الرئيس السنيورة استقبل منسقية المستقبل في الجنوب ووفودا صيداوية بحث معها قضايا تهم المدينة

| 13.05,12. 01:38 AM |

 

الرئيس السنيورة استقبل منسقية المستقبل في الجنوب ووفودا صيداوية بحث معها قضايا تهم المدينة

فرح نيوز: دعا رئيس كتلة المستقبل النيابية الرئيس فؤاد السنيورة الحكومة الى التوقف عن تضييع الوقت والبدء باعداد موازنة العام 2012 والتعهد بانجازها خلال شهرين ،وان تتقدم بقانون اقتراح لدى مجلس النواب يمكنها من زيادة سقوف الانفاق للعام 2012 فيما يتم في هذا الوقت اعداد الحسابات الختامية للسنوات السابقة ..
الرئيس السنيورة اكد انه لا يمكن معالجة مشكلة الانفاق العام بطريقة مجتزاة واستنسابية  لان المشكلة هي واحدة لجميع السنوات من 2006 وحتى 2011 لافتا الى ان كل هذه السنوات يجب ان تخضع لنفس المعايير لانه لا يوجد مظلة على راس احد وبالتالي يجب ان يكون هناك محاسبة عليها ،معتبرا ان طريقة  اعتماد السلفة التي لجات اليها هذه الحكومة فيما يتعلق بزيادة الانفاق هي طريقة غير قانونية ..
كلام الرئيس السنيورة جاء على هامش استقباله في مكتبه في الهلالية في صيدا وفد من منسقية تيار المستقبل في صيدا والجنوب برئاسة منسق عام الجنوب الدكتور ناصر حمود الى جانب وفود من صيدا والجوار بحث معها شؤونا تهم المدينة..
وفيما يلي النص الحرفي لكلام الرئيس السنيورة :
 تعليقا على عجز الحكومة في معالجة ملف الانفاق العام
Sb: الرئيس السنيورة : ليس لي الا ان ابدي استغرابي الشديد حتى الان في ان الحكومة لم تستطع ان تتفق فيما بين اعضائها على اعتماد اسلوب قانوني ودستوري ومالي صحيح يمكنها من الخروج من المازق الذي اوجدته لنفسها، حتى اختصر الموضوع بالواقع ان المشكلة بدات في العام 2006 حتى 2010 ، خمس سنوات الحكومات المتعاقبة حضرت موازنة وارسلتها الى مجلس النواب ولكن لم يتناولها مجلس النواب ولم تقر في سنة 2011 و2012 هذه الحكومة لم تعد موازنة ، على مدى السنوات 2006 حتى 2012 لا يوجد موازنة مقرة من مجلس النواب واضطرت الحكومات بسبب انه اختلفت الامور منذ العام 2005 وهي اخر موازنة اقرت اضطرت ان تنفق على مستويات اعلى من المستويات التي تتيحها القاعدة الاثني عشرية المبنية على موازنة العام 2005 لان اصبح هناك قوانين جديدة ومصاريف جديدة ورواتب جديدة وايضا الانفاق المتعلق بقطاع الطاقة وهو دعم مؤسسة كهرباء لبنان وايضا خدمة الدين العام كل هذه الامور رتبت انفاق اضافي لا تسمح به القاعدة الاثني عشرية وبالتالي اصبح هناك حاجة لان تزداد القاعدة الانفاقية ، الحكومات التي عملت من 2006 حتى 2009 عملت على اساس انها حضرت موازنة وانفقت على اساسها بالنسبة لما يسمى الانفاق الجاري وبالتالي مجموع ما انفق اضافة على القاعدة الاثني عشرية من ال2006 الى 2009 هو بحدود 11 مليار دولار وهذا انفاق اضافي ، من 2010 الى 2012 مجموع حتى اليوم الذي يزيد عن القاعدة الاثني عشرية حوالى 13 مليار دولار ، عندما اتت هذه الحكومة الحالية بسنة 2011 قالت هذه الطريقة التي اخذت بها الحكومات الماضية لا تعجبني ولجات الى اسلوب ثاني ظنت انه اسلوب قانوني وهو اسلوب السلفة وطلع حقيقة ان هذا الاسلوب غير قانوني على الاطلاق وهو بموجب قانون وضع سنة 1991 الغى قانون كان قد ادرج في مجلس النواب بسنة 88 ، سنة 91 الغوه وسنة 89 وضعوه وبالتالي الغي .
