الأمم المتحدة:مخزن السلاح بخربة سلم يعود لحزب الله وكان يستعمل بشكل نشط

| 25.07,09. 12:02 PM |

الأمم المتحدة:مخزن السلاح بخربة سلم يعود لحزب الله وكان يستعمل بشكل نشط


 أفادت الأمم المتحدة في تقرير الجمعة ان مخزن السلاح الذي انفجر في خربة سلم يعود الى حزب الله الذي كان يستخدمه "في شكل نشط".

ووصف قائد عمليات حفظ السلام في الامم المتحدة الان لو روا في هذا التقرير الإنفجار الذي وقع في 14 بانه "انتهاك جدي" للقرار 1701.
وأضاف لو روا في التقرير الذي قدم الخميس الى مجلس الأمن الدولي خلال جلسة مغلقة ان "عددا من العناصر تشير الى ان المخزن يعود الى حزب الله، وبخلاف العمليات السابقة التي عثر فيها على اسلحة وذخائر من جانب اليونيفيل والقوات المسلحة اللبنانية، فان هذا المخزن لم يكن متروكا بل مستخدما في شكل نشط".

وتابع التقرير ان فريقا من الأمم المتحدة كلف التحقيق حول انفجار الذخائر في منزل مهجور، منع من القيام بعمله.

واكد قائد عمليات حفظ السلام في الامم المتحدة ان "بعض الافراد الذين كانوا موجودين في الموقع في 15 تموز حين منعت اليونيفيل من الوصول اليه تبين انهم ينتمون الى حزب الله".

وقال "اضافة الى ذلك، يبدو ان انشطة هؤلاء الأفراد كانت تستهدف السعي الى اخفاء الادلة"، مؤكدا ان "آلية واحدة على الأقل شوهدت بينما كان يتم تحميلها بصناديق في مكان الانفجار، قبل ان تغادر المكان".

وأكد لو روا انه "من بين الذخائر التي انفجرت في المخزن، ذخائر خفيفة وصواريخ مماثلة لتلك التي اطلق منها حزب الله الالاف على اسرائيل خلال حرب تموز 2006".

وأوضح التقرير ان المخزن كان يضم "قذائف هاون ورشاشات كلاشنيكوف وقذائف مدفعية من عيارات مختلفة وصواريخ من عيار 122 ملم مصدرها بلدان مختلفة. الاسلحة والذخائر تعود الى الفترة الممتدة بين السبعينات والتسعينات ويبدو انها كانت بحالة جيدة".

ونفى التقرير ما اوردته اسرائيل لجهة ان تكون هذه الاسلحة والذخائر قد ادخلت الى منطقة عمل اليونيفيل بعد 2006.

وجاء في التقرير انه "ليس هناك أي دليل يشير" الى ان هذه الاسلحة والذخائر "قد ادخلت عن طريق التهريب الى منطقة عمليات اليونيفيل بعد صدور القرار 1701"، مضيفا ان "نوع وعمر الذخائر التي تم التعرف عليها يمكن ان يشير الى انها جمعت في هذا المكان منذ فترة".


وكان مصدر عسكري لبناني أكد لوكالة فرانس برس يوم وقوع الانفجار ان المخزن يحوي متفجرات وذخيرة من "مخلفات حرب تموز 2006 بين اسرائيل وحزب الله".

في حين اعلن اليخاندرو وولف مساعد السفير الاميركي لدى الامم المتحدة ان حزب الله عرقل تحقيقا تجريه الامم المتحدة حول مستودع الاسلحة في جنوب لبنان.

وقال وولف ان المعلومات التي قدمها مسؤول في الامم المتحدة خلال اجتماع لمجلس الامن "تكشف امرا واحدا هو اعاقة التحقيق".

وطالبت اسرائيل قوة اليونيفيل ب"تحرك اكثر قوة" ضد مخازن الاسلحة التابعة لحزب الله.
 



(Votes: 0)

Other News

17 قتيلا بتحطم طائرة إيرانية   شائعات عن تعرض الرئيس علي صالح لمحاولة اغتيال ومقتل اثنين من مرافقيه ثلاث فتاوى من قم تحرِّم التعامل مع الرئيس.. ونجاد يتمسك بمشائي      إسرائيل توكل "سلوان" لمنظمة "إيلاد" الإستيطانية  القدومي يشترط التخلص من دحلان لرأب الصدع مع عباس طالبان باكستان تؤكد سلامة قائدها وأنباء عن مقتل نجل "بن لادن" وزراء الصحة العرب: الحج ممنوع على الكبار والصغار شالوم:الجيش اللبناني خرق القرار 1701 لعدم تجريد حزب الله من اسلحته دبلوماسي إيراني منشق: رجال الدين في قم قرروا قلب ولاية الفقيه مبارك لا يرى تغييرا في النهج السوري وابو الغيط يحث اللبنانيين على التوقف عن النظر الى الخارج القدس وفلسطين كانت وستبقى القضية المركزية لامتنا أوروبا تزيد الضغوط على إسرائيل لوقف بناء المستوطنات طالبان تدعو الامريكيين للضغط على حكومتهم بشأن جندي مخطوف الرئيس الإيراني يرفض طلب خامنئي بعزل مشائي قضية مسلمي الإيغور .. القاعدة تتوعد والصين تتأهب. السلطات السورية تسمح للاهالي بزيارة سجن صيدنايا  رفسنجاني يقود معركة إسقاط خامنئي: لا معنى للخوف في حياتي ولكل جيل امتحانه الشرطة الإيرانية تعتقل عشرات المتظاهرين يطالبون باستقالة نجاد اسرائيل ادخلت خنازير برية الى ميس الجبل عبر الشريط الحدودي للمرة الثانية    خلية حزب الله في مصر أمام المحكمة الأسبوع المقبل العثور على الصندوقين الاسودين للطائرة الايرانية المحطمة  بيان الجزيرة بشأن تعليق عملها بالضفة   أكبر قمة لعدم الانحياز تنطلق اليوم من شرم الشيخ «شريان الحياة 2» تكسر الحصار وتصل غزة اليوم حماس ترفض عرضاً قطرياً «بشراء» الجندي شاليط السلطة الفلسطينية تقرر تعليق عمل قناة الجزيرة في الاراضي الفلسطينية القذافي يطالب بمجلس أمن لعدم الانحياز بدلا من مجلس الامن الدولي تحطم طائرة ركاب إيرانية ومقتل 150 شخصا على متنها عائلة الاسير سكاف تلقت برقية جوابية من الرئيس نجاد حماس تتوعد بإحباط مساعي دحلان للعودة إلى غزة