النائب عطالله: 14 شباط محطة لنقل لبنان من دائرة الخطر الى بر الامان

| 08.02,09. 02:34 AM |

 

إعتبر أمين سر حركة اليسار الديموقراطي النائب الياس عطالله أن لبنان في لحظة استهداف منذ محاولة اغتيال الرمز الكبير الشهيد رفيق الحريري، من الذين عملوا وسعوا الى بناء الدولة ما بعد الحرب الأهلية وإعادة الاعتبار لحضور لبنان كل لبنان ولحضور اللبنانيين على خارطة الوطن العربي والعالم. والشعب اللبناني أدرك خطورة الهجوم من قبل نظام الوصاية الذي أراد بقاء لبنان ريفاً مكملاً لريف دمشق ولنظام المخابرات.
وقال: هذا الشعب لم ينتظر أحداً ليبادر سريعاً في التحشيد الشعبي والتحرك السلمي الحضاري والديموقراطي في ساحة الحرية واليوم بعد 4 سنوات لن يتردد ولن تستفزه حملات الترهيب والترعيب وهو الذي صنع الانتصار وصنع الكثير ولعل اهم إنجاز هو انطلاق المحكمة الدولية في الأول من آذار المقبل.
هذا الشعب الذي أصابته بعض الخيبات يدرك تماماً مكامن قوته وأنه وصل الى آخر الماراثون بالانتقال الى بر الأمان، ببناء الدولة والمؤسسات والأمر يحتاج الى جهد أكبر ومسار طويل في بناء حلم الدولة المدنية لكن الشعب يعي أهمية الخطوات نحو إنقاذ لبنان من مسار دموي وفي الأول من آذار يأتي الموعد مع أول كلمة نطق بها اللبنانيون في ساحة الحرية هو المحكمة أي الحقيقة والعدالة.
هذا حدث تاريخي في لبنان والشرق في مواجهة القتلة والمجرمين الذين تمادوا كثيراً.
وفي 14 شباط سوف يراكم اللبنانيون الإنجازات التي صنعوها ومنها المحكمة وخروج الجيش السوري وانتخاب رئيس جمهورية جديد.
وأضاف النائب عطالله: من أجل الشهيد رفيق الحريري ورفاقه النائب باسل فليحان ومن أجل سمير قصير وجورج حاوي وجبران تويني وبيار الجميل وأنطوان غانم ووليد عيدو والقيادات الأمنية ومن أجل كل الشهداء المدنيين والعسكريين، سوف يدرك اللبنانيون صدى الساعة لصناعة النصر ولنقل لبنان من دائرة الخطر الى بر الأمان.
واليسار الديموقراطي سيكون في قلب المشهد، وفي قلب الصورة التي قامت على الناس لاسترجاع بناء الدولة وسيعبر اللبنانيون مرة جديدة عن مكامن قوتهم ووفائهم.
فانتفاضة الأرز كانت لكل اللبنانيين والجميع دفع ثمنها واليسار واحداً من تشاكيلها المهمة ولن يكون أحد ضحية الفوضى ولعل أبلغ الكلام ما عبّر عنه البطريرك صفير الذي يرى أن هناك خطراً حقيقياً إذا اختل التوازن وهذا توصيف تاريخي دقيق واستراتيجي مهم ودائماً هناك علامة دقيقة بين مشاعر الناس وعواطفها والبطريركية المارونية. هذه نظرة حقيقية لمعركة الانتخابات و14 آذار تدرك هذه الحقيقة وتمسك بثوابت الدولة والوطن كقيمة نوعية تمسكها بالميثاق والصيغة والطائف وبالتعددية والتنوع وبكل أطيافها. وهذا سر قوتها وإنقاذها فالدولة فوق الجميع وهي حامية الجميع.



(Votes: 0)

Other News

توقّعات بوصول 30 ألف مغترب خلال أسبوع الانتخابات حزب الوطنيين الأحرار النائب زهرا: إستطلاعات الرأي تؤكد حصولنا على 25% من اصوات المسيحيين الوزير ابو فاعور: ذكرى استشهاد الحريري مناسبة للجماهير الاستقلالية لتقول انها تجاوزت حاجز الخوف والترهيب الذي أراد البعض ان يفرضه< نايلة تويني: أنا مرشحة للانتخابات وأتمنى أن أتابع خطى جبران حزب الوطنيين الاحرار جميع المحازبين والحقوقيين والمحامين الاحرار والحلفاء، المشاركة بكثافة في يوم 14 شباط الكتلة الوطنية حملت على وزير الاتصالات: يجب احالته على التحقيق بتهمة عرقلة عمل العدالة معلومات أمنية تحذر من مخطط إرهابي يستهدف اغتيال نائبين حاليين في الشمال النائب المر : لن يملي أحد موقفًا علينا بعد أن قدمنا أنفسنا ضحية لعون ومَن معه مِن "الجلابيط" الشيعي الحر يدعو الى فتح ملفات فساد عون واحالته على المحاكمة عقدت عائلة ولجنة الاسير يحيى سكاف مؤتمرا صحافيا في بلدته بحنين المنية مؤتمر صحفي يسلط الاضواء على عميد الاسرى والمعتقلين المناضل يحي سكاف  قوى 14 آذار في فرنسا تطالب بخفض كلفة سفر المغتربين للمشاركة في الانتخابات رحيل "أبو عبد البيروتي" جزيرة أرزة لبنان على شاطىء بيروت الجنوبي في منطقة الدامور "عائلة وأصدقاء الأسير سكاف" هنأت قادة "حماس" بالنصر ودعتهم الى "التحرك لانقاذه من براثن آسريه الصهاينة الحاج حسن: مخابرات الجيش إعتقلت سورياً وسلمته لنظام ريف دمشق التجمع الاغترابي ل14 آذار: للتصدي للحملات المبرمجة على رئيس الجمهورية الاحرار: أي قمة عربية يجب أن تكون مناسبة لترجمة الاتفاق بين دولها وترسيخه تظاهرات في بيروت تطالب سوريا بفتح جبهة الجولان وقطر بقطع علاقتها مع اسرائيل تظاهرة  مع غزة تهاجم الرئيس اللبناني  "الشيعي الحر": دعم غزة لا يكون بالمزايدات واستخدامها سلعة للربح والتجارة المجلس الأعلى لحزب الوطنيين الأحرار اعتصام 13 الف طفل لبناني تضامنا  مع اطفال غزة الحركة اليسارية اللبنانية استنكرت العدوان على غزة تورط وزير بقاعي سابق في المشاركة بالتحضير لإغتيال الحريري سلطان رد على مواقف الوزير الصفدي واتهمه بالانتقال من "موقع الى آخر ميشال خوري سفيراً للبنان في سوريا الحريري‮ ‬وجنبلاط مستعدان للتخلي‮ ‬عن مقعديهما