واضاف: بالتالي الان لدينا مسالة ما يسمى الاقتراح الذي تقدمت به على اساس الان سنة 2011 اقفلت دعونا منها ، هناك واجب دستوري على الحكومة الحالية ان تحضر موازنة العام 2012 الان وان تلتزم بتحضيرها وعليها ان تقوم بذلك وهذا واجب عليها دستوري وهو الخطا المميت الذي وقعت فيه هذه الحكومة ثم عليها ان تقدم مشروع قانون لمجلس النواب تقول فيه انها الى ان تقر الموازنة اسمحلي انفق اضافة على القاعدة الاثني عشرية بالنسبة للعام 2012 من الان حتى اخر حزيران او اخر تموز وهي ما زالت تضيع الوقت في هذا الشان بحيث انه يصبح هذا الانفاق قانوني كما ينص عليه قانون المحاسبة العمومية وكما ينص عليه الدستور ، كل يوم نسمع خبرية شكل وكل يوم نسمع حجة بحيث لا توصل الى حل والحكومة الحالية مثل الذي يجلس بحفرة بدل ان تتوقف عن الحفر كل يوم تحفر اضافة حتى تعمق الحفرة ولا تصل الى نتيجة ، يقولون كيف ان المادة 87 من الدستور تقول انه لا يمكن نشر موازنة قبل ان يصار الى اعداد الحسابات الختامية للسنوات السابقة صحيح ولكن الدستور يقول تنشر موازنة وليس اعداد موازنة او اقرار موازنة ، دعونا الان نعمل على اعداد موازنة دعونا نعمل على اقرار موازنة وفي هذا الوقت يعملوا على اعداد الحسابات الختامية ، يحاولون خلق اسباب من عندياتهم لا تستقيم وتؤدي من المزيد من ضياع الوقت والجهد وزيادة حدة التوتر بين اللبنانيين ووقف حال الاقتصاد لان موضوع حال الدولة كل يوم يثيروا نوع من الابتزاز مرة يقولون انه لا يوجد بنزين لقوى الامن الداخلي ولا يوجد امكانية لدفع رواتب وهذا كله من صنيعة هذه الحكومة .
وتابع : ببساطة المطلوب الان حسب ما يسمى القواعد المالية واستنادا الى الدستور والى القانون البدء باعداد الموازنة والتعهد بانجازها خلال شهرين وبنفس الوقت اعداد مشروع قانون لمجلس النواب لتمكين الحكومة من زيادة سقوف الانفاق للعام 2012 حتى يكون الانفاق مقونن ، نحن كمعارضة ابدينا رغبتنا واستعدادنا من باب الاستعداد الايجابي للتعاون بان هذا الموضوع يصبح هناك تعاون من اجل اقرار الموازنة وايضا اقرار ما يسمى السقوف الانفاقية الاضافية ، ثم يطالعونا في كل مرة بموضوع انهم لا يرضو اعطاءنا براءة ذمة من طلب منكم اعطاء براءة ذمة ونحن نرفض براءة الذمة ونرفض ان يصار الى اجراء تسوية كل ما جرى من السنوات 2006 حتى اليوم يجب ان يكون خاضعا لرقابة ديوان المحاسبة وخاضعا ايضا كما كنا قد اقترحنا في وقت مضى ان يكون ايضا خاضعا لرقابة مراقبي حسابات خارجيين حتى يكون هناك ما يسمى حيادية وعدم ممالأة بشكل او باخر ، هذا الموضوع مرة يطالعونا بالدستور المادة 87 وهي تنص على النشر وليس على الاعداد والاقرار ومرة يطالعونا بموضوع الرقابة وبراءة الذمة والتي نحن لا نريد براءة ذمة من احد يجب ان لا يكون هناك خيمة على راس احد في اي موقع كان يجب ان يكون خاضعا للمساءلة وللمحاسبة على هذا الاساس ولذلك حرام ان نضيع على الناس هذا الجهد وهذا الوقت ، اللبنانيون يضيع عليهم فرصة كبيرة جدا يجب