حسن محمودي: لا يمكن شد الشمس بالوثاق

| 20.12,14. 12:31 AM |


لا يمكن شد الشمس بالوثاق

 

*حسن محمودي



بُعد الزمن ومر الأيام لا يقدران أبدا أن يزيلا بعض المشاهد والأحداث عن الذاكرة، فتلعب هكذا أحداث ومشاهد دورا نافذا وعظيما حقا في الثقافة الاجتماعية وفي شخصية كل فرد بالمجتمع.

عام 1978، سحقت الثورة ضد الملكية بساط الظلم والطغيان والدكتاتورية، لفترة وجيزة في المجتمع الإيراني، وضخت روح الحرية والسرور في جثة المجتمع ولكن لاحقا وقعت أحداث واختُلقت مشاهد تمخضت عنها نقلات نوعية ورؤيات حديثة وكذلك تهديدات للسلام والأمن للبشرية.

أتذكر يوم 7 ديسمبر عام 1980، حيث كنت أمر من أمام جامعة طهران، وكان هكذا يوم يعيد للذاكرة هدير الاعتراضات الطلابية ومقاومتهم في إيران بوجه دكتاتورية الشاه، عقب إنقلاب 19 أب/أغسطس 1953 المخزي ضد حكومة الدكتور محمد مصدق الوطنية. ذاك اليوم، اجتمع الكثير من الطلاب الجامعيين أمام الجامعة حيث لاحظتُ طالبة كانت تتكلم بحماس وبملئ قلبها وسط حلقة من الطلبة كانوا يستمعون إليها بكل دقة وهي تدافع عن مواقف منظمة مجاهدي خلق. وبعد ذلك بساعات، ولما كنت راجعا في الطريق نفسها، رأيتها مرة ثانية ظلت تتكلم وسط حلقة أخرى من طلاب المدارس، فاقتربت من الحلقة شيئا فشيئا وتقدمت نحوها، فكنت أتوق إلى معرفتها وهي تتحدث في غاية شوق وحماس بكلامها البليغة الجذابة، عن وقوف الطلاب الجامعيين أمام الدكتاتورية عام 1953 وكذلك عن المقاومة الطلابية بوجه المتطرفين والبلطجة، طيلة العامين الاثنين اللذين مضيا من الثورة ضد الملكية، مبشرة بقضية الحرية ومجتمع حديث.ومحاولتها للتثقيف والتوعية وإفهام الأحداث للمستمعين كانت مثيرة للغاية. والحقيقة أن كلامها آنذاك كان توصيفا وتحذيرا بشأن التهديد الذي ستتعرض له البشرية بعد مرور عقدين أو ثلاثة عقود ألا وهو التطرف الديني، تلك الظاهرة المشؤومة التي أخذت تتفشى في العالم كله وظهرت بصورة تهديد عالمي محدق بثماره الخبيثة، الإرهاب ومعاداة المرأة والدمار والنهب والذبح و...

كانت الفتاة تُدعى ”بوران نجفي“ التي تعرضت هي في ما بعد لأحداث مروعة للغاية من تعذيب وسجن ووقائع مؤلمة. وكتبتْ ذكرياتها عن فترة قضائها وراء قضبان السجن في كتاب بعنوان ” لا يمكن شد الشمس بالوثاق“ وذلك بعد تجاوزها كل تلك الكم الهائل من المشاكل والابتلاءات، رافعة الرأس، وبعد أن كانت انضمت إلى قافلة مقاتلي درب الحرية في مدينة أشرف. واستأثرت ذكرياتها بعد مرور عقدين باهتمام كبير من قبل شخصيات دولية.

في مستهل الكتاب، وفي تمهيد مطول وحماسي منها، وصفت سيدة الأدب الإيطالي ”داتشا ميرايني“ التي تأثرت بشجاعة المرأة الإيرانية في سجون الملالي المخيفة تأثرا عميقا، وأصحبت منجذبة لها إلى حد كبير، محاولة البنات والأبناء الإيرانيين، هؤلاء اللائي خطو خطوات للدخول في ميدان السياسة لكي يبنو الوطن، وكتبت عن العنف المفرط في سجون الملالي وعن مقاومة السجناء العظيمة وقاستها بمقاومة أول المؤمنين للمسيح قبل ألفين سنة، معتبرة أن مقاومة المرأة الإيرانية في سجون الملالي بأنها نموذج من المرأة الإيرانية ذات عشق عميق للحرية ممن دفعهن حماسهن لحرية الشعب ولتحرير بلادهن إلى طريق النضال والمقاومة، مؤكدة أنه وفي هذا الكتاب ومن خلال ذكريات السجن، يمكن ملاحظة كيف أن غير التطرف الديني  تاريخ إيران والعالم.

