الدكتور جميل ميلاد الدويهي: عفواً أبا تمّام (فجَّروا تمثال الشاعر)

| 12.07,14. 03:05 PM |






عفواً أبا تمّام (فجَّروا تمثال الشاعر)




 الدكتور جميل ميلاد الدويهي



عَفْواً أبــــــا تمّامَ، لا تــَـهـــــــزأْ بنا


فلقد قتلنا أمسِ كـــلَّ العاشقــــــيـــنْ

ولقد قطعنا كــــلَّ رأس مُـــــبْـــــــدع

فبلادُنا قـبرٌ لــــــدفـــــــنِ المُبدِعـيـن

حتَّى الـــورود تيتَّمتْ فـــــي مهدِهــا

والشعــــــر صــــــار ضحيّةً للجاهِلين

لا قيسَ، لا ذبــــيــانَ فيها شاعـــــرٌ

فالوحـيُ لم يهبطْ علينا مــــــن سنين.




عــــفـــواً أبــــــــــا تمّامَ، إن عقولَنا

يبستْ، وصــــــرنا في الطريق مشرّدين

يمشي أبــــــو لــهَـــب ونمشي خلفَه

فكأنّنا صـــــرنـــــــــا جميعاً خائنين

قد خدَّرونــــا بالـــوعـــــودِ فأصبحتْ

أفكارنــــا حطباً، وصـرنــــــا قـاتلين

وعلى دم الأطــفـــــال تصهــلُ خيلنا

ونفجِّرُ الألـــغـــــام تحـتَ المُرسَليـن.




دخلوا عليك أنتَ شيخٌ عـاجـــــــــــزٌ

وجبانةٌ قتلُ الشيوخِ العاجــــــــــزيـن

وتــوعَّــــدوك، وهَـــــــدّدوك، واطلقوا

نــــــاراً عليك، وأنت مرفـــوعُ الجبين

دكـُّــــوا التماثيل الـتي كـــــــانت لنا

ذكرى تخبِّر عـن رجـــــــال خالــدين

وتعقّبونا بالـــحــــــريــــــــــق لأنَّنـا

قلنا نحبُّ، فقد غـَدوْنــــــــا مُجرمين.




كرِهـــــــــوا الحياةَ لأنّهم لم يعشقـُـوا

أو يدخُلوا زمــــنَ القصـــائـد والحنين

مــــــــــــــــا قبّلوا شفةً كـأنّ قلوبهم

حجر، وفــــي أرواحهم خشبٌ وطِـين

مــــــــــا عانقوا امــرأةً، ولـم يتعلَّموا

شعراً جميلاً مثلَ عـــطـــــر الياسمين

متزمِّتون وجــــــــــــــاهـــلُون لربِّهم

فمتى دعــــــــا للقتلِ ربُّ العالـَـمين؟




الحرفُ أصدقُ مـــــــن سُيوفٍ جُرِّدتْ

والحبرُ أقوى مــــن حــَــديد الفاتِحين

أنت الذي هــــــزمَ الفناءَ بموتــــــــهِ

وجَحافِل الأقـــــــــــزامِ عاشُوا مَيِّتين.







تعليقات
 
‏1 – 15 من 15 
 عصام ملكي ...
تعليق من الشاعر عصام ملكي على قصيدة "عفواً أبا تمَّام":
أيــــــــــا جميلُ، أبــو تمَّامَ نعشقُه
بالشعــــرِ كان إلــى المرِّيخ ينطلِقُ
من حَّطّمَ الذكرَ شخصٌ لا ضميرَ له
الكذْبَ يهوى وديــنَ الكفرِ يعتنِقُ...
***
يا جميل الديب هاجــــــم عالحمَل
وهيدي مشاكل بالدني ما بتنحَمَل
وهلّق على تماثيل هجمو، والأمـل
بيقول للي بيسمعو: أيش العمـل؟
ما في بقا إلاّ عضــــــــــام الميّتين
وبْخـــــــرم إبـــــره يعَبّرو إلنا جمَل.

6 تموز، 2014 3:35 م
 
 أدباء عراقيون بلا حدود ...
من لا يعرف الله هل يعرف أبا تمّام. هؤلاء الناس لا يمكن تشبيههم الا بشياطين جهنم. سلمت يدام يا دكتور جميل الدويهي على هذه القصيدة التي أثلجت صدورنا.


