أنطوان القزي: عقرب بولين‏

| 25.11,14. 02:54 AM |




عقرب بولين‏
 


أنطوان القزي




 يوم حصل حزب «امة واحدة» على 11 مقعداً في برلمان كوينزلاند سنة 1998 توقّع كثيرون ان تصبح بولين هانسون رئيسة لحكومة تلك الولاية في الانتخابات التالية، لكنها سرعان ما تقهقرت الى ثلاثة مقاعد في الدورة التالية إلى ان خسرت هي مقعدها.

فمن يبني اساساته على التطرّف لا يمكن ان يكمل رصف المداميك، ويوم اطلقت بولين زمام عنصريتها:  لا للتعددية الحضارية، لا للآسيويين، لا للمسلمين ولا للشعب الاصلي «الابوروجينيين»،  وجدت كثيرين يصفقون لها، وهي اليوم تكرّر المحاولة، ترفض شراء الأغراب ارض كوينزلاند وترفض «الحلال» وترفض ايضاً وايضاً التعددية. قد تجد هانسون مؤيدين ومناصرين كثيرين مشفوعة بنقمة الناس وخوفهم من خطر تنظيم «داعش» الارهابي، لأن «داعش» هو بطل الحملة الانتخابية اليوم لبولين هانسون  ولولا ذلك لبقيت بائعة الـ «فيش اند شيبس» السابقة اسماً منسياً. ولما عادت تكرّر خطأها القاتل، واذا كان العقرب لا يُلدغ من الحجر مرّتين، فإن بولين قررت ان تُلدغ للمرّة الثانية.


أنطوان القزي



(Votes: 0)