مطار بيروت في خطر بسبب النفايات

| 29.07,15. 05:12 PM |




مطار بيروت في خطر بسبب النفايات




اصبح الوضع في حرم مطار بيروت بالغ الخطورة بسبب رمي النفايات في المناطق المحيطة بحرمه وسوريه ومدرجه وفقا "للجدييد".
هذا ما خلص اليه وزير الاشغال العامة والنقل غازي زعيتر الذي جال اول من امس في المناطق المحيطة بحرم المطار، محذراً من رمي النفايات في هذه المناطق لما فيها من خطورة على حركة الطيران، خصوصاً أن بلدتي الغبيري والشويفات نقلوا نفاياتهم إلى هناك في اليومين السابقين.
وقال زعيتر لصحيفة "النهار" انه راسل وزارات الداخلية والبلديات والدفاع والبيئة لإعلامهم بخطورة الوضع، واضاف: "يجب أن تؤدي الوزارات دورها وتتحمل مسؤوليتها، فأنا أنذرت ورفعت الصوت، لن أذهب باسم غازي زعيتر لأقطع الطريق على هذه المناطق بل هناك قوى أمن وجيش وجهات معنية يجب أن تقوم بذلك".
وحمّل زعيتر هذه الوزارات الثلاث مسؤولية "أي تقصير ممكن أن يحصل من شأنه أن يضر بالسلامة العامة أو سلامة الطيران". وعن السؤال: ماذا لو لم يستجب أحد؟ يجيب: "حينها سأكشف بصراحة سبب عدم الاستجابة".
من جهته نبه مدير عام الطيران المدني السابق حمدي شوق إلى خطورة رمي النفايات وتكديسها في محيط المطار، لافتاً الى ان تلك المخاطر تكمن في تكدّس النفايات ووصولها إلى مستويات أعلى من ارتفاع سطح المدرج.
وما يزيد من الخطورة ايضاً بحسب شوق تغيّر النفايات درجة الحرارة في محيط المدرج، موضحاً ان الطائرات تتأثر مباشرة بالطقس من ناحية طبيعة الهواء والحرارة، وأي انبعاثات من النفايات أكان جراء الحرق أو عوامل أخرى، سترفع من معدل الحرارة وبالتالي يتأثر انسياب الهواء فوق جانحي الطائرة، خصوصا في الوقت الذي تكون فيه في مرحلة الاقلاع أو الهبوط.
وقال انه من المفترض أن يكون المناخ في محيط المطار والمدرج نظيفاً، وألا يكون هناك أي عوامل مؤثرة على حركة الهواء أو حرارته"، موضحاً أن "مدى خطورة الأمر على الطائرة يرتبط بحجم الطائرة وسرعة الهواء واتجاهه، وكمية الانبعاثات من النفايات ومعدل الحرارة".
 وأشار شوق إلى أن النفايات ترمى بجانب المدرج البحري الذي يشهد عمليتي هبوط واقلاع للطائرات، ولفت إلى أن "الخطورة تكمن بأن لا هامش للطائرة أثناء الهبوط والاقلاع بالمناورة لأنها تكون على ارتفاع منخفض جداً وبالتالي أي خلل في الهواء قد يؤثّر عليها، ولا شك أن كابتن الطائرة لديه معلومات عن المدرج ودرجة حرارته، لكن لن يكون لديه معطيات عن وجود نفايات وعوامل قد تغير من معدل الحرارة".
اما ثالث المخاطر التي تطرّق إليها شوق مرتبط بالطيور فوق المطار ومحيطه، اذ شدد على أن "النفايات من شأنها تعزيز وضع الطيور بجانب المطار وهذا أمر خطير جداً"، مؤكداً: "لذلك يجب ألا نعزّز تواجدها لأنها تُعتبر من أخطر أزمات المطار عالمياً".
وأوضح شوق: "عندما تكون الطائرة على ارتفاع منخفض، قد يدخل طير في المحرك فيعطله لثوانٍ فيما يبقى الثاني سليماً، ما قد يؤدي إلى التفاف الطائرة في شكل سريع، لغياب أي هامش للمناورة، فيرتطم الجانح بالأرض، وعندها قد تشتعل الطائرة، وهذا أمر حصل سابقاً"، مشدداً على أن "الطيور من أكثر الأزمات في المطارات لأن الأذية كبيرة وهي قضية دولية عالقة يصعُب التخلّص منها، لهذا يجب عدم الدفع إلى زيادة أعدادها في محيط المطار".
من جهته اشار رئيس بلدية الشويفات ملحم السوقي الى ان  "بلديته لم تبادر اولاً إلى رمي نفايات الشويفات هناك، بل لاحظنا أن بلديات الضاحية الجنوبية ترمي نفاياتها في مكب جانب المطار، وطالما أن المكان يتبع عقاريا للشويفات، أخذنا أيضا القرار برمي نفاياتنا هناك"، مشدداً على أن "هذا الأمر موقت وليس مستمراً ولن يتجاوز الأيام إلى حين وصول الدولة إلى حلول".
وأكد السوقي أنه استخدم المكب هناك منذ يومين فقط "وإذا كان الأمر يؤثر على المطار فبالطبع لن نرضى بذلك، وأجبرنا في اليومين الماضيين أن نرمي النفايات فيه لإزالتها من الطرق"، مستبعداً أن "تستمر الأزمة أكثر من يومين أو ثلاث لأن الناس لم تعد تحتمل".
وفي رده على سؤال "ماذا لو مُنِعتم من رمي النفايات هناك؟": قال: "لا بديل لدينا، وحينها ستبقى النفايات على الطرق".
اما رئيس اتحاد بلديات الضاحية الجنوبية محمد سعيد الخنساء فقال: "لا تعليق والحكومة ومجلس الانماء والاعمار معنيان بنفايات بيروت الكبرى، ولسنا من يزيل النفايات حالياً بل شركة "سوكلين" بناء لتعليمات وزير البيئة".



(Votes: 0)

Other News

"محلل بجامعة هارفارد: واشنطن ستضطر قريبا للتصالح مع "داعش د.برهان غليون: أربع رسائل في خطاب الأسد هناك سيناريوان متوقعان للحال الإيرانية بعد الأزمة، أميل إلى الثاني وأستبعد الأول حزب الله" يعد لمرحلة ما بعد الأسد" لماذا عرج بالنبى من القدس وليس من مكة ، ولماذا يصعد المكوك الفضائى الروسى من كازاخستان وليس من روسيا كازينوهات القمار في طهران..أكثر من مليون مقامر يبحثون عن المتعة ولا يبالون بملايين المعوزين تركيا تتجه لتدخل عسكري ونائب إيراني يهدد بجعل سوريا مقبرة للأتراك ندوة اونلاين حول الاتفاق النووي: مختلف الاوجه، تقييم الاتفاق، تداعياته وتحدياته..فيديو فضيحة لنظام الأسد: هكذا يبيع المتفجرات لداعش تحليل لوزير خارجية إسرائيلي: العد التنازلي النهائي في سورية جنبلاط: ماذا سيكون ثمن الصفقة الأميركية- الإيرانية “كتائب حزب الله” العراق .. الذراع الإيرانية الاقوى ماذا يعني خروج اليونان من منطقة اليورو؟ البنود الأربعة التي اتفق عليها تنظيم الدولة و نظام الأسد لمحاربة الفصائل الثورية؟ تقرير عن لجنة الدراسات الدفاعية والستراتيجية المجلس الوطني للمقاومة الايرانية مساع حثيثة جارية لمنع باسيل من الوصول لرئاسة لـ"التيار الوطني الحر" خلفاً لعون ترتيب المصارف الخليجية وآفاق 2015 الملتقى الموسع للإيرانيين وحماة المقاومة من 69 بلدا في دول العالم بباريس.. رجوي: حل أزمات المنطقة بإسقاط ولاية الفقيه خيار دولي للاسد: المنفى في روسيا خيار دولي للأسد تمهيداً لنقل السلطة لحكومة إنتقالية بعد طي صفحة "إدلب" .. مرحلة "الجد" بدأت تقرير : جيش نظام "الأسد" تعطل نهائياً حقوق اللاجئين الى أين؟ منظمة مجاهدي خلق الايرانية:ما هي رسالة تصاعد أزمات يعاني منها نظام الملالي؟ بحث وراثي يؤكد أن مصر هي "أم الدنيا" وأصل الأوروبيين لماذا يستميت النظام في حماية مشفى جسر الشغور؟ تقرير: بيع الأطفال في ظل نظام الملالي المشؤوم مبادرة تركية ـ إيرانية لاطلاق العسكريين واقفال ملف عرسال محطة لبنانية ستقفل.. وأخرى بديلة على الطريق معلومات مستقاة من مسؤول استخباراتي أمريكي متقاعد تنسف الرواية الأمريكية حول مقتل أسامة بن لادن من هم الأطفال السوريون الذين شيّعهم حزب الله؟وكيف يُجرون للمعركة؟