ان يدركوا ان كل شيء يمكن وضعه في البراد ونثلجه لبينما نكون حاضرين لاستعماله ، هناك امر واحد لا يمكن وضعه في البراد واستعماله وهو الوقت الذي ضاع منا انتهى ونحن نضيع فرص ووقت وجهود ونبدد موارد ولا نستعملها والايام تضع الوضع اللبناني اكثر فاكثر في مواجهة عواصف واعاصير التي بدات تعصف بالمنطقة وبالخارج ولها امتدادات وكل ما مشينا بهذا المسار الذي هو مسار زيادة التشنج والبحث عن الاشباح المحاولة التجريم الغير مسند الى اي اثبات هذا كله لا يؤدي الا الى مزيد من المشاكل ولا يقدم رغيف خبز واحد اضافي نحن الان يجب ان يكون هناك ادراك من قبل الجميع ما هي الاخطار التي يمكن ان نتعرض لها وهذه الحكومة تثبت يوما بعد يوم انها غير قادرة على اتخاذ قرار انها غير قادرة على ان تاخذ المبادرة وان تحل مشاكل بينما تغرق اكثر فاكثر وتقوم باغراق البلد بطريقة تصرفها وتصرف اعضائها الذين اصبحوا في كل يوم مختلفين بين بعضهم البعض وبالتالي  يجلسوا ساعات واجتماعات ومن هذا النوع وفي النهاية نسمع جعجعة ولا نرى طحينا .
ردا على سؤال حول عدم تجاوب الحكومة مع طرح المستقبل حول الانفاق
قال : اعتقد ان الانسان العاقل اهم صفة فيه هو انه اذا شعر انه مخطىء ان يعترف بخطأه وهو عندما يقوم بذلك يزداد قيمة في عينيه شخصيا وفي اعين الاخرين،  نحن الان هناك قصة ظنينا بطريقة معينة انها تحل مشكلة وتبين انها لا تحل مشكلة بالعكس الطريقة التي لجأوا ، لها اسلوب السلفة هو اسلوب غير قانوني نقطة على السطر ويكفي تضييعا للوقت، عليك الزام بان  تحضر موازنة اذهب وحضر موازنة وتضييع الوقت لم يعد يفيد ولا يحل مشكلة. والامر الثاني اننا لا يمكن ايقاف المرفق العام، علينا ان نجد طريقة كيف تشغيل الناس بان نذهب الى مجلس النواب الذي هو صاحب السلطة باعطاء الصلاحية بالانفاق الاضافي . اذهب الى مجلس النواب لتوكيله في هذه العملية ، اما ان اذهب كي احل فقط مشكلة 2011 حل استنسابي بالتالي لم يعد بالامكان ان تفتح بحسابات 2011 لان الموازنة اقفلت وانك لا تستطيع ان تحل مشكلة مجتزاة بينما المشكلة هي واحدة للجميع السنوات الستة حتى 2011 واحدة كيفما لجانا الى الانفاق فهي نفسه اما موضوع التدقيق الحسابات ال2006 الى 2011 كما كل السنوات الماضية يجب ان يخضع لنفس المعايير ولا يوجد مظلة على راس احد وبالتالي يجب ان يكون هناك محاسبة عليها ،نحن شخصيا قدمنا اقتراح قانون باخضاع جميع حسابات الدولة اللبنانية من سنة  88 لغاية الان للمحاسبة ونحن اساسا سنة 2006 قدمنا مشروع قانون وافق عليه مجلس الوزراء بال2006 في ايار ليتم تدقيق حسابات جميع المؤسسات الدولة اللبنانية من سنة 89 حتى الان وايضا بعض النواب قدموا اقتراح قانون سنة 2008 من اجل لجنة تحقيق برلمانية ، هذا الموضوع كل يوم يستنفد اعصاب الناس واعصاب البلد وينعكس ذلك على النمو يجب ان ندرك ان هذه الحكومة وصلت النمو الاقتصادي الى 1 ونصف بالمئة خلال العام 2011 وهو ما زال حتى الان في هذه الحدود بعد ان كان 8 ونصف بالمئة على مدى السنوات 2007 و2010 التي مررنا فيها بفترات شديدة الصعوبة ، لماذا نستنفد اعصاب الناس ونوتر الاجواء بهذا الشكل انا الحقيقة مصاب بالحيرة .

