Farah News Online

  http://www.farah.net.au/


المحامية أبو حمد كرَّمت الدويهي..في حفل عشاء وضيافة وشعر

| 23.09,13. 10:22 PM |


 


المحامية أبو حمد كرَّمت الدويهي..في حفل عشاء وضيافة وشعر


 
فرح نيوز: دعت المحامية الأستاذة بهيَّة  أبو حمد إلى حفل عشاء في مطعم جان شاهين- بانكستاون، تكريماً للشاعر والأديب اللبنانيّ الدكتور جميل الدويهي، العائد حديثاً إلى أستراليا. حضر الحفل عدد من الشعراء والأدباء والمثقَّفين، وممثِّلون عن جمعيَّة بطل لبنان يوسف بك كرم الزغرتاويَّة. وكانت كلمات بالمناسبة.

المحامية أبو حمد استهلَّت الحفل بكلمة، رحَّبت فيها بالضيوف وبالأديب الدويهي، واصفة إيَّاه بالأيقونة الأدبيَّة، ثمَّ توالى على الكلام الأساتذة فؤاد شريدي ، بسَّام الدكَّان، سركيس كرم بصفته رئيساً لجمعيَّة بطل لبنان يوسف بك كرم، عبَّاس مراد، وقدس الأب المحامي الأستاذ افرام (ربيع) عباسي من المملكة الأردنية الهاشمية ممثلا لصاحب السيادة المتروبوليت بولس صليبا مطران استراليا ونيوزيلاند والفيليبين وركَّزت الكلمات على المعاني الإنسانيَّة للأدب، وقيَم العدالة والمحبَّة التي ينشرها بين الناس.

وردّ الدكتور الدويهي على المتكلِّمين، شاكراً عواطفهم النبيلة، ومحبَّتهم، ونوَّه بالدور الثقافيّ الجامع الذي تقوم به المحامية الأستاذة أبو حمد، واصفاً اللقاء بأنَّه "لقاء بين أسرة من فكر وبدع جليل" وأضاف: "لنقل: إنَّه شعر ملائكة. لنقل: إنَّ العقول تفتَّحت وأنجبت لنا أمَّة لا تغيب عنها الشمس. ولنقل: إنَّنا نكرِّم مَن كرَّمنا، ونضيف من استضافنا، ونحتفي مع امرأة عظيمة تحبُّ الشعر والإلهام."

ووجَّه الدويهي كلامه إلى المحامية أبو حمد قائلاً:

"الأمر لكِ، والتكريم لكِ، وأنا شاهد على أنَّني لم أرَ في هذه العشيّة إلاَّ أنتِ، وأهلي من الشعراء والمثقَّفين، وأبناء جلدتي من الجبل الأشمّ. لهم جميعاً الحبُّ الذي يبدأ لا لينتهي، وبهم أسمو وأخطو على النجوم، وإن أكن أصغر من عصفور يحرِّك جناحيه، ولا يرفرف إلاَّ ليقع في العتمة والمجهول. شكراً لكِ. شكراً لكم جميعاً، وإليكم أسمى آيات المحبَّة."

وكان للشعراء نصيب واسع من المحاورات الشعريَّة المحبَّبة التي تراوحت بين الغزل والوصف والمديح، وشارك في الحوارات الشعريَّة الأساتذة عصام ملكي، جورج منصور، حنا الشالوحي ، روميو عويس، وعبَّاس مراد. وأضفى الشعراء على الحفل جوّاً من الصفاء والجمال. كما أضاف الشاعر الدويهي مزيجاً من قصائده العامِّيَّة والفصيحة.

 

الدويهي مخاطباً أبو حمد والضيوف في لقاء تكريمه.. العقول تفتَّحت وأنجبت أمَّة لا تغيب عنها الشمس

 

أكون قمراً منطفئاً لو ادَّعيتُ أنَّ السماء لي، وأكون حديقة من غيرِ عبير إذا قيل إنَّني أملك الربيع والهواء والمطر.
حقيقتتي أنَّني أبحث عن الحقيقة، وفي البحار البعيدة أسأل عن جزيرة لم توجَد بعد، وعن كتابة لم تُكتب بعد.

كثيراً ما أعود طفلاً جريئاً يغامر في قلب العاصفة، ولكنَّني أضعف من أن أتحدَّى الحياة، وأضعف من أن أفهم الموت. أعتقد دائماً أنَّ الوجود انتظار لمحطَّة في مكان ما، وفي زمان ما. الوجود كذبةٌ فارغة، وأنا أعيش فيها لكي أنتقم منها.
خطيئتي كبيرة، مهما قيل ومهما سيقال. لا شيءَ تغيَّر منذ كتبت أوَّل قصيدة لامرأة من نار ونور، لامرأة تنطفئ. وحدي أعيش مع الذكريات، فليعطِني أحد عود ثقاب، لأضرم النار في ذكرياتي.

أيُّها السائلون عنِّي، وأنا في الدرب، ليس معي سوى ظلِّي وهمومي الكثيرة. إبحثوا عنِّي في الضَياع. تابعوا وجودي في الكآبة. حاولوا أن تجدوني في الأديرة المهجورة، في الكتب القديمة، في عشب على جدار. الآخرون تركوني، والقطار ذهب مع الريح. ولم يبقَ لي سوى رغيف من الصقيع. الآخرون لا يحبُّون عبادتي. لا يريدون رؤيتي، لأنَّ رؤيتي مقصلة. والآخرون يهاجمون بيتي وبيتي من رماد، ويضحكون من مأساتي، ومأساتي أنَّني ولدتُ والكلمة على شفتيَّ.

ويا أختي التي بها يليق التكريم. لنقل: إنَّه لقاء بين أسرة من فكر وبدع جليل. لنقل: إنَّه شعر ملائكة. لنقل: إنَّ العقول تفتَّحت وأنجبت لنا أمَّة لا تغيب عنها الشمس. ولنقل: إنَّنا نكرِّم مَن كرَّمنا، ونضيف من استضافنا، ونحتفي مع امرأة عظيمة تحبُّ الشعر والإلهام. لها ننحني لأنَّها أعطت الكلمة من صناديق الحبّ، وفتحت نوافذ الإبداع على الأفق الواسع في ليلة ربيع.

لهذه المراة البهيَّة أقول: الأمر لكِ، والتكريم لكِ، وأنا شاهد على أنَّني لم أرَ في هذه العشيّة إلاَّ أنتِ، وأهلي من الشعراء والمثقَّفين، وأبناء جلدتي من الجبل الأشمّ. لهم جميعاً الحبُّ الذي يبدأ لا لينتهي، وبهم أسمو وأخطو على النجوم، وإن أكن أصغر من عصفور يحرِّك جناحيه، ولا يرفرف إلاَّ ليقع في العتمة والمجهول. شكراً لكِ. شكراً لكم جميعاً، وإليكم أسمى آيات المحبَّة والتقدير.


صادر عن مكتب المحامية بهية أبو حمد للمحاماة

farah news