هل يكفي لكي تكون مسلماً أن....

| 29.12,14. 02:49 PM |



هل يكفي لكي تكون مسلماً أن....




هل يكفي لكي تكون مسلماً .. وتنجو من عذاب الله ، أن تصلي وتقيم الشعائر التعبدية جميعها ؟؟؟!!!

هل يكفي لكي تكون مسلماً .. وتنجو من عذاب الله ، أن ترتاد المساجد .. وتحضر حلقات الذكر .. وتتمايل ذات اليمين .. وذات الشمال .. وكأنك غبت عن الشهود والوجود .. وحلقت بروحك في أجواز الفضاء؟؟؟!!!

هل يكفي لكي تكون مسلماً .. وتنجو من عذاب الله ، أن تطيل لحيتك .. وتقصر ثوبك .. وتتزين بالمظاهر الإسلامية ؟؟؟!!!

هل يكفي لكي تكون مسلماً .. وتنجو من عذاب الله ، أن تبدأ حديثك بإسم الله .. وتتلو آياته .. وتتزين بالمصحف في رقبتك أو على مكتبك ؟؟؟!!!

هل يكفي لكي تكون مسلماً .. وتنجو من عذاب الله ، أن تكون دمث الأخلاق .. طيب المعشر .. حسن المعاملة مع الآخرين .. وتدعوهم إلى الله .. وتصبح داعية من الطراز الأول ؟؟؟!!!

هل يكفي لكي تكون مسلماً .. وتنجو من عذاب الله ، أن تلقي الخطب الرنانة في مدح الإسلام .. والتغني بأمجاده .. وأن تدعو الله .. وتتوسل إليه بأسمائه الحسنى ليكشف عنك الكرب .. والغم ؟؟؟!!!

هل يكفي لكي تكون المرأة مسلمةً .. وتنجو من عذاب ، الله أن تلبس الحجاب الشرعي .. وتتجنب مجالس الإختلاط ؟؟؟!!!

هل يكفي لكي تكون مسلماً .. وتنجو من عذاب الله ، أن تتظاهر بالزهد .. والتقشف .. والخشوع في الصلاة .. والبكاء حين قراءة القرآن ؟؟؟!!!

كل هذه السلوكيات الخلقية .. والمظاهر التعبدية .. ضرورية ومهمة في حياة المسلم .. لكي يوصف الشخص بأنه مسلم !!!

ولكنها ناقصة .. قاصرة .. لا قيمة لها البتة .. ولا تنفع صاحبها عند الله .. مثقال ذرة من خردل .. إذا لم يسبقها أولاً وابتداءاً .. وقبل كل شئ ...

الكفر بالطاغوت .. والبراءة من عبادته .. والتحرر من طاعته !!!

كما قال تعالى : 

فَمَن يَكْفُرْ بِٱلطَّـٰغُوتِ وَيُؤْمِنۢ بِٱللَّهِ فَقَدِ ٱسْتَمْسَكَ بِٱلْعُرْوَةِ ٱلْوُثْقَىٰ!!! البقرة آية 256 

فالكفر بالطاغوت أولاً .. ثم الإيمان بالله ثانياً .. وليس العكس !!!

فلا إيمان .. بدون الكفر بالطاغوت أولاً وابتداءاً !!!

كما قال تعالى أيضاً :

وَٱلَّذِينَ ٱجْتَنَبُوا۟ ٱلطَّـٰغُوتَ أَن يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوٓا۟ إِلَى ٱللَّهِ لَهُمُ ٱلْبُشْرَىٰ ۚ فَبَشِّرْ عِبَادِ !!! الزمر آية 17

فاجتناب عبادة الطاغوت أولا .. ثم الإنابة إلى الله ثانياً !!!

تفريغ القلب أولاً من حب .. ومن عبادة .. وطاعة الطاغوت .. ثم ملؤه بحب الله .. وطاعته .. وعبادته وحده لا شريك له !!!

مثل تفريغ الكأس من الماء الوسخ أولاً .. ثم ملؤه بالماء النظيف .. الزلال .. السلسبيل !!!

فالذين يسبحون بحمد الطاغوت بالليل والنهار .. ويتحاكمون إليه .. ويحرضون الناس على طاعته .. بصفته أنه ولي أمر المسلمين .. في الوقت الذي يقتل فيه المسلمين الملتزمين سراً وعلانية .. بشكل مباشر وغير مباشر .. بالرصاص تارة .. وبالإعلام المغرض لتشويه صورتهم .. وتنفير الناس - وبالخصوص ذراري المسلمين الغثائيين .. الضائعين .. التائهين - تارة أخرى !!!

