قصة فتاة إيرانية هز مقتلها العالم وهي حية‏ندا سلطاني التي جعلوها "رمزاً للاحتجاجات على النظام الإيراني" تصدر كتاباً

| 17.05,12. 05:19 PM |

 

قصة فتاة إيرانية هز مقتلها العالم وهي حية‏
ندا سلطاني التي جعلوها "رمزاً للاحتجاجات على النظام الإيراني" تصدر كتاباً في ألمانيا

لندن - كمال قبيسي

جعلوها بطلة ورمزاً للثورة على النظام الإيراني فطوت صورتها العالم بعد يوم من "مقتلها" أثناء الاحتجاج على نتائج الانتخابات الرئاسية الإيرانية في يونيو/حزيران 2009، لكن الشابة المقيمة الآن في ألمانيا أصدرت كتابا بدأت المكتبات ببيعه منذ أمس الأربعاء، وفيه تروي تفاصيل التباس تاريخي جعل منها أيقونة ثورية، وهي التي لم يكن لها مما حدث أي نصيب.

يوم مقتل ندا أغا سلطان
يوم مقتل ندا أغا سلطان

تروي الإيرانية ندا سلطاني في كتابها أنها فرت من طهران وطلبت اللجوء في 2010 بألمانيا بعد تلقيها تهديدات من النظام بسبب صورتها، التي رفعت في التظاهرات المناهضة للحكومة، وأصبحت معها رمزا لحركة الإصلاحيين والمعترضين، لكن الحقيقة كانت تشابها في الشكل والاسم بينها وبين القتيلة الحقيقية في إحدى تظاهرات الاحتجاج، ندا أغا سلطان.

وتستغرب ندا سلطاني في كتابها Mein gestohlenes Gesicht وهو بالألمانية حتى الآن واطلعت "العربية.نت" على ملخص عنه بالإنكليزبة، كيف انطوى الخطأ بصورتها على وسائل الإعلام طوال أكثر من عام من دون أن تتحقق منها، أو تأخذ بعين الاعتبار بعض الأخبار الصغيرة التي تم نشرها هنا وهناك ومعظمها كان يشير الى الخطأ والالتباس بالصورة.

وتقول ندا سلطان في الكتاب: "حاولت المستحيل لأخبر العالم بأن الصورة التي يرفعونها هي صورتي، وليست لندا أغا سلطان، لكن أحدا لم ينتبه لما كنت أقول لأن العالم كان مهووسا بالصورة التي تحولت الى رمز عالمي، الى أن وصلت الى ألمانيا بعد عام من الحدث، لكني أريد استرجاع صورتي ليعرفني العالم كما أنا، لذلك سميت كتابي: وجهي المسروق.

الهوية الضائعة

غلاف كتابها: وجهي المسروق
غلاف كتابها: وجهي المسروق

تذكر في الكتاب أن أحدهم استنسخ صورة لها من حسابها في "فيسبوك" بعد أن ظنها القتيلة ندا أغا سلطان، مع أن هناك فارق 5 سنوات بالعمر بينها وبين القتيلة الحقيقية، فقد كان عمرها 31 سنة حين كانت عام الاحتجاجات أستاذة للأدب الإنكليزي في جامعة طهران، وفوجئت عندما رأت صورتها تجوب العالم بعد التظاهرات التي اعتقد الكثيرون بأنها قتلت فيها لأنهم ظنوها القتيلة التي كانت طالبة وعمرها 26 عاما حين مقتلها في 20 يونيو/حزيران بوضح النهار وسط أحد شوارع طهران.

في ذلك اليوم أسرع أحدهم كانت بحوزته كاميرا فيديو والتقط شريطا للطالبة وهي تلفظ أنفاسها الأخيرة، وبجانبها طبيب حاول إنقاذها بالضغط على صدرها لمنع قلبها من التوقف، لكنه لم يفلح، ما أدى الى موجة تأثر واستنكار اجتاحت العالم كله في أيام معدودات.

وسريعا استخدم الغاضبون الصورة من "فيسبوك" طوال سنة كاملة، الى أن نشرت صحيفة ألمانية بعد عام صورة لها ضمن مقابلة معها وهي داخل مأوى لطالبي اللجوء بفرانكفورت، وفيها أكدت أن لا شأن لها بالسياسة، وأنها حاولت لفت انتباه وسائل الإعلام الى ما حصل لصورتها وغيّر حياتها الى الأسوأ، وهو ما ترويه في الكتاب المتضمن تفاصيل مغادرتها إيران وتشردها هنا وهناك حتى الحصول على حق اللجوء قبل 4 أشهر فقط.

