رفسنجاني يقود معركة إسقاط خامنئي: لا معنى للخوف في حياتي ولكل جيل امتحانه

| 22.07,09. 10:53 AM |

رفسنجاني يقود معركة إسقاط خامنئي: لا معنى للخوف في حياتي ولكل جيل امتحانه

 
المتشددون يهددون بـ"إحراق" الاصلاحيين "المنافقين" و"المتآمرين"

طهران - وكالات:

بعدما خرج عن صمته وأخذ دور "الزعيم الأعلى" من خلال طرح مبادرات لحل الأزمة, في خطبة الجمعة الفائت, لاقت ردوداً عنيفة من المتشددين, هشم الرئيس الأسبق المعتدل أكبر هاشمي رفسنجاني, أمس, هيبة المرشد علي خامنئي, ورد على طلب النظام منه مراقبة تصرفاته, مؤكداً أن "مصطلح الخوف ليس له معنى في حياته", تزامناً مع تصعيد المحافظين من لهجتهم حيال المعارضين الاصلاحيين وتحذيرهم من "عاصفة كبيرة ستجرفهم", اذا واصلوا "التواطؤ مع الغرب", في "المؤامرة التي ستحرق نيرانها الجميع". (راجع ص 22-23)
وبعد ساعات على دعوته من قبل عضو جماعة "علماء الدين المناضلين" المحافظة جعفر شجوني, الى مراقبة تصرفاته كونه المعني بتحذير خامنئي, أول من أمس, النخب السياسية, من أن عليها عدم القيام بأي عمل "يخدم الأعداء", نشر رفسنجاني على موقعه الالكتروني على الانترنت, مساء امس, بعض مذكراته واختار بشكل له مغزى عنواناً مميزاً هو "ان مصطلح الخوف ليس له معنى في حياته, ولكل جيل امتحانه, والمهم بالنسبة لنا هو الارتباط بالشعب والمجتمع فهو أهم امتحان".
وتبدو خطوة رفسنجاني, الذي يرأس أهم مؤسستين في النظام, هما مجلسا الخبراء, القادر نظرياً على اقالة المرشد الأعلى, وتشخيص مصلحة النظام, دفاعاً شرساً عن مواقفه التي أطلقها في خطبة الجمعة الماضي, و"أزعجت" خامنئي, كونه تحدث صراحة عن "فقدان" ثقة الشعب بالسلطة, وركز على أن مشروعية النظام من المرشد الأعلى الى رئيس الجمهورية الى البرلمان, مستمدة ومرتكزة على الشعب, مذكراً بنهج مؤسس الجمهورية الاسلامية الراحل آية الله الخميني, الذي اعتمد بشكل تام على الدعم الشعبي في انتصار الثورة, الأمر الذي دفع المتشددين الى التأكيد على أن مشروعية النظام "مستمدة من الله", ما يعني بشكل واضح أن "ولاية الفقيه" تلفظ أنفاسها الأخيرة, أو بالحد الأدنى وضعت على بساط البحث مجدداً, لكن هذه المرة بشكل قوي.
ولفت محللون الى أن قاعدة قوة خامنئي لا تتمثل في رجال الدين, بل في "الحرس الثوري", جازمين بأن ظهور انشقاقات بين ألوية الحرس وكتائبه, "ستقضي" على المرشد الأعلى, ومن ورائه الرئيس محمود أحمدي نجاد, فيما يبدو رفسنجاني راسخ الأقدام بحيث لا يمكن تجاهله, ويتمتع بتأييد عريض في صفوف رجال الدين, وخاصة المؤيدين لنهج الخميني, واتخذ الجمعة الماضي خطوة تنم عن ذكاء شديد, حين ألقى الخطبة التي كان يجب أن يلقيها المرشد.
وأوضح المحللون أن "رجال الدين حائرون بين موقف خامنئي الذي لا يلين, والمعارضة التي اكتسبت جرأة وتطالب بأكثر مما يريد أن يمنحه المرشد", الذي "يزداد ضعفاً كل يوم", بعدما جازف بمصداقيته وأعلن تأييده الصريح لنجاد.
ووسط غياب المؤشرات على امكانية التوصل الى تسوية للأزمة المتفاقمة, مضى المعسكر المتشدد الموالي لخامنئي, في الهجوم على الاصلاحيين, حيث اعتبر مدير صحيفة "كيهان" المحافظة حسين شريعة مداري, أمس, أن دعوة الرئيس السابق محمد خاتمي الى اجراء استفتاء شعبي, "جزء آخر من السيناريو الذي أعد سلفاً من قبل الغرب للتآمر" على النظام, مشيرا الى "أن الفكرة الرئيسية لمثل هذه الخطة هي تأجيج التوتر".
وأضاف شريعة مداري, الذي عينه خامنئي والمعروف بتوجهاته المتشددة, ان هذه التحركات ستكون نتيجتها "عاصفة كبيرة ستجرف هؤلاء المنافقين الجدد", في اشارة الى التعبير المستخدم لوصف "مجاهدي خلق", أبرز التنظيمات المسلحة للمعارضة في المنفى.
من جهته, اتهم قائد الشرطة الجنرال اسماعيل أحمد مقدم قادة المعارضة ب¯"التحريض على الفتنة", وقال ان "بعض الاشخاص الذين لم يحققوا أهدافهم في الانتخابات ينشرون الشك ويحولونه الى مؤامرة وتحريض على الفتنة", مضيفاً "في حال لم تدافع قوات الأمن عن القانون, فان نيران المؤامرة ستحرق الجميع", واصفاً الذين يشككون بنتائج الانتخابات ب¯"المنافقين".
وتوجه الى قادة المعارضة بالقول "ترفع هذه المجموعة شعار احترام القانون ولكنهم هم من لا يحترمون القانون, انهم كذابون", وتعهد أن تتحرك قوات الأمن "بحزم" دفاعاً عن القانون.