أؤلئك لا يؤمنون بالله وحده .. وإنما يشركون معه الطاغوت ، الذي يعلنون ولاءهم له .. وطاعتهم لأوامره .. وخوفهم من معصيته .. أكثر من خوفهم من الله !!! 

وكذلك البراءة من مولاة الظالمين .. المستكبرين .. المفسدين في الأرض .. الذين يحكمون بغير شرع الله .. والذين ينفقون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله .. ويقتلوا .. ويسجنوا .. ويعذبوا كل من يدعو إلى عبادة الواحد الديان !!!

كما قال تعالى:

وَلَا تَرْكَنُوٓا۟ إِلَى ٱلَّذِينَ ظَلَمُوا۟ فَتَمَسَّكُمُ ٱلنَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ ٱللَّهِ مِنْ أَوْلِيَآءَ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ  !!! هود آية 113 

إن أول ركن من أركان الإسلام هو البدء بإنكار الألوهية .. والربوبية .. والحاكمية .. والطاعة .. والخضوع .. والإستسلام لغير الله !!!

وهذا معنى : أشهد أن لا إله إلا الله !!!

فهو إقرار .. وتوقيع .. واعتراف .. بأن لا معبود .. ولا إله .. ولا سلطان .. ولا حاكم .. ولا ملك .. إلا الله!!!

وما الأوصاف التي يسرقها بعض العبيد .. من الصفات الربانية .. ويضفونها على شخوصهم .. للتباهي بها أمام العبيد الآخرين .. إلا أوصافاً مجازية .. ومؤقتة .. لا تغير في طبيعته العبيدية .. بأنه خرج من بطن امرأة .. وسيعود إلى بطن الأرض .. مخلفاً وراءه كل الألقاب والأوصاف التي تغنى بها ردحاً من الزمن .. وسيقدم على صاحب الأوصاف الحقيقية .. الذي سيقول له :

ذُقْ إِنَّكَ أَنتَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْكَرِيمُ   الدخان آية 49  

إذا لم يتحقق هذا الإنكار ابتداءاً .. فلا قيمة للإيمان بالله !!!

إذ أن كل البشر .. من لدن آدم وإلى يوم القيامة .. يؤمنون بالله .. ولا يوجد مخلوق على وجه الأرض .. ينكر وجود الله !!!

كما قال تعلى : 

وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ ٱلسَّمَـٰوَ ٰتِ وَٱلْأَرْضَ وَسَخَّرَ ٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ ٱللَّهُ ۖ فَأَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ !!!  العنكبوت آية 61 

حتى الملحدون إذا وقع أحدهم في كرب .. أو مسه ضر .. لجأ إلى الله .. واستغاثه .. وناداه .. يا الله اكشف عني الضر .. كما قال تعالى :

وَإِذَا مَسَّ ٱلْإِنسَـٰنَ ٱلضُّرُّ دَعَانَا لِجَنۢبِهِۦٓ أَوْ قَاعِدًا أَوْ قَآئِمًۭا !!!  يونس 12 

فالإيمان بالله مع الإيمان بالطاغوت وطاعة أوامره .. هو عبادة لهذا الطاغوت !!! 

كما قال الله تعالى : 

أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَـٰبَنِىٓ ءَادَمَ أَن لَّا تَعْبُدُوا۟ ٱلشَّيْطَـٰنَ ۖ إِنَّهُۥ لَكُمْ عَدُوٌّۭ مُّبِينٌ؟؟؟!!! ياسين آية 

فطاعة الشيطان .. والطاغوت .. والحكام الذين يحلون الحرام .. ويحرمون الحلال .. هو عبادة لهم حسب المفهوم الرباني !!!

وهذا هو الشرك الصريح الواضح !!!

