فضيحة لنظام الأسد: هكذا يبيع المتفجرات لداعش

| 11.07,15. 02:15 AM |




فضيحة لنظام الأسد: هكذا يبيع المتفجرات لداعش



ألقت عناصر تابعة للمخابرات العسكرية، القبض على مجموعة من ضباط وعناصر قوات النظام السوري، وهم في طريقهم إلى محافظة حماة ثم بادية حمص وتدمر، وفي حوزتهم عتاد عسكري متنوع، تم نقله في سيارات رباعية الدفع وشاحنات صغيرة مغطاة بقماش عسكري تستخدمه قوات النظام، عادة في التمويه أو حماية العتاد العسكري من العبث.

وذكرت الأنباء من المنطقة (وفقا مانقلته شبكات إخبارية عديدة منها شام)، أنه ومنذ القبض على المجموعة، التي كانت تعمل تحت غطاء حماية من الجيش السوري ومن عناصر الدفاع الوطني، تم الزج بعدة مجموعات تابعة لأكثر من جهاز أمني في سوريا، فجاء عناصر من أمن الدولة ثم عناصر من الحرس الجمهوري، وعناصر من شعبة الأمن السياسي. ليظهر لاحقا، أن "جهة متنفّذة" تريد "لملمة" الموضوع وتخفيف آثاره على الناس، بعدما تبين أن السلاح مرسل الى وسطاء يعملون لدى "داعش" بشكل سرّي، يقومون باستلامه من أرياف حماة، ثم يتولون نقله بطريقتهم، إلى الميادين التي يقاتلون فيها. وتمت العملية في نقطة عسكرية تابعة للنظام في قرى مدينة جبلة تسمى "رأس العين"، وفي المنطقة التي يشقّها أوتوستراد شهير معروف بأوتوستراد "بيت ياشوط" والذي ينتهي بمشارف مدينة حماه وعلى حدودها البرية الموصلة إلى حمص وبادية تدمر التي أصبحت بيد داعش منذ أسابيع. الأمر الذي تراه مصادر متعددة، ومن أبناء المنطقة، أنه لا يمكن أن يتم إلا برعاية من جيش النظام.

ووفقا للشبكات الإخبارية " فبعد إيقاف السيارات التي كانت تنقل السلاح، في منطقة موالية للنظام 100% بل تعتبر من أشد البيئات الحاضنة له موالاةً وتعصباً ، تدخّلت قوى تابعة للحرس الجمهوري، لإخفاء "الفضيحة" و"تجهيل" الفاعلين، فمنعت التصوير، واكتفت "للمرة الأولى" بتصوير المهرّبين التابعين للجيش من ظهورهم، وإخفاء وجوههم.

إخفاء الفضيحة بفضيحة!
وما أن عمم النظام، على كل القوى الأمنية التي حضرت الواقعة، ألا ينشر أسماء المتورطين الذين تم القبض عليهم، ولا رتبهم العسكرية، ولا تصوير وجوههم كيلا يعرفهم أبناء المنطقة، حتى سارع العديد من أبناء اللاذقية بتوجيه اللوم على "قيادات الجيش" التي أصبحت فاسدة للدرجة التي تبيع فيها السلاح إلى داعش وعبر وسطاء.

أول ما طالب به أبناء المنطقة هو "كشف وجوه المتورطين" وتساءلوا: "لماذا تخفون وجوههم؟ ولماذا لا تنشرون أسماءهم" في تشكيك صريح لدور قوى الأمن بـ"لفلفة" المسألة ومداراة "الفضيحة" التي أصابت ضباطاً وعناصر في الجيش وعبر غطاء من قوى أمنية متعددة
.

orient



(Votes: 0)

Other News

تحليل لوزير خارجية إسرائيلي: العد التنازلي النهائي في سورية جنبلاط: ماذا سيكون ثمن الصفقة الأميركية- الإيرانية “كتائب حزب الله” العراق .. الذراع الإيرانية الاقوى ماذا يعني خروج اليونان من منطقة اليورو؟ البنود الأربعة التي اتفق عليها تنظيم الدولة و نظام الأسد لمحاربة الفصائل الثورية؟ تقرير عن لجنة الدراسات الدفاعية والستراتيجية المجلس الوطني للمقاومة الايرانية مساع حثيثة جارية لمنع باسيل من الوصول لرئاسة لـ"التيار الوطني الحر" خلفاً لعون ترتيب المصارف الخليجية وآفاق 2015 الملتقى الموسع للإيرانيين وحماة المقاومة من 69 بلدا في دول العالم بباريس.. رجوي: حل أزمات المنطقة بإسقاط ولاية الفقيه خيار دولي للاسد: المنفى في روسيا خيار دولي للأسد تمهيداً لنقل السلطة لحكومة إنتقالية بعد طي صفحة "إدلب" .. مرحلة "الجد" بدأت تقرير : جيش نظام "الأسد" تعطل نهائياً حقوق اللاجئين الى أين؟ منظمة مجاهدي خلق الايرانية:ما هي رسالة تصاعد أزمات يعاني منها نظام الملالي؟ بحث وراثي يؤكد أن مصر هي "أم الدنيا" وأصل الأوروبيين لماذا يستميت النظام في حماية مشفى جسر الشغور؟ تقرير: بيع الأطفال في ظل نظام الملالي المشؤوم مبادرة تركية ـ إيرانية لاطلاق العسكريين واقفال ملف عرسال محطة لبنانية ستقفل.. وأخرى بديلة على الطريق معلومات مستقاة من مسؤول استخباراتي أمريكي متقاعد تنسف الرواية الأمريكية حول مقتل أسامة بن لادن من هم الأطفال السوريون الذين شيّعهم حزب الله؟وكيف يُجرون للمعركة؟ ما هو سبب قيام بشار الأسد بعزل مملوك أو تصفيته ربما؟ الأسد مُتيقن من انهياره وهذا سر تأجيل الزحف إلى دمشق سوريات يُجبرن على التخلي عن معتقداتهن الدينية مقابل استمرار الحياة والشعور بالأمان إيران تطرح رأس "الأسد" في البازار مقابل ثمن .. والأولوية لوقف انهيار الحوثيين جمال خاشقجي يكشف : "هذه هي الخطة/ب/ الإيرانية" بغداد غاضبة من مشروع قرار أمريكي يقسم العراق مفاجأة مدوّية: مباني الدولة السورية مقابل ديون إيران أرقام صادمة للمسيحيين: ما هو عدد الكنائس التي قصفها نظام الأسد؟ ظاهرة المأسوية..اطفال سوريا للبيع في لبنان