Farah News Online

  http://www.farah.net.au/


"الباهرة"، في حكايا نساء الأحمر، الإصدار الجديد لرجاء بكريّة

| 28.12,14. 02:36 PM |





      "الباهرة"، في حكايا نساء الأحمر، الإصدار الجديد
لرجاء بكريّة



                     

عن دار الجندي للطباعة والنّشر، القدس، صدرت باقة حكائيّة جديدة "الباهرة" مزدانة بحبرها وأحمرِها. عليها علّقت الكاتبة في حواراتها,

"إصبع سادسة تقود نساء الباهرة لارتطام حاد بواقعهنّ الإجتماعي، والسياسي واقع معبّأ بالقهر، ويؤدّي لنزفٍ نفسيٍّ حاد. نزفٌ تمشي دعساتة في قاع المحاور الّتي يَرسُمُها القهر ما بعد الألم بقليل. والمجحف في دوائر مُعاناتها تلك، أنّهما جلّادان، الرّجل، والإحتلال متزامنان"...  (رجاء بكريّة)

والباهرة، هي الإصدار الخامس لرجاء بكريّة بعد "مزامير لأيلول:"، "عواء ذاكرة"، "الصّندوقة"، و"امرأة الرّسالة". ويذكر أنّ قصّة "الصّندوقة" الواردة في المجموعة ضمن صياغة مجدّدة حازت على جائزة الأدب النّسوي لنساء حوض البحر المتوسّط في مارسيليا، فرنسا, 1995.

محاور السّرد تُحكمها أصوات نساء يعشن الحبّ والحرب. الإحتضان والإحتقان على حدّ القبولِ شأنَ الرّفض. متمرّدات، قاهرات ومقهورات في ذات الوقت. نموذج تقليدي لحكاية المرأة الأزليّة عموما في علاقتها المركّبة بالرّجل، والمختلّة حينا آخر، بين الحق المفروض بامتلاكها ومصادرة حريّاتها، وحقّها المفترض في مقاومته. لكن حين تضاف لمحاور الصّراع الإجتماعي مقاومتها دفاعا عن هويّتها كفلسطينيّة في دولة محكومة للإحتلال يأخذ حضورها منحى آشدّ عنفا وقهرا، فدولة اليهود تشرعن احتكار حق المواطنة ليهوديّتها على حساب هويّة تاريخيّة تستلب بلا آخر في فلسطين ال 48 شأنها في ال 67. 

والباهرة كوجه نسائي محوري في المجموعة تبدو النّموذج الأعمق وجعا بين سائر الوجوه النسائيّة المتداخلة في النّصوص، والحدث. نموذج يعرض لعلاقة مزدوجة بين امرأة تُقاتل على حقّها بامتلاك أنوثتها، وحضورها الإجتماعي أمام سلطة الرّجل، وبين هويّتها القوميّة أمام سلطة الحاكم، وبطشه. 

والجدير ذكره أنّ معظم قصص هذه المجموعة بصياغتها الجديدة ترجمت لعديد اللّغات، وتدرّس في الجامعات والمرجعيّات الأكاديميّة، العبريّة في مقدّمتها، وهذه الأيّام تصدر قصّة الباهرة بترجمتها العبريّة ضمن الأنتولوجيا الكاملة  تحت التّسمية، إثنان. 


Farah News