كما قال تعالى :

ٱتَّخَذُوٓا۟ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَـٰنَهُمْ أَرْبَابًۭا مِّن دُونِ ٱللَّهِ وَٱلْمَسِيحَ ٱبْنَ مَرْيَمَ وَمَآ أُمِرُوٓا۟ إِلَّا لِيَعْبُدُوٓا۟ إِلَـٰهًۭا وَ ٰحِدًۭا ۖ لَّآ إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ ۚ سُبْحَـٰنَهُۥ عَمَّا يُشْرِكُونَ      التوبة آية 31

وفي الحديث الشريف :

عَنْ عَدِيِّ بْنِ حَاتِمٍ قَالَ : أَتَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَفِي عُنُقِي صَلِيبٌ مِنْ ذَهَبٍ ، فَقَالَ : " يَا عَدِيُّ اطْرَحْ هَذَا الْوَثَنَ مِنْ عُنُقِكَ ، فَطَرَحْتُهُ فَانْتَهَيْتُ إِلَيْهِ وَهُوَ يَقْرَأُ سُورَةَ بَرَاءَةَ فَقَرَأَ هَذِهِ الْآيَةَ اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ  حَتَّى فَرَغَ مِنْهَا ، فَقُلْتُ : إنَّا لَسْنَا نَعْبُدُهُمْ ، فَقَالَ : " أَلَيْسَ يُحَرِّمُونَ مَا أَحَلَّ اللَّهُ فَتُحَرِّمُونُهُ ، ويُحِلُّونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَتَسْتَحِلُّونَهُ ؟ " قُلْتُ : بَلَى ، قَالَ : " فَتِلْكَ عِبَادَتُهُمْ "  

فهل ينتبه ذراري المسلمين إلى خطورة عبادة الطاغوت .. قبل فوات الأوان .. وقبل القدوم على الواحد الديان ؟؟؟!!!

الأحد 6 ربيع الأول 1436 
28 كانون الأول 2014  
د. موفق مصطفى السباعي
 


(Votes: 0)

Other News

العلامة الحسيني: نظام ولاية الفقيه وحرب المقدسات! د.عادل محمد عايش الأسطل: حماس: الرحيل إلى إيران الدكتور عادل عامر: أهم الأحداث السياسية التي وقعت في مصر 2014 والأحداث المتوقعة العام القادم محـمد شـوارب: مصر تحسُّن حالتها وتحوُّل مكانتها العلامة الحسيني: ملاحظات حول إحتفالات أعياد رأس السنة الميلادية الدكتور عادل عامر: مصر عادت إلي خريطة العالم السياسية والاقتصادية العلامة الحسيني: نرفض سب الصحابة و نؤکد على عدم جواز المس بأمهات المؤمنين و جعل وحدة الامة الاسلامية فوق کل إعتبار آخر د.مصطفى يوسف اللداوي: رحلات طيران سرية بين تل أبيب وعواصم عربية د.حسن طوالبه: ملالي ايران توسع امبراطوري د.عادل محمد عايش الأسطل: المسيحيون يمنعون كسر القواعد ! د.إبراهيم حمّامي: الشباب والثورة المضادة فلاح هادي الجنابي: ملف إنهاء الاستبداد الديني في إيران د.مصطفى يوسف اللداوي: البكاؤون على أسواق النفط الدكتور عادل عامر: معاونو الأمن في ظل القانون د. موفق مصطفى السباعي :ماذا لو كانت الثورة السورية .. ثورة شعبية عارمة ؟؟؟!!! العلامة الحسيني: ولادة السيد المسيح (ع) كانت الخلاص والفرج للمستضعفين يجب الحفاظ على التعايش الاسلامي اليهودي المسيحي د.عادل محمد عايش الأسطل: شوكة دحلان ! الدكتور عادل عامر: المعايير الدولية والدستورية في تقسيم الدوائر الانتخابية د. مصطفى يوسف اللداوي: نتنياهو الرئيس والوزير الدكتور عادل عامر: أحوال الزواج في مصر د.مصطفى يوسف اللداوي: حقيقة التحقيقات العسكرية الإسرائيلية أنطوان القزي: عولمة التطرّف‏ حسن محمودي: لا يمكن شد الشمس بالوثاق د.عادل محمد عايش الأسطل: براءة حماس مع وقف التنفيذ ! الدكتور عادل عامر: ما هو تفسير المحكمة الدستورية الأساس الديني د. إبراهيم حمّامي: توضيحات بشأن قرار المحكمة الأوروبية رفع حماس عن قوائم المنظمات الارهابية هنا العطار: الصوت الدولي يرتفع من أجل ليبرتي د. عادل محمد عايش الأسطل: عضلات حماس المجروحة ! اأنطوان القزي:استراليا لا تستحق؟؟!‏ د.إبراهيم حمامي: أوروبا والدولة الفلسطينية