بعد طي صفحة "إدلب" .. مرحلة "الجد" بدأت

| 08.06,15. 04:09 AM |


بعد طي صفحة "إدلب" .. مرحلة "الجد" بدأت




اتت إدلب بشكل شبه كامل محررة اللهم بعض الجيوب (مطار أبوضهور – كفريا – الفوعة )  التي هي مسألة وقت و تنتهي ، ليكتمل اخضرار ادلب بشكل كامل ، و هذا الوقت منوط بغايات يعرفها جيش "الفتح" و يعمل على الإستفادة منها حتى آخر لحظة و بعدها ، سيتم تحديدة آلية و كيفية إنهاء هذه الجيوب ، و إن كانت امكانية اجراء مبادلة على معتقلين هي الأبرز بين الخيارات سيما بعد مناشد الدكتور عبد الله المحيسني لأهالي المجاهدين بمغادرة مناطق النظام خشية من غدر النظام و تحويل المبادلة من معتقلين قدماء إلى محتجزين و مخطوفين.

عملياً باتت إدلب في حكم صفحة و طواها "الفتح" ، و باتت المرحلة القادمة هي مرحلة "الجد" الفعلي و الإمتحان الأهم للمسيرة ، فإدلب تحولت لقاعدة إرتكاز لما بعدها ، و "مابعدها" هي نقطة في غاية الأهمية و التعقيد و بحاجة لكثير من التحضير و التخطيط و رسم الخطط لأنه على ضوئها سيتحدد الهدف و كيفية الوصول إليه .

بشكل مبدئي ستكون الوجهة القادمة لـ"الفتح" سهل الغاب ، و هو نقطة الإمتحان الأولى و الأبرز و تحديداً المفتاح لكل المراحل التي تليه ، فالخط من حدود إدلب مروراً بسهل الغاب ، وصولاً إلى جورين ، هو خط صعب و معقد كونه أولى الضربات التي ستواجهها المناطق الموالية و المساندة و الداعمة للأسد بالعنصر البشري ، و تجاوزها يعني أن ما يحدث فيها سينطبق على غيرها إبتداءً بالقرداحة على سبيل المثال ، وصولاً إلى دمشق .

جورين و الوصول إليها ، يعني رسائل عديدة و بالغة الأهمية ، أولها و أهمها هو كسر الحلف "ايران – حزب الله – قوات الأسد" سوية و بضربة واحدة ، و سيؤدي إلى إنهيار آخر بقايا الأمل و المعنويات و بالتالي الإنهيار التام لكل شيء ، و التراجع و التقهقر يبقى مسألة وقت ، كما حدث أيام معركة "مثلث الموت" في درعا ، فكسر هذا المثلث حوّل قوات الأسد و كل من يسانده إلى جدران خلبية تنهار مع أول ضربة أو صفعة تتعرض لها.

جورين النقطة أو الهدف العام للمرحلة لمابعد إدلب ، و منها سيكون مفترق الطرق ، بين الإتجاه جنوباً نحو حماه فحمص و دمشق ، كما قال حسام أبو بكر قيادي أحرار الشام عندما تحرر معسكر وادي للضيف ، أو تكون اللاذقية بقراها و مدنها كما ردد الثوار في الإنتصارات التي حدثت في إدلب .

و يبقى الخشية من الطعن الذي قد يأتي من جهة عبثت جيداً و فتكت بقوة في تكوين الجسد الثوري ، في ريف حلب كان آخرها ، و حالياً يخشى أن تقلب الموازين و تغير الخطط إذا ما غيّرت وجهتها و تحولت إلى حماه لتقطع الطريق على "الفتح" باتجاه دمشق ، و تغيير المخططات و اجبار الإتجاه نحو الساحل
.

S.N.N



(Votes: 0)

Other News

تقرير : جيش نظام "الأسد" تعطل نهائياً حقوق اللاجئين الى أين؟ منظمة مجاهدي خلق الايرانية:ما هي رسالة تصاعد أزمات يعاني منها نظام الملالي؟ بحث وراثي يؤكد أن مصر هي "أم الدنيا" وأصل الأوروبيين لماذا يستميت النظام في حماية مشفى جسر الشغور؟ تقرير: بيع الأطفال في ظل نظام الملالي المشؤوم مبادرة تركية ـ إيرانية لاطلاق العسكريين واقفال ملف عرسال محطة لبنانية ستقفل.. وأخرى بديلة على الطريق معلومات مستقاة من مسؤول استخباراتي أمريكي متقاعد تنسف الرواية الأمريكية حول مقتل أسامة بن لادن من هم الأطفال السوريون الذين شيّعهم حزب الله؟وكيف يُجرون للمعركة؟ ما هو سبب قيام بشار الأسد بعزل مملوك أو تصفيته ربما؟ الأسد مُتيقن من انهياره وهذا سر تأجيل الزحف إلى دمشق سوريات يُجبرن على التخلي عن معتقداتهن الدينية مقابل استمرار الحياة والشعور بالأمان إيران تطرح رأس "الأسد" في البازار مقابل ثمن .. والأولوية لوقف انهيار الحوثيين جمال خاشقجي يكشف : "هذه هي الخطة/ب/ الإيرانية" بغداد غاضبة من مشروع قرار أمريكي يقسم العراق مفاجأة مدوّية: مباني الدولة السورية مقابل ديون إيران أرقام صادمة للمسيحيين: ما هو عدد الكنائس التي قصفها نظام الأسد؟ ظاهرة المأسوية..اطفال سوريا للبيع في لبنان بعد الكشف عن مدرجات لحزب الله في البقاع..إسرائيل تمهّد لعمل عسكري خبير عسكري: توقف عملية الحزم هدفه منع ايران من إيجاد مبرر للتدخل في اليمن محلل فرنسي: واشنطن تدرس ضرب روسيا نوويا..وأن هذا الرد الروسي قد يدمر الولايات المتحدة بأكملها تقريرمفصل بجرائم الميليشيات الايرانية في العراق‏ صافي الياسري: لوزان :الحمل الكاذب بيان ”لوزان“ صفعة الإكونوميست البريطانية: نظام الأسد أضعف من ذي قبل وإيران ستتخلص منه بنود اتفاق إطار النووي الايراني كيف تؤدي أحداث اليمن إلى طقطقة فقاعة نظام الملالي؟ "ابن علي عبدالله صالح حاول عقد صفقة مع السعودية قبل ساعات من انطلاق "عاصفة الحزم الشح المالي قد يدفع وهاب لقلب الطاولة على رؤوس فريق 8 آذار