واطلعت "العربية.نت" أيضا على مقابلة أجرتها إذاعة "دويتشلاند راديو كولتور" الألمانية الثلاثاء الماضي مع ندا سلطاني، وفيها أضافت جديدا عما في الكتاب، وقالت إنها بدأت تشكك بأن بعض وسائل الإعلام العالمية كانت على دراية بحقيقة الالتباس في الصورة "لكن يبدو أن القيّمين عليها أبقوا على الالتباس من باب الإبقاء على الرمز الثوري حيا، مع أن ندا الحقيقية لم تكن لها أية علاقة بالسياسة ولم تكن من المشاركات بالتظاهرة" حسب تعبيرها.

كما نشرت "التايمز" البريطانية اليوم الخميس مقابلة أجرتها معها في فندق ببرلين وقالت فيها إنها دفعت لأحدهم ما يساوي 15 ألف دولار تقريبا ليخرجها قبل عامين من إيران الى تركيا. وتحدثت عن صديق كانت تعرفه في طهران واتفقا على الزواج، فذكرت بأن صلتها به انقطعت تماما، وقالت ندا سلطاني: "لست آسفة على انقطاع صلتي به، فقد أدار ظهره لي في الوقت الذي احتجت فيه الى مساعدته".

 



(Votes: 0)

Other News

الأمن السوري يعدم 15 شخصاً في حمص بدء محاكمة ملاديتش امام محكمة الجزاء الدولية الخاصة بيوغوسلافيا السابقة "السوري الحر" يؤكد توغل مجموعات قتالية من "حزب الله" في سوريا النظام يرتكب مجزرة جديدة في خان شيخون وعناصر حزب الله تحتل قرى سوريّة الأردن تهدّد بترحيل لاجئين الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان تدين استمرار اعتقال العلامةالسيد محمد علي الحسيني،وتطالب السلطات اللبنانية بالإ لصحفيين الالكترونيين والهلالي للحريات يطلقان "جبهة الدفاع عن صحفيي مصر" سواسية : غلق قناة العالم .. إهدار لحرية الرأي والتعبير سواسية : فلسطين في ذكرى النكبة.... حقوق ضائعة وآلام متواصلة رئيس البرلمان العربي: نطالب بإحالة بشار ونظامه الى المحكمة الجنائية الدولية إعادة انتخاب برهان غليون رئيسا للمجلس الوطني السوري المعارض مقتل 23 جندياً على الاقل في اشتباكات بمدينة الرستن استطلاع: موسى يتصدر وصعود شفيق ومرسي علي حساب أبوالفتوح سوريا: السلطات تسلم جثث 7 قتلى مقابل الافراج عن ضابط تسجيل جديد يظهر اعتداءات لجيش الأسد على معتقلين..فيديو لجنة إعادة هيكلة المجلس الوطني السوري تضع المهمة بعهدة ممثلي المعارضة  جبهة النصرة تلعن مسؤوليتها عن انفجاري دمشق..فيديو انفجار "قوي" أمام مقر لحزب البعث في حلب مرشحان بارزان في أول مناظرة بانتخابات الرئاسة في مصر المجلس الوطني السوري يتهم النظام بتدبير انفجاري دمشق انفجاران قويان يهزان العاصمة السورية دمشق بان كي مون: الانفجار أثناء مرور موكب المراقبين في سوريا قد يعيد النظر في مهمتهم الجيش الحر يطالب المجتمع الدولي بتوجيه ضربات عسكرية لاسقاط النظام البرلمان الاسرائيلي يصدق على تحالف كاديما مع الليكود تركيا ترفض تسليم طارق الهاشمي إلى الأنتربول انفجار عبوة ناسفة استهدفت بعثة المراقبين الدوليين عند مرورهم بدرعا محامي الإخوان:أحكام مجلس الدولة واجبة النفاذ وعلي اللجنة العليا استبعاد شفيق من كشوف المرشحين‏ ثوار ليبيون سابقون يهاجمون مقر الحكومة في طرابلس مناشدة إنسانية إلى فخامة رئيس الجمهورية ومعالي وزير العدل الامين العام للجامعة العربية يحذر من حرب أهلية في سوريا