 



(Votes: 0)

Other News

دعما لخطوة بلدية صيدا وتشجيعا للمواطنين على التبضع منه الحريري وتيار المستقبل يتسوقون من سوق الخضار الجديد هزة أرضية بقوة 5.5 درجات شعر بها سكان الساحل اللبناني من الشمال الى الجنوب علوش: العدو الاسرائيلي يقوم باذلال الناس والنظام السوري يقتل شعبه ربطة الخبز بـ2000 ل.ل الرئيس فؤاد السنيورة يجول في سوق الخضار الشعبي الجديد في صيدا حركة اليسار الديموقراطي" طالبت السلطة السوريةبالتراجع عن احالة سلامة كيالة الى قسم الهجرة لترحيله تحية من "دروز ثورة الارز" الى شهداء غزوة 7 أيار ينقل الأجيال من حال التّشتّت والضّياع الى حال الوعي لما يدور حولها نادي الدراما في ثانوية رفيق الحريري قدم " الف ليلة وليلة " محاكاة عصرية بتصرف لقصص الأسطورة الخيالية مناشدة..العلامة السيد ( محمد علي الحسيني ) في دهاليز السجون مسؤول حركة الجهاد الاسلامي بعد لقائه بهية الحريري في مجدليون: امن المخيمات واستقرارها اولوية في هذه المرحلة لأنها مستهدفة الحريري استقبلت وفدا من المؤسسات الراعية لذوي الحاجات الخاصة 14آذار:طاب الحريري يسد الآفاق في وجه مشروع غلبة يقود الى حرب اهلية ولغة عون خطاب حرب أهلية تعبر عن افلاس فاضح مؤسسات الشمال وجمعياتها المعنية بالمعوقين : لتحركات ميدانية لمواجهة من حرم ابناءنا حق التعلم والعلاج الحريري تستقبل في مجدليون الأسير الفلسطيني المحرر تيسير سليمان ووفدا من حركة حماس أحمد الحريري: لن نسمح لـ"تجار السياسة" باستنساخ نظام القتل في لبنان الحريري والسعودي يتفقدان سير العمل في حديقة "الملك عبد الله بن عبد العزيز" العامة في صيدا أبرق رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي النائب وليد جنبلاط إلى الرئيس الفرنسي المنتخب فرانسوا أولاند مهنئاً حملة انسانية لنصرة معتقل الرأي والموقف السياسي في لبنان العلامة محمد علي الامين اهالي جل الديب يعاودون قطع الاوتستراد للمطالبة بمخرج للمنطقة الحجار: جنبلاط خرج على "14 آذار" ولم يخرج منها الجيش يضبط ذخائر حية في مرفأ طرابلس عزت الرشق ينفى محاولة اغتيال خالد مشعل فى قطر  وزارة الداخلية اعلنت النتائج النهائية للانتخابات المجلس البلدي في البيرة - عكار نديم الجميل: كلام جنبلاط يرسخ السلم الاهلي خطف سوريين 2 على طريق مطار بيروت وطلب فدية 5000 دولار للافراج عنهما حفل موسيقي للأمن الداخلي ضمن يوم مفتوح ل "مساواة" جنبلاط في تكريم الرفاق القدامى في صوفر جنبلاط: لن أرد على "شتام الأمس" وعتبي شديد على من يجعلونه يطلق العنان في نبش القبور جعجع في عيد شهداء الصحافة: أرفعُ يميني تحيةً ودعاءً لاجلهم