خُبثُ ذاكِرة .. للشاعرة عناية زغيب

| 28.04,13. 05:36 PM |

 

خُبثُ ذاكِرة .. للشاعرة عناية زغيب

الشاعرة عناية زغيب

 

فرح نيوز: انتهت الشاعرة عناية زغيب من وضع اللمسات الأخيرة على ديوان " خُبث ذاكرة " والذي سيصدر قريباً عن مؤسسة الرحاب الحديثة للنشر والتوزيع، ويتضمن الديوان 22 قصيدة  منّوعة أبرزها قصيدة "أيها المستضيف" والتي تناشد بها الشاعرة الرفق بوالدها مختار بلدة يونين البقاعية علي زغيب والمختطف في سوريا ضمن مخطوفي "أعزاز"، وكانت الشاعرة قد قدمت هذا الديوان في "الإهداء" إلى والدها الضيف البعيد وإلى والدتها العالمة والمجازة في اختصاص الصبر.

 

 

نص قصيدة أيُّها المُستضيف..

أيُّها المُستضيفُ

رفقاً بأبي

فهو رجلٌ مريضٌ..متعبٌ

أبي رجُلٌ ضعيفٌ..

ضعيفُ عافيةٍ لا إيمان

مريضُ جسدٍ  لا روح

متعبٌ من استضافتِهِ

ومن ما يحملُ إليه

قدَرُهُ المُخيف...

حائرٌ من كونِهِ ضيفاً

طويلُ الإقامةِ ..مسلوبُ الإرادةِ

ضيفٌ مُحتَجزٌ..مقابل الحريةَ؟

يا له من مطلبٍ سَخيف

أيّها المُستضيفُ..

هذا الرجل ُ

كان في ريعانَ العمرِ

مُجاهداً ...مُناضٍلاً

وفي سبيلنا

مُتشحِّطاً بدمهِ

لكنّ نضالًهُ شريف ...

نِضَالُ والدٍ يَعرى

ليكسو عرينا

يشقى ليثقّف جهلَنا

يجوعُ ويعيا

ليُشبِعَ جوعنا

بزيتونَةٍ ورغيف...

يحمِلُ ثِقلَ الأيّامِ

ويفرِدُعلينا جناحَه

يكِدُّ دون مللٍ

لتغمَضَ عيونُنا مرتاحةً

يشقى..ويعرَقُ

من أجلِنا

عرَقاً طاهِراً شريفاً..

أبي رجلٌ ودودٌ

حنونٌ يحبّ كل البشر

لم يحقد يوماً..ولم يكره أحدا

ببسيط العبارة

هو رجلٌ لطيفٌ..

أستحلِفُك بأبيك

أعِد لي أبي

دعْ واجبَ الضيافةِ لي

هذا فقط مطلبي

ولا أظنُّهُ طلباً مخيفاً

أيّها المُستضيف...

 



(Votes: 1)