القدومي يشترط التخلص من دحلان لرأب الصدع مع عباس

| 24.07,09. 06:14 AM |

القدومي يشترط التخلص من دحلان لرأب الصدع مع عباس



رام الله: كشف مصدر بالسلطة الفلسطينية عن وجود وساطة عربية تجري حاليًا لرأب الصدع بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس وفاروق القدومي أمين سر حركة فتح ورئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية.

ونقلت جريدة "الرأي" الأردنية عن المصدر -الذي طلب عدم الكشف عن اسمه- أن القدومي وضع عدة شروط للقاء عباس أهمها التخلص من محمد دحلان وزير الشؤون الأمنية السابق وتجميد عضويته في منظمة التحرير.

وذكر المصدر أن الوساطة الجارية تتمثل بعقد لقاء مصالحة بين عباس والقدومي في إحدى العواصم العربية، والتي رفض تسميتها، كما رفض الافصاح عن الدول التي تجري الوساطة بين الطرفين لتنقية الأجواء عقب الاتهام الذي فجره القدومي قبل أيام  للرئيس عباس وللقيادي بفتح محمد دحلان بالمشاركة في مؤامرة اغتيال الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في العام 2004.

وأضاف المصدر أن من بين الشروط الذي وضعها القدومي للقاء عباس بإنهاء حكومة تصريف الأعمال برئاسة سلام فياض ، وبوقف الاعتقالات اليومية لاعضاء وقيادات حركتي الجهاد الإسلامي وحماس في مدن الضفة الغربية.

وقال المصدر أن عباس لم يرد إلى الان على مطالب القدومي ، لكنه اكد ان عباس يبحث بجدية في الوساطة العربية، وبنجاح انعقاد المؤتمر السادس للحركة ، والذي تقرر انعقاده في مدينة بيت لحم في الضفة الغربية في الرابع من الشهر القادم.

وتأتي هذه الانباء ، فيما ترددت معلومات عن مذكرة اعدتها قيادات في فتح ستقدم للمؤتمر السادس توصي بفصل دحلان والقيادي بالحركة رشيد ابو شباك ، وايضا سليمان ابو مطلق واعتبار الأشخاص الثلاثة مسئولين عن الوضع الذي الت إليه الأوضاع في قطاع غزة ، في إشارة إلى سيطرة حماس على قطاع غزة منتصف العام 2007 .

وثيقة جديدة

وكشفت صحيفة "الشرق" القطرية في عددها الصادر امس الأربعاء نص خطاب قالت إن محمد دحلان المسؤول الامني الفلسطيني السابق أرسله في 13 يوليو/ تموز 2003، إلى شاؤول موفاز وزير الدفاع في حكومة ارئيل شارون في حينه .

ويطلب دحلان في الخطاب أن يتم قتل الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات "بطريقتنا"، ويحدد اساليب قتله بالسم أو بالمرض أو أن يتم ذلك باسم حركة "حماس"، أو حركة الجهاد الإسلامي.

وذكرت الصحيفة أن مراسلها حصل من "فتح الأصالة" على النص الكامل للرسالة بالغة الخطورة ، والتي تصب في ذات الاتجاه الذي يذهب إليه محضر اجتماع عباس دحلان مع شارون ، الذي كشف عنه فاروق القدومي أمين سر حركة "فتح" في الحادي عشر من الشهر الحالي.

وقالت:" دحلان كتب في رسالته "حضرة وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز .. بداية يجب أن تعلموا أننا نعمل ضمن قناعات وليس تنفيذاً لأوامر أحد، فنحن نؤمن تماما بأن مصلحة شعبنا تقتضي القضاء على عصابات المافيا هذه التي تنشر الفوضى في صفوف شعبنا وتثير النزاع والأحقاد بيننا وبينكم من أجل اهدافهم الشخصية أو أهداف عبثية".

وتابع : "ننشادكم أن تكونوا أكثر مرونة في تعاملكم معنا، وذلك من اجل مصلحة الهدف الذي نعمل من أجله وهو السلام. ويجب ألا تدفعونا لاتخاذ خطوات غير محسوبة قد تكلفنا فشل مخططنا أو إعاقته".

وأضاف "أمام لومنا على كثرة التعديلات على الخطة واصراركم على أن نكتب لكم كل تعديل نجريه على الخطة كتابة، فإننا نصارحكم بأن سبب كثرة التعديلات هو ضعف دعمكم لنا وعدم اعطائكم لنا الحجج الكافية التي نستطيع أن نحمي ظهورنا بها أمام شعبنا، واكتفاؤكم بلومنا وبأننا قبل أن نستلم مهامنا، نصحناكم أن لا تنسحبوا قبل القضاء على هذه العصابات وكأنكم فقط تحاولون أن تصطادوا لنا كل خطأ وتجعلوا منه الهدف الأساسي حتى اصبحنا نشعر أنكم غير معنيين بإنجاحنا على الأرض".

قتل عرفات

وكتب دحلان في رسالته "أما بالنسبة لياسر عرفات، فنحن متفقون معكم تماما أن هذا الرجل لن يكون بجانبنا في يوم من الأيام، فهو الآن يحاول أن يعيقنا بكل الوسائل، وأنا شخصيا أصبحت متأكدا أنه ما لم يتم القضاء عليه، فإننا لن نستطيع أن نسيطر على بقية الأجهزة، ولكني لا أريد أن يموت موتة يترحم بها عليه أحد من الشعب الفلسطيني. ولذلك نحن لا نريد أن نخرجه من اللعبة وإلى أن يحين لنا وقت نتمكن من قتله إما سما، او امراضا، أو إذا عجزنا عن كل ذلك، فلا بد من قتله باسم حماس والجهاد".

