زوجة الحسيني: واثقون من براءته فلا قرائن عن تخابره مع إسرائيل ونتمنى على كل شريف ﻻيرضى بالظلم

| 17.05,12. 04:11 PM |

 

زوجة الحسيني: واثقون من براءته فلا قرائن عن تخابره مع إسرائيل ونتمنى على كل شريف ﻻيرضى بالظلم

 نصرة قضيتنا أكدت زوجته في اتصال مع "إيلاف" من بيروت أنها واثقة من براءته مؤكدة انملف قضيته لايضم اي قرائن او أدلة تثبت التهمة الموجهة ل.

قالت زوجة رئيس المجلس العربي الإسلامي في لبنان الحاجة ام علي إن العلامة السيد محمد علي الحسيني المحتجز في سجن رومية في بيروت منذ 21(مايو) الماضي يتمتع بمعنويات عالية وواثق من براءته. وابلغت "إيلاف"انها تزوره في محتجزه في رومية مبنى' د' مرتين او ثلاث في الشهر وهوينتظر الحكم ببراءته. وأكدت أن ملفه القضائي خال من اي قرائن او دلائل تؤكد التهم الموجهة له.وقالت إنها تنتظر انباء سارة في القضية لانها واثقة من براءة زوجها وتنتظر إخلاء سبيله.ونتمنى على كل شريف ﻻيرضى بالظلم نصرة قضية العلامة السيد محمد علي الحسينيفهذا ما ننتظره من كل حر أبيٍّ للظلم، وآنف للاضطهاد. ------------------------------------------------------------الجدير بالذكر: 
          - يحق للسيد بمقتضى القانون أن يقدّم طلب إخلاء سبيل متعهِّدابحضور الجلسات وعدم مغادرة لبنان.   

        - إن السيد هو المعيل الوحيد لعائلته المؤلفة من زوجة وخمسةأطفال قُصَّر. - يعاني السيد محمد علي الحسيني من مرضدهن الدم والسكري والربو الحاد، وصحته تتدهور يوما بعد يوم نظرا لظروفالسجن السيئة؛ ذلك أنه بحاجة إلى مراقبة وعناية طبية وغذائية لا تتوفر فيالسجن، وهذا ما يؤكده التقرير الطبي لقوى الأمن الداخلي.

 
          - إن السيد رجل دين، وواعظ ومحاضر في لبنان وخارجه لسنواتطويلة، وكاتبٌ نافت مصنفاته عن الأربعين، ما يستدعي مراعاة وضعه الدينيوالفكري.   

        وبناء على ما تقدّم، توجه السيد بطلب إخلاء سبيل إلى محكمةالتمييز، ولم يحظَ بجواب حتى الآن!.
  نناشدكم باسم الكرامة الإنسانية، وحقوق الإنسان،وحرية الراي, والدفاععن المظلوم وردع الظالم, أن تدعموا السيد محمد علي الحسيني في طلبهبإخلاء سبيله لدى محكمة التمييز العسكرية التي ترأسها القاضيةأليس الشبطيني، وإيصال صوته إلى فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان .

لإرسال مناشداتكم لاخلاء سبيلالسيد محمد علي الحسيني : رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال سليمان:

فاكس:009615900919

 [email protected]

[email protected]

 



(Votes: 0)

Other News

الهدوء الحذر يلف مدينة طرابلس تخرقه اصوات طلقات القنص أقباط أستراليا يرفضون عودة الآنبا دانيال ويهددون بثورة القضاء يبرئ قاتلين ارتكبا جريمتيها بأمر من الفضاء  أحمد الخير يبدأ جولاته على الدورات التربوية في قضاء المنية-الضنية عتصام لـ"تجمع صناعيي المنية" في قصر بلدية دير عمار قتيل وأكثر من 10 جرحى في تجدد الإشتباكات بين باب التبانة وجبل محسن ومعلومات عن انسحاب للجيش 14 آذار: نظام الأسد يصدر أزمته إلى لبنان شربل: قضية الموقوفين الاسلاميين على نار حامية ونخاف خسارة الصوت المعتدل لبنان تلقى تحذيرات عن دخول مجموعات ارهابية الى أراضيه تحضر لاغتيالات سياسية حرب شوارع تستبيح طرابلس وتُنذر بالأسوأ سفارة الامارات لدى استراليا تحتفل بذكرى توحيد القوات المسلحة تجمع صناعيي المنية يدعو الى اعتصام أمام بلدية دير عمار "المستقبل": لا غطاء لاي جهة تعمل على تعكير صفو الامن والعيش الواحد في طرابلس الرئيس سليمان استقبل رئيس وزراء نيو ساوث ويلز وحدات ومدرعات من الجيش اللبناني تنتشر في مناطق الاشتباكات في طرابلس قطاع الرياضة في تيار المستقبل في صيدا والجنوب ينظم دورة الربيع الأولى في كرة الصالات التشاوري الصيداوي انعقد استثنائيا في مجدليون لبحث تداعيات احداث طرابلس ودعا الدولة الى تحمل مسؤولياتها تجاه حماية الاستق اللجنة التكريمية الرياضية تكرم ابطال لبنان العائدين من بطولة العالم للشباب في   الكيوكشنكاي كاراتيه النائب الهبرشكر جنبلاط على مساهمته في بناء كنائس الجبل ..وعون يخاطبنا بصاروج إيراني  الاسير: ندعو اهلنا في طرابلس الى ضبط النفس التشاوري الصيداوي ينعقد بشكل طارىء مساء اليوم للبحث في تداعيات احداث طرابلس الحريري تستقبل العميد طبيلي مودعاً الادعاء على 6 موقوفين بينهم المولوي ..  كيفية القاء القبض عليه..فيديو شكر جنبلاط على مساهمته في بناء كنائس الجبلالهبر في لقاء إعلامي: عون يخاطبنا بصاروخ إيراني لوائح سورية لمطلوبين سُلّمت إلى الأمن العام اللبناني ..اربعة شروط سورية على حكومة ميقاتي الامن العام لم يعلن بعد "الرواية الحقيقية لتوقيف المولوي" المجلس الأعلى للدفاع طلب تجهيز الجيش والأمن والصفدي يرفع دعوى ضد الأمن العام جنبلاط: لعدم السقوط بأفخاخ النظام السوري الذي قد يسعى لحرف الأنظار عن وضعه بيان استنكار..اهالي المنية – النبي يوشع والجوار عامةآل الدهيبي خاصة نواب المنية ـ الضنية: ما يحاك لطرابلس يواجه بالحكمة ليس بالانفعال