Farah News Online

  http://www.farah.net.au/


عماد مغنية أمر بقتل الحريري وهذه التفاصيل

| 11.02,15. 11:57 PM |





عماد مغنية أمر بقتل الحريري وهذه التفاصيل





نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" تحقيقا مطوّلا سردت في خلاله التفاصيل حول جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري وسير الموكب وشاحنة الميتسوبيشي وشريط أحمد أبو عدس، لكن أبرز العناصر التي لم يسبق أن تناولها الاعلام بصورة موثقة هو الاشارة الى أن المسؤول العسكري السابق في حزب الله عماد مغنية هو من اتصل به المتهم مصطفى بدر الدين لأخذ الموافقة على تنفيذ عملية الاغتيال.

والجديد في ما نشره التقرير ان في المعلومات التي نقلها عن وثائق علنية تخصّ التحقيقات، إضافة الى معلومات من داخل التحقيق تسرّب للمرة الأولى.

وجاء في التقرير أن المحققين وجدوا أن "المتهم" بدرالدين "الذي كان يعيش حياة أخرى تحت اسم سامي عيسى"، "أجرى اتصالاً بعماد مغنية قبيل التفجير، ربما لأخذ الموافقة الأخيرة على العملية، قبل أن تصمت جميع أرقام هواتفه لمدة ساعتين، على غير عادته".

وحسب التحقيقات فان بدرالدين كان "أرسل قبل يوم من الاغتيال رسالة هاتفية الى صديقته" تقول: "لو علمتِ أين كنتُ لأزعجك الأمر كثيراً".

ويتابع التقرير أن "من الصعب معرفة إن كان بدرالدين قصد الاعتراف بخيانة صديقته أو أمراً أبعد من ذلك قد يزعجها لكونها مسلمة سنيّة".

ويقول إن المحققين عثروا على "جزء كبير من أنف الانتحاري". ويظنّ المحققون أنه، "وفق شكل الأنف"، يرجّح أن يكون الانتحاري من "إثيوبيا أو الصومال أو اليمن".

ومن بين المعلومات المسرّبة، يفيد تقرير "نيويورك تايمز" بأن "المتهم" حسن حبيب مرعي كان استخدم رقم الهاتف الخلوي التابع لـ"شبكة الهواتف الأرجوانية" التي شاركت في تنفيذ الاغتيال، لـ"طلب مفروشات لمنزله في تشرين الثاني 2004".

ونقل التقرير عن "مسؤولين في الاستخبارات الإسرائيلية" أن حسن حبيب مرعي هو "المسؤول عن عملية اختطاف الجنديين الإسرائيليين في 12 تموز 2006، وأنه كان منذ عام 2003 قائد القوات الخاصة لحزب الله"، ومرعي هو، حسب التحقيقات الدولية، من أدار "شبكة الهواتف الأرجوانية" في المجموعات "التي شاركت في عملية الاغتيال".
Farah News