العلامة الحسيني: ولادة السيد المسيح (ع) كانت الخلاص والفرج للمستضعفين يجب الحفاظ على التعايش الاسلامي اليهودي المسيحي

| 23.12,14. 08:54 PM |



العلامة الحسيني: ولادة السيد المسيح (ع) كانت الخلاص والفرج للمستضعفين
يجب الحفاظ على التعايش الاسلامي اليهودي المسيحي



 
أيها الأحبة: إننا نتوجه بالتهنئة والتبريك إلى المستضعفين عموما والمسيحيين خصوصا بمناسبة ميلاد السيد المسيح {ع} وهي مناسبة للانسانية جمعاء لإحقاق الحق، وبسط العدالة والمساواة والتسامح‌ والإنصاف في العالم؛ فالنبي عيسى بن مريم{ع} رسول الله، ورابع أنبياء أولي العزم.
ومن أعظم معجزاته ولادته، فقد اصطفاه الله على العالمين- كما اصطفى والدته - في أن يكون أوحديا في ولادته من دون أب مع وجود ام.

حمل السيد المسيح (ع) رسالة التوحيد والمحبة والسلام والخلاص للعالم، وللمستضعفين الذين أوذوا وعذِّبوا بسبب إيمانهم ونصرتهم له، فكانت الشريعة المسيحية مشعل المبادئ الإنسانية، ولَبِنَة أخرى في البنيان الأخلاقي الإيماني، تدعو إلى طاعة الله والى المحبة بين الناس وثقافة السلام والتسامح واللاعنف، إلى أن جاء النبي المصطفى محمد(ص) ليكمل ما بناه أسلافه من الأنبياء قائلا: "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق". وهكذا كان المسيح (ع) والمسيحية صراط نور إلى الشريعة المحمدية، فالسلام على روح الله وكلمته يوم ولد، ويوم يموت، ويوم يبعث حيًّا.

أيها الأحبة: ان لذكرى ميلاد سيدنا عيسى ( ع ) في منطقتنا ، ارض الرسالات السماوية معنى خاص حيث يتعايش المسلمون واليهود والمسيحيون منذ قرون في بيئة واحدة ، يقدمون للعالم انموذجا من التعايش وحوار الأديان والحضارات .
ولكن التدخلات الخارجية السياسية أوقعت الفرقة بين أبناء البلد الواحد والوطن والواحد ، فنشبت صراعات وحروب بين اتباع الاديان السماوية من دون وجه حق ، ومن دون اي مبرر .
لقد أمرنا الرسول الاعظم بالحفاظ على ابناء الديانات التوحيدية في مجتمعنا الاسلامي ورعايتهم وحمايتهم .
وما يفعله اليوم اصحاب الفكر التكفيري من اعمال قتل عشوائي بحق المسيحيين في العراق ومصر وسوريا وغيرها ، لايمت الى الاسلام بصلة ، فديننا دين التسامح والانفتاح والتعايش والمحبة والسلام.

 ومن هنا دعوتنا ، من موقعنا الإسلامي إلى أبنائنا في مختلف ارجاء الامة الحفاظ على التعايش الاسلامي اليهودي المسيحي ، كما أمرنا رسولنا الكريم ، وكما تقتضيه طاعة الله عز وجل الدعوة إلى كلمة سواء.
العلامة السيد محمد علي الحسيني.
الامين العام للمجلس الاسلامي العربي
الثلاثاء 2312 2014



(Votes: 0)

Other News

د.عادل محمد عايش الأسطل: شوكة دحلان ! الدكتور عادل عامر: المعايير الدولية والدستورية في تقسيم الدوائر الانتخابية د. مصطفى يوسف اللداوي: نتنياهو الرئيس والوزير الدكتور عادل عامر: أحوال الزواج في مصر د.مصطفى يوسف اللداوي: حقيقة التحقيقات العسكرية الإسرائيلية أنطوان القزي: عولمة التطرّف‏ حسن محمودي: لا يمكن شد الشمس بالوثاق د.عادل محمد عايش الأسطل: براءة حماس مع وقف التنفيذ ! الدكتور عادل عامر: ما هو تفسير المحكمة الدستورية الأساس الديني د. إبراهيم حمّامي: توضيحات بشأن قرار المحكمة الأوروبية رفع حماس عن قوائم المنظمات الارهابية هنا العطار: الصوت الدولي يرتفع من أجل ليبرتي د. عادل محمد عايش الأسطل: عضلات حماس المجروحة ! اأنطوان القزي:استراليا لا تستحق؟؟!‏ د.إبراهيم حمامي: أوروبا والدولة الفلسطينية أنطوان القزي: مجرّد توضيح محـمد شـوارب: الأخلاق هي الأثر الباهر للأفراد والمجتمع د.عادل محمد عايش الأسطل: نهاية القرار الفرنسي ! حسن محمودي: إيران.. احتجاجات واسعة في يوم الطالب محمد علي الحسيني:الحسين..روح الإباء و الشموخ الانساني الدكتور عادل عامر: كيفية تثبيت الدولة المصرية د. مصطفى يوسف اللداوي: زياد أبو عين شهيد الجدار والشجرة عبدالله بوحبيب: لرئيس يصنع في لبنان فوزي صادق/ كاتب وروائي سعودي: التنـفـيـس! د. عادل محمد عايش الأسطل: إسرائيل في الجادّة البعيدة ! أنطوان القزي: حصان الائتلاف الخاسر الدكتور عادل عامر: أنواع التنظيمات الإرهابية في سيناء د.مصطفى يوسف اللداوي: مشروع ليبرمان للسلام د.محمد الموسوي:نهاية المطاف مع إيران..لا قيم ولا خيارات روبير غانم : برنامج " عاطل عن الحرية ".. كان لا بدّ أن يكون د.عادل محمد عايش الأسطل: الاتحاد الأوروبي، آيات من النفاق !