الأسد مُتيقن من انهياره وهذا سر تأجيل الزحف إلى دمشق

| 11.05,15. 09:11 PM |




أمورلا تُصدق:الأسد مُتيقن من انهياره وهذا سر تأجيل الزحف إلى دمشق

الأسد مُتيقن من انهياره وهذا سر تأجيل الزحف إلى دمشق



وصل بشار الأسد إلى نقطة اللاعودة، ترجمتها عسكرياً "ساقط بالثلاثة". هذه الحقيقة، أكثر من يُدركها هو بشار ذاته. إلى حد اليقين، بأن انهيار سلطته، بات بحكم الأمر الواقع.
ولعل الظهور التلفزيزني المُرتبك لبشار. كان ضرورياً، لوقف تداعي ما تبقى من، جيشه وحاضنته دراماتيكياً. عدا الاستماتة في تحقيق أي نصر عسكري "مشفى جسر الشغور" مثالاً، بالاعتماد أساساً على حزب الله. الذي يحتاج لمن يُعينه في القلمون على ما يبدو. (وقد استعان بحركة أمل بالفعل) لكن المُفارقة، بل "أم المُفارقات"، أن الثوار أنفسهم، هم من يمنع سقوط بشار. الأدق يؤجله، عن سبق إصرار.

مصدر عربي موثوق، لا يرغب بنشر اسمه. "أكد لأورينت نت"، أن شبه اجماع اقليمي دولي على "رحيل الأسد" أنُجز. إنما يُفضل عبر تنفيذ اتفاق جنيف1. تفادياً "لتكرار"، ما حدث في العراق وليبيا. حيث أدى انهيار ما تعتبرها القوى الدولية "مؤسسات دولة"، إلى فوضى خارج السيطرة. المصدر، أشار إلى أن الدول صاحبة النفوذ، داخل تشكيلات الثوار. أعادت تذكيرهم بالخطوط الحمراء، للدول الفاعلة في المجتمع الدولي. مُشددة على ضرورة الالتزام المُطلق بها.

تلك الخطوط، تتركز على عدم اقتحام مناطق العلويين بالدرجة الأولى، خصوصاً في الساحل، ثم مناطق الأقليات. تجنباً لإمكانية حدوث أعمال انتقامية، على شكل مجازر. لا سيما أن "الأسد"، لن يتردد بالدفع نحو وقوعها، أو تنفيذها، من خلال ميليشياته. بهدف إلصاق التهمة بالثوار. في محاولة مُتجددة، لشد عصب مؤيديه المذهبي الطائفي. وجعلهم أكثر استعداداً لمواصلة القتال. إضافة إلى خلط الأوراق السياسية من جديد، على أمل إعادة تسويق نفسه، ضمن "التحالف ضد الارهاب". بعد أن أصبحت المعادلة المُعتمدة دولياً، هي "ترحيله بالتوازي مع مواصلة الحرب على داعش".

النقطة، الأكثر أهمية "وفقاً للمصدر". تتمثل بتأجيل الزحف باتجاه دمشق. لأن تحريرها، يعني انهيار سلطة بشار تماماً، بالتالي الوقوع بفوضى شاملة مجهولة الأفق. ولعل هذا ما يُفسر، عدم قيام ثوار حوران، بهجوم مُضاد نحو العاصمة، أو أطرافها. إثر صدهم هجوم جيش الأسد، والميليشيات الشيعية المُتحالفة معه، على رأسهم حزب الله، أواخر شهر آذار.
تحرُص السعودية، بالتنسيق مع الأردن و قطر، على ضبط أوضاع الجنوب "حوران – الجولان – دمشق وريفها". في حين تمتلك تركيا، التي تُجهز نفسها، لاستقبال موجات هروب "علوية" ضخمة مُحتملة. تمتلك أدوات الضبط، والسيطرة على أوضاع الشمال السوري، وصولاً إلى الشريط الساحلي وجباله في "اللاذقية – طرطوس". ولن تسمح بوقوع "مجازر". كما لن تسمح "حسب المصدر" بإقامة "كانتون علوي"، مثلما يُشاع.

أضاف المصدر، ان للساحل خصوصية إضافية معلومة، يفرضُها وجود القاعدة البحرية الروسية. لذا توليه الإدارة الأمريكية أهمية خاصة، لضمان عدم الانزلاق، إلى مواجهة سياسية حامية، مع موسكو.