(Votes: 0)

Other News

الشرطة الإيرانية تعتقل عشرات المتظاهرين يطالبون باستقالة نجاد اسرائيل ادخلت خنازير برية الى ميس الجبل عبر الشريط الحدودي للمرة الثانية    خلية حزب الله في مصر أمام المحكمة الأسبوع المقبل العثور على الصندوقين الاسودين للطائرة الايرانية المحطمة  بيان الجزيرة بشأن تعليق عملها بالضفة   أكبر قمة لعدم الانحياز تنطلق اليوم من شرم الشيخ «شريان الحياة 2» تكسر الحصار وتصل غزة اليوم حماس ترفض عرضاً قطرياً «بشراء» الجندي شاليط السلطة الفلسطينية تقرر تعليق عمل قناة الجزيرة في الاراضي الفلسطينية القذافي يطالب بمجلس أمن لعدم الانحياز بدلا من مجلس الامن الدولي تحطم طائرة ركاب إيرانية ومقتل 150 شخصا على متنها عائلة الاسير سكاف تلقت برقية جوابية من الرئيس نجاد حماس تتوعد بإحباط مساعي دحلان للعودة إلى غزة  هنية مستعد للتنحي عن منصبه من أجل المصالحة وعباس يطالب بتأجيل جلسة الحوار المقبلة تهويد اليافطات.. إسرائيل تقرر استبدال الأسماء العربية للمدن بأسماء عبرية رضائي يحذر من انهيار النظام الإيراني   القدومي: عباس خطط لتسميم عرفات واغتيال قادة حماس رئيس هندوراس المخلوع يطلق انذارا بشأن اعادته لمنصبه اوباما يتحدث عن تقدم في قضية المستوطنات الاسرائيلية اوغندا تبحث القاء القبض على الرئيس السوداني اذا وصل اليها المقرحي يسقط حقه في الاستئناف مقابل العودة إلى ليبيا المعلم: ليس هناك مصالحة بل علاقات طيبة بين سورية والسعودية الاحتلال يؤسس لمدينة يهودية سياحية تحت الأقصى أنباء عن اتصالات سورية إسرائيلية بوساطة أذربيجانية أوباما في غانا: أفريقيا ليست معزولة عن العالم شاليط في القاهرة قريبا منتظري يفتي بعزل الحاكم إذا فقد العدالة والأمانة وقمع الأكثرية القذافي يحث براون على اعادة المقراحي إلى ليبيا إيران تدخل نفق العصيان المدني عباس: سنسلم السلطة لحماس إذا فازت في الانتخابات