وأضاف "لا بد من السماح له بحرية الحركة داخل الضفة وغزة والخارج، لأننا في الوقت الذي نكون فيه بدأنا بالاصطدام بحماس والجهاد، فسنجعل ردة فعلهم عليه مباشرة من خلال حركته في الضفة وغزة، ويجب أن لا نتوقف عند رفضه الذهاب إلى غزة، دون رجعة، لأنه لن يقبل ذلك. وإلى أن يحين ذلك، سنبقى نعمل على اضعافه وإقناع كافة الضباط أن عرفات قد انتهى".

وقال "اؤكد لكم أننا لن نتوقف عن العمل ولا لحظة واحدة، فنحن بدأنا نهيئ الأجواء وتأهيل كوادر وتعبئتهم من أجل المرحلة القادمة على أساس أن المصلحة الوطنية تقتضي الضرب بيد من حديد على كل التجاوزات، وعلى نزع السلاح من أيدي التنظيمات باعتبار أن هذا السلاح كارثة على الشعب الفلسطيني ، وأنه هو الذي يعطي الحجج لإسرائيل بالاحتلال والعنف المضاد ، وأن هذا السلاح هو مؤامرة على مشروعنا الوطني، وهو الذي يمنع السلام والاقتصاد وبدأنا بتعبئة العناصر على أساس الطاعة العمياء، ومنع النقاش في الأوامر، أو التهاون فيها".

وأكد "أكثر ما نخشاه الآن أن يقدم ياسر عرفات على خطوة تسبب لنا الإحراج والإرباك وقد ينجح بها إن لم نحقق أي مكسب على الأرض لتشعر به الناس، فالخوف الآن أن يِقدِم ياسر عرفات على جمع المجلس التشريعي ليسحب الثقة من الحكومة، وحتى لا يِقدِم على هذه الخطوة بكل الأحوال لا بد من التنسيق بين الجميع لتعريضه لكل أنواع الضغوط حتى لا يقدم على مثل هذه الخطوة".

وتابع "أما بالنسبة لبقية المؤسسات التابعة لمنظمة التحرير مثل: المجلس الوطني والمركزي فهذه أسماء يجب أن تنتهي وأن تِفرَغ تماماً من مضمونها وأتمنى أن تمنعوها من الانعقاد داخل الضفة أو غزة مهما كلف الثمن وهذا يصب في مصلحتكم قبل مصلحتنا".

وأنهى دحلان خطابة بنقل امتنانه لموفاز وشارون "على الثقة القائمة بيننا".



(Votes: 0)

Other News

طالبان باكستان تؤكد سلامة قائدها وأنباء عن مقتل نجل "بن لادن" وزراء الصحة العرب: الحج ممنوع على الكبار والصغار شالوم:الجيش اللبناني خرق القرار 1701 لعدم تجريد حزب الله من اسلحته دبلوماسي إيراني منشق: رجال الدين في قم قرروا قلب ولاية الفقيه مبارك لا يرى تغييرا في النهج السوري وابو الغيط يحث اللبنانيين على التوقف عن النظر الى الخارج القدس وفلسطين كانت وستبقى القضية المركزية لامتنا أوروبا تزيد الضغوط على إسرائيل لوقف بناء المستوطنات طالبان تدعو الامريكيين للضغط على حكومتهم بشأن جندي مخطوف الرئيس الإيراني يرفض طلب خامنئي بعزل مشائي قضية مسلمي الإيغور .. القاعدة تتوعد والصين تتأهب. السلطات السورية تسمح للاهالي بزيارة سجن صيدنايا  رفسنجاني يقود معركة إسقاط خامنئي: لا معنى للخوف في حياتي ولكل جيل امتحانه الشرطة الإيرانية تعتقل عشرات المتظاهرين يطالبون باستقالة نجاد اسرائيل ادخلت خنازير برية الى ميس الجبل عبر الشريط الحدودي للمرة الثانية    خلية حزب الله في مصر أمام المحكمة الأسبوع المقبل العثور على الصندوقين الاسودين للطائرة الايرانية المحطمة  بيان الجزيرة بشأن تعليق عملها بالضفة   أكبر قمة لعدم الانحياز تنطلق اليوم من شرم الشيخ «شريان الحياة 2» تكسر الحصار وتصل غزة اليوم حماس ترفض عرضاً قطرياً «بشراء» الجندي شاليط السلطة الفلسطينية تقرر تعليق عمل قناة الجزيرة في الاراضي الفلسطينية القذافي يطالب بمجلس أمن لعدم الانحياز بدلا من مجلس الامن الدولي تحطم طائرة ركاب إيرانية ومقتل 150 شخصا على متنها عائلة الاسير سكاف تلقت برقية جوابية من الرئيس نجاد حماس تتوعد بإحباط مساعي دحلان للعودة إلى غزة  هنية مستعد للتنحي عن منصبه من أجل المصالحة وعباس يطالب بتأجيل جلسة الحوار المقبلة تهويد اليافطات.. إسرائيل تقرر استبدال الأسماء العربية للمدن بأسماء عبرية رضائي يحذر من انهيار النظام الإيراني   القدومي: عباس خطط لتسميم عرفات واغتيال قادة حماس رئيس هندوراس المخلوع يطلق انذارا بشأن اعادته لمنصبه