ما يجري، منذ انطلاق "عاصفة الحزم". هو حشر بشار الأسد، لدفعه إلى طاولة التفاوض، والتسليم برحيله. عبر تغيير ميزان القوى العسكرية على الأرض، و استكمال عزله باغلاق المعابر الحدودية. لكن أمر بشار بيد إيران، " بحسب المصدر". إذ سلمت طهران ضمناً، باستحالة "تعويم" بشار. بيد أنها تنتظر عروضاً للتفاوض حول الثمن. بعد أن استنزفتها حروب التمدد، على ثلاث جبهات، وأنهكها الحصار الاقتصادي، وتدهور أسعار النفط.

المصدر، اعتبر أن "مصير بشار" حُسم فعلياً. لافتاً إلى أهمية ترقب، البيان الختامي لقمة كامب ديفيد، بين أوباما وقادة دول الخليج. الذي من المتوقع أن يُشدد، على فقدان بشار الأسد لكامل شرعيته. ورفض أي دور له في مستقبل سوريا. أو خلال المرحلة الإنتقالية. كذلك الدعوة إلى تغيير سياسي شامل، يضمن حقوق الأقليات. بالتساوي مع الاشارة إلى الاتفاق، على دعم الجيش الحر.

لم يبدِ المصدر تفاؤلاً، بتجاوب بشار مع الدعوة المُرتقبة. عندئذ، لن تكون عملية اسقاطه عسكرياً، بالطويلة أو الصعبة. هذا إن لم ينهار تلقائياً، على حد تعبير المصدر.



(Votes: 0)

Other News

سوريات يُجبرن على التخلي عن معتقداتهن الدينية مقابل استمرار الحياة والشعور بالأمان إيران تطرح رأس "الأسد" في البازار مقابل ثمن .. والأولوية لوقف انهيار الحوثيين جمال خاشقجي يكشف : "هذه هي الخطة/ب/ الإيرانية" بغداد غاضبة من مشروع قرار أمريكي يقسم العراق مفاجأة مدوّية: مباني الدولة السورية مقابل ديون إيران أرقام صادمة للمسيحيين: ما هو عدد الكنائس التي قصفها نظام الأسد؟ ظاهرة المأسوية..اطفال سوريا للبيع في لبنان بعد الكشف عن مدرجات لحزب الله في البقاع..إسرائيل تمهّد لعمل عسكري خبير عسكري: توقف عملية الحزم هدفه منع ايران من إيجاد مبرر للتدخل في اليمن محلل فرنسي: واشنطن تدرس ضرب روسيا نوويا..وأن هذا الرد الروسي قد يدمر الولايات المتحدة بأكملها تقريرمفصل بجرائم الميليشيات الايرانية في العراق‏ صافي الياسري: لوزان :الحمل الكاذب بيان ”لوزان“ صفعة الإكونوميست البريطانية: نظام الأسد أضعف من ذي قبل وإيران ستتخلص منه بنود اتفاق إطار النووي الايراني كيف تؤدي أحداث اليمن إلى طقطقة فقاعة نظام الملالي؟ "ابن علي عبدالله صالح حاول عقد صفقة مع السعودية قبل ساعات من انطلاق "عاصفة الحزم الشح المالي قد يدفع وهاب لقلب الطاولة على رؤوس فريق 8 آذار رستم غزالة موجود في المستشفى في حالة موت سريري.. وهذه تفاصيل حكايته واشنطن بوست : الحرب مع إيران من الممكن أن يكون أفضل خيار لنا واشنطن بوست: أمريكا ساعدت 3 مرات في تهيئة الظروف لتظهر "داعش" يوميات مهاجرة"هكذا يصطاد داعش فرائسه من الفتيات" سبعة صور أيقونية خلدت اللحظات الأخيرة لأصحابها غزة "تشيع" تحت غطاء المقاومة فيديو ذبح المصريين.. ساعات "رولكس" وخناجر "كولومبيا" ومارينز ومكياج وإخراج هوليودي عماد مغنية أمر بقتل الحريري وهذه التفاصيل "بالأرقام.. من أين جاء مقاتلو "داعش هكذا اخترق جواسيس إسرائيل "حزب الله" واغتيال عماد مغنية قرصنة مواقع للجيش الحر بـ"صور إباحية" أسباب انخفاض أسعار النفط ..من يخطط لهذه المسألة ويديرها؟