6 تموز، 2014 3:45 م
 
 جميل الدويهي ...
العزيز الشاعر عصام ملكي،
أشكرك على كلامك الجميل. ووالله لو كان من فجروا تمثال أبي تمام مسيحيين او من اليهود لكنت قلت فيهم ما قلته، ولا أبالي بالطوائف والأجناس. هدى الله الجاهلين إلى النور والحقيقة. وأدامك شاعراً مجيداً وصديقاً مخلصاً.
جميل

6 تموز، 2014 4:54 م
 
غ جميل الدويهي ...
إلى الأدباء العراقيين بلا حدود. حياكم الله.
نعم لا حدود للفكر والأدب، والعراق أهل الانفتاح، وقد تعلمنا منه الكثير. هو عراق الحضارة والتاريخ المجيد، ويبكينا ما يحدث له. أشكركم على تقديركم للقصيدة، والشكر الكبير لموقع الغربة والشاعر الصديق شربل بعيني. أرجو أن يمن الله علينا وعليكم بالسلام والامان.
جميل

6 تموز، 2014 4:59 م
 
 هبة المحمود ـ بغداد...
قصيدة أكثر من رائعة، تثبت حقاً أن لا أحد يبكي على الشاعر إلا الشاعر. شكراً يا دكتور جميل الدويهي على كل هذا الحب لأبي تمّام زللعراق.

7 تموز، 2014 7:16 ص
 
 د. بهاء علي ـ البصرة ...
دخلوا عليك أنتَ شيخٌ عـاجـزٌ
وجبانةٌ قتلُ الشيوخِ العاجزين
لقد أعاد الدكتور جميل الدويهي شاعرنا أبا تمّام الى الحياة، ليحمل دمّه وجريمته على أتعس وأكره خلق الله. هذه القصيدة أعادت للتمثال الروح.


7 تموز، 2014 4:15 م
 
 جميل الدويهي ...
لجانب هبة المحمود مع الاحترام،
تحية لك من سيدني، ولكل شعب العراق الحبيب الذي هو شعبنا، وأحبتنا. ونرجو من الله أن يمن عليكم بالخير والسلام، ورمضان كريم لكم جميعاً.
جميل

7 تموز، 2014 9:25 م
 
 جميل الدويهي ...
إلى الدكتور بهاء علي،
تحية واحتراماً إليك، وإلى البصرة الشعر والفكر والتاريخ. إن تفجير تمثال أبي تمام هو عمل مشين ومستنكر، ومن العار أن يوجه أحدهم السلاح إلى شاعر "فتح عمورية"، وهو لا يستطيع الحراك.
حياك الله ورمضان كريم.
جميل

7 تموز، 2014 9:29 م
 
 بلقيس محمد ـ ...
أنت الذي هـزمَ الفناءَ بموتــهِ
وجَحافِل الأقـزامِ عاشُوا مَيِّتين
صدقت والله يا ابن الدويهي، فأبو تمام اليوم في أحسن حال بعد أن قرأ قصيدتك هذه. الأموات يقرأون يا أخي جميل.. أكثر من الاحياء الموتى. سلام لك من كل شعراء ومثقفي وشعب الاردن.


8 تموز، 2014 8:27 م
 
 جميل الدويهي ...
لجانب بلقيس محمد، مع الاحترام.
شكراً لك على تقديرك، ونحن نعتز بشعراء الأردن ومثقفيه وأهله، وبين لبنان وبينكم تاريخ من الحبّ والاحترام. ياأردن "نشامى" الأصالة والوفاء.
أما القول إنّ الأموات يقرأون أكثر من الأحياء، فهي فكرة شعرية جميلة سبقتني عليها. سلمت، ورمضان كريم لك ولجميع أهلنا.
جميل

9 تموز، 2014 12:58 ص
 
 حنا الشالوحي ...
يا جميل كلامك على أصول
وبيضل شعرك يعرف المعقول
وعا طول بقرالك أنا عا طول
تا يحطمو التمثال مش مقبول
كلامك دهب يا سيّد دويهي
يسلم يراعك كل ساعه بقول

9 تموز، 2014 4:17 ص
 
 جميل الدويهي ...
إلى الشاعر المهجري حنا الشالوحي، مع المحبة:
حنّا يا شِعر بطعمة المعمول
وحْيَك بِصدق العاطفِه مجبول
تا ينضرَب تمثال مش معقول
واللي ضرب معروف مش مجهول
وهيبة أبو تمّام ما بتزول
بالناس، بالإحساس عم بيجُول
بِشْكر محبّة إبن شالوحي
الفكرو بحر ومواقفو أسطول.
جميل

