فشل اصلاح المجلس وبيانان متناقضان وتعليقي عليهما

| 12.05,12. 01:34 PM |

 

فشل اصلاح المجلس وبيانان متناقضان وتعليقي عليهما

 

وأخيرا اعترف الجانبين (المجلس ولجنته واللجنة المؤلفة من خارجه) بالفشل الذريع..المشكل أن الجانبين يكذبان ببيانهما
فعمار القربي وصحبه (باستثناء عبد الرزاق عيد الذي لم يكن حاضرا) هم يكذبون عندما يقولون أنهم تمسكوا بالإنتخاب ..فهم تخلوا عن هذا المطلب ثاني يوم بالمفاوضات
وثانيا أن اللجنة من خارج المجلس هي التي ميعت المفاوفضات وغدر كل منهم ببعضهم البعض ودخلوا في مفاوضات جانبية فردية مع المجلس حول أرقام ومقاعد الأمر الذي استدعى جورج صبرا أن يصرح ان هؤلاء طالبي كراسي وليس اصلاحا وعمليا انهى جورج صبرا هذه المفاوضات منذ اسبوع
لم تصدق اللجنة من خارج المجلس أن جورج صبرا قادر على "الحلاقة" لهم واعطوا المجلس مهلة اخرى كمهل الجامعة العربية..لعل وعسى الضغط الدولي (كما كانو يوعدون ) كافل بكسر ارادة المجلس باحتكار جميع مقاعد المجلس
فعمليا ماصدر اليوم هو يتوج غدر هذه اللجنة(من خارج المجلس) ببعضهم البعض وتكالبهم على الكراسي وفقدان اي احترام كانوا هم يتمتعون به ببداية المفاوضات والمجلس الذي ظهر انه لعب بهم واثبت انه أكثر ذكاء بعشرات المرات استمهل وماطل حتى انتