الحاج حسن: مخابرات الجيش إعتقلت سورياً وسلمته لنظام ريف دمشق

| 23.01,09. 04:27 AM |

 

تخوف رئيس التيار الشيعي الحر، الشيخ محمد الحاج حسن، من حادث أمني ترتب تفاصيله المخابرات السورية في لبنان بالتعاون مع مخابرات الجيش اللبناني، متسائلا من يضمن بعد اليوم عدم تسليم أشخاص مطلوبين لنظام ريف دمشق.

وكشف الحاج حسن، في مؤتمر صحافي، ملابسات اختفاء المحاسب المالي في "التجمع القومي الموحد – إقليم لبنان" السوري نوار علي عبود. وقال ان "مخابرات الجيش اللبناني في طرابلس إعتقلت عبود مع مرافقيه (إثنين) بتاريخ 24 كانون الاول الماضي واقتادته مع مستنداته وحاسوبه الشخصي إلى مركزها في القبة حيث احتجز لمدة 24 ساعة قبل أن يطلق سراحه"، كاشفًا عن "معلومات دقيقة تفيد أن عبود سُلّم إلى المخابرات السورية عبر طريق البقاع".

وإذ لفت الحاج حسن إلى تقديم "التجمع" مذكرات إلى المسؤولين اللبنانيين تطالب بكشف مصير عبود، تساءل: "إذا كان قد أخلي سبيله من مركز مخابرات الجيش فأين اختفى منذ ذلك التاريخ؟، وإذا كان قد خطف فور إطلاق سراحه فيجب على الأجهزة المختصة البحث عنه وجلب الخاطف لمحاكمته"، مضيفًا: أما إذ كان قد جرى تسليم عبود إلى المخابرات السورية، وهذا ما بدأ يظهر في الأفق، فنسأل هنا كيف يُسلم دون محاكمة او اتهام رسمي من السلطات القضائية اللبنانية، وكيف حصل هذا التخطي الفاضح للقضاء اللبناني؟".

وأشار إلى أنّ "تهمة عبود الوحيدة أنه موال لرفعت الأسد"، وقال: "هل عدنا إلى حقبة رستم غزالي والجهاز الأمني اللبناني - السوري المشترك؟ ومن يضمن بعد اليوم عدم تسليم أشخاص مطلوبين للنظام السوري خصوصًا من اللبنانيين الذين انتفضوا لكرامة الوطن يوم الرابع عشر من آذار بعد زلزال استشهاد الرئيس العروبي رفيق الحريري ورفاقه"، محذرًا في المقابل "من مخطط تحيكه المخابرات السورية وعملاؤها في لبنان ومن أي عمل إرهابي قد ترتكبه هذه الجهة بعد اختفاء عبود وسيارتيه، إذ ما المانع من تفخيخ هاتين السيارتين واستخدامهما في عمل إرهابي يستهدف الأمن في لبنان أو في سوريا".

وختم الحاج حسن حديثه بوضع قضية اختفاء نوار عبود بعهدة المسؤولين اللبنانيين وفي مقدمهم رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الذي طالبه بأن "يأمر بإنهاء هذه الجريمة السياسية والإنسانية وفتح تحقيق بها"، كما توجه الحاج حسن إلى قوى "14 آذار"، داعيًا إياها إلى "اليقظة" إزاء هذه التطوارات قبل فوات الأوان.




(Votes: 0)