وبدوره يؤكد مترجم الكتاب إسماعيل محدث إن قصة مقاومة المرأة الإيرانية، حكاية نضال كل منا من أجل الحرية. فيجب ألا ننس أننا 99% ومن يريدون أن يشدونا بالوثاق في كل أرجاء العالم يشكلون 1% فقط لذلك فلا  شك أنهم سيُهزمون لا محالة.

نُقلتْ بوران نجفي عام 2011 ومعها رفقاء ورفيقات دربها قسرا، من أشرف إلى ليبرتي.

أقطعُ دَرْج الزمن وأوصل نفسي إلى مقربة الزمن الراهن وإلى ليلة من الليالي الصافية والمزدانة بالنجوم من شهر يونيو- حزيران 2012، لكن قلبي لا تتحمل بعد استذكار تلك اللحظات المؤلمة التي سقطت فيها بوران نجفي شهيدة، في الهجوم الصاروخي على مخيم ليبرتي بيد عملاء النظام الإيراني.

فكانت قد كتبتْ في كتابها ”كلما زدتُ صلابة وايمانا بقضيتي، قضية الحرية، كلما زدت أحساسا بأنني أتعرض لأحداث أكثر صعوبة ومصيرة حافلة بالابتلاءات، ولكني ما وهنت ولم اتردد لحظة وكنت أرحب بها بحلاوة وهذه هي سر بقائي وبقاء سائر أصدقائي“.

*كاتب ايراني



(Votes: 0)

Other News

د.عادل محمد عايش الأسطل: براءة حماس مع وقف التنفيذ ! الدكتور عادل عامر: ما هو تفسير المحكمة الدستورية الأساس الديني د. إبراهيم حمّامي: توضيحات بشأن قرار المحكمة الأوروبية رفع حماس عن قوائم المنظمات الارهابية هنا العطار: الصوت الدولي يرتفع من أجل ليبرتي د. عادل محمد عايش الأسطل: عضلات حماس المجروحة ! اأنطوان القزي:استراليا لا تستحق؟؟!‏ د.إبراهيم حمامي: أوروبا والدولة الفلسطينية أنطوان القزي: مجرّد توضيح محـمد شـوارب: الأخلاق هي الأثر الباهر للأفراد والمجتمع د.عادل محمد عايش الأسطل: نهاية القرار الفرنسي ! حسن محمودي: إيران.. احتجاجات واسعة في يوم الطالب محمد علي الحسيني:الحسين..روح الإباء و الشموخ الانساني الدكتور عادل عامر: كيفية تثبيت الدولة المصرية د. مصطفى يوسف اللداوي: زياد أبو عين شهيد الجدار والشجرة عبدالله بوحبيب: لرئيس يصنع في لبنان فوزي صادق/ كاتب وروائي سعودي: التنـفـيـس! د. عادل محمد عايش الأسطل: إسرائيل في الجادّة البعيدة ! أنطوان القزي: حصان الائتلاف الخاسر الدكتور عادل عامر: أنواع التنظيمات الإرهابية في سيناء د.مصطفى يوسف اللداوي: مشروع ليبرمان للسلام د.محمد الموسوي:نهاية المطاف مع إيران..لا قيم ولا خيارات روبير غانم : برنامج " عاطل عن الحرية ".. كان لا بدّ أن يكون د.عادل محمد عايش الأسطل: الاتحاد الأوروبي، آيات من النفاق ! الدكتور عادل عامر: مواجهة الدولة المصرية للتنظيمات الجهادية في سيناء عبدالله بوحبيب: حزب الله.. والمكون المسيحي الدليل القاطع على رِدة مشيخة الأزهر والعلماء والمشايخ الموالين لفرعون الاصغر محـمد شـوارب:الإخوان المسلمين أفسدوا ماضيهم وحاضرهم الدكتور عادل عامر: مفهوم الإصلاح البشري في مصر د.عادل محمد عايش الأسطل: تحولات عربيّة مشروعة ! د.عادل محمد عايش الأسطل: موجة دافئة تعمّ إسرائيل.!