9 تموز، 2014 3:26 م
 
 جورج منصور ...
الشاعر لأنّو من حمى ألله قريب
شو ما حكي بتحسّ إحساسو حلو
يا جميل السمعتك فوحات طيب
تصدّى لها اللي عا الحجار تمرجلو
ها الهدمّو بالشرق تمثال الأديب
أكتر وأكتر بعد رح بيحللو
مفروض تغفرلن يا شاعرنا الحبيب
ما بيعرفو ها الناس شو عم يعملو


10 تموز، 2014 2:48 ص
 جميل الدويهي...
إلى الشاعر العزيز جورج منصور،
نحنا غفَرنا، وإنتْ يا شاعر لبيب
عندَك محلّ بقلبْنا، وما بتجْهَلو
والحقد عن أفكارنا عنصر غريب
لكنْ تَصرُّف جاهلي ما منقبَلو...
شو خصّ بو تمَّام بالظرف العصيب؟
وتمثال فوق الغيم مين النزَّلو؟
بكرا أنا، وبكرا إنتْ إلنا نصيب
من فكر جاهل ما حدا بيتْحمَّلو.
جميل

10 تموز، 2014 6:26 م
 
 انطوان برصونا ـ ملبورن...
الى الشاعر الدكتور جميل الدويهي مع تحياتي

تمثال بو تمّام ضيعانو
إنسان كان مهم بزمانو
البيكسّرو تماثيل منهم ناس
بهالمرحله ومن قبل ما كانو
وين الوعي والذوق والاحساس
ما في حدا عم يسحب لسانو
نحنا ما بدنا حقوقنا تنداس
إخواننا الشعار وين ما كان
مننهان نحنا كل ما انهانو

11 تموز، 2014 4:42 م


Dear Bahia,
Thank you for your elite comment.
Regards
Jamil El-Doaihi



(Votes: 0)

Other News

الشاعر طوني حنَّا (النسر) : مــــــقـــــــــهـــــــور Tony Hanna: Thank you الشاعر طوني حنا :أمُّــــــــــــــــوره Tony Hanna: Many Years طوني حنَّا (النسر): الـــــــــــــنـــــــــــــــار Tony Hanna: Me & You الشاعرجميل نقولا الحايك: "الشعِر تاج الشاعِر" الشاعر جميل نقولا الحايك: "يا بنت الشعِر فيقي" من فؤاد مغامس إلى المرحوم جورج خزامي: كنت الصديق المخلص العاقل حوار بين الشاعرين مروان كساب وجميل الحايك بين العلم والمال4 أمسية زجلية شعرية مع العملاقين الزجلين الدكتور مروان كسّاب والشاعر الكبير جورج منصور طوني حنَّا (النسر): مْـــجـــــــــانـــــــيـــــــــن Need Me: Tony Hanna حوار بين الشاعرين مروان كساب وجميل الحايك: بين العلم والمال 3 الشاعرجميل الحايك: "شَردِة خَيال" حوار بين الشاعرين مروان كساب وجميل الحايك: بين العلم و المال2 الشاعر طوني حنا (النسر): لمّـــــــــا عِـــــــرفِـــــتْ المْــــــديـــنِــــــــــــه حوار بين الشاعرين مروان كساب وجميل الحايك: بين العلم والمال1 "قصيدة غَزَل وجداني"..الشاعر جميل الحايك تعزية مرفوعة من الشاعرجميل نقولا الحايك الى عائلة العزيز المرحوم جورج خزامي خواطر بين الشاعرين مروان كساب وجميل الحايك الشاعرجميل نقولا الحايك.."بيتي بيتها" الشاعر طوني حنَّا (النسر): لــْــــــــــــويــــــــْـــــــن "الشاعرجميل نقولا الحايك:"هتمّو بالإم هتمّو الشاعرجميل نقولا الحايك: "بمناسبت عيد الإم" الشَاعِرة فْلورَا قَازَانْ : لأنها تنامُ على أطرافِ أصابعهِ الشاعِرجميل نقولا الحايك "بعد الوِصال" الشاعرجميل نقولا الحايك: تعزية الأربعين للمرحوم الشاعر ميخائيل براهيم الشاعر د.جميل الدويهي: معرفتي بسعيد عقل خواطر بين الشاعرين مروان كساب وجميل الحايك