجاماً للفرد في مصلحة الجماعة، وتكوين فكرة الوطن وبعث روحية النهضة اتلعمرانية والحضارة وهي، مع الاشتراكية التقدمية، الفكرة البارزة للمرحلة التي نعيشها وللجيل الذي ننتمى إليه.

3- في المرحلة التي يمر بها العالم العربي وسيجتازها لبنان، يعتبر قيام كيان لبنان والحفاظ على استقلاله ضرورة وطنية، على أن يتحرر اللبنانيون من العصبية السياسية الطائفية ومن روح الانعزالية ومركب الانكماش ونزعاتها الهدامة تحرراً كاملاً.

4- مهمة العهد القائم ورسالة الوعي الوطني في لبنان، يجب أن تنحصر في توجيه نشاطات المواطن وجهود السلطة الى علمنة الدولة وتعريب الوضع اللبناني ومؤسساته السياسية والاقتصادية… فلا انعزالية ولا وحدوية أو اتحاد.

5- تحقيق أهداف الاشتراكية التقدمية الأساسية، وخاصة في حقل الضمانات الاجتماعية والتعاون الصناعي والزراعي، في هذه المرحلة من تطوير الفكرة العربية وبلورة الفكرة اللبنانية. شرط أساسي لتحقيق الوحدة اللبنانية في الزيادة من تشابك ارتباط حياتهم المادية، وعلاقاتهم المعنوية في تنمية روح مسؤولية الفرد والجماعة.

6- حق تقرير المصير، واحترام حق الاقليات المعنوي.

————————————
(*) المصدر: كمال جنبلاط، “نظرة عامة في الشؤون اللبنانية والذهنية السياسية”، الدار التقدمية، 2014، ص 51-53.



(Votes: 0)

Other News

هيفاء وهبي الجاسوسة التي حكمت المجلس العسكري المصري وادارت حكم مصر في غرف النوم بين احضان اكبر قيادات المجلس العسكري الهيل"النشرة الرسمية للكونغرس الأمريكي: الخوف من مجاهدي خلق يقض مضاجع الملالي ويؤرقهم" من هم "المندسّون" ومن أين أتوا؟..فيديو إيران ستغرق سوق النفط بمليون برميل يوميا والسعودية ترد آلاف المحتجين على سياسات الحكومات المتعاقبة وتفاقم الازمات قرروا ترجمة اعتراضهم خلال الساعات الفائتة عبر تظاهرات حاشدة في ساحة رياض الصلح باسيل رئيساً للتيار بعد تدخل عون ومخاوف من تحوّله تيارات من هو "الحكيم" الذي زور جواز سفر الاسير ومن وصل المعلومة للامن العام اللبناني؟ النصرة" مستعدة للإفراج عن عسكريَّين" التيار الوطني الحر" يخلط بين السياسة والدين ويصف بنشر صور تسيء للرموز المسيحية ويصف "تيار المستقبل" بالداعشي" والاخير يدير ظهره !جيل الشباب الخريجين في إيران أو فئة متآزمة للعاطلين عن الأمل قصة الرجل الغامض الذي يقود عمليات حزب الله في سوريا أشهر 8 جواسيس لإسرائيل أوقعت بهم المخابرات المصرية..صور أردوغان : بوتين يتجه للتخلي عن الأسد علوني يروي قصته مع الملا عمر: شخصيته تجمع بين أمور عديدة إيران "تقُصي" بشار الأسد وتفاوض "أحرار الشام"وجها لوجه في تركيا !اهتزاز المعادلات.. والأسد حدد ملامح دولته الطائفية مطار بيروت في خطر بسبب النفايات "محلل بجامعة هارفارد: واشنطن ستضطر قريبا للتصالح مع "داعش د.برهان غليون: أربع رسائل في خطاب الأسد هناك سيناريوان متوقعان للحال الإيرانية بعد الأزمة، أميل إلى الثاني وأستبعد الأول حزب الله" يعد لمرحلة ما بعد الأسد" لماذا عرج بالنبى من القدس وليس من مكة ، ولماذا يصعد المكوك الفضائى الروسى من كازاخستان وليس من روسيا كازينوهات القمار في طهران..أكثر من مليون مقامر يبحثون عن المتعة ولا يبالون بملايين المعوزين تركيا تتجه لتدخل عسكري ونائب إيراني يهدد بجعل سوريا مقبرة للأتراك ندوة اونلاين حول الاتفاق النووي: مختلف الاوجه، تقييم الاتفاق، تداعياته وتحدياته..فيديو فضيحة لنظام الأسد: هكذا يبيع المتفجرات لداعش تحليل لوزير خارجية إسرائيلي: العد التنازلي النهائي في سورية جنبلاط: ماذا سيكون ثمن الصفقة الأميركية- الإيرانية “كتائب حزب الله” العراق .. الذراع الإيرانية الاقوى ماذا يعني خروج اليونان من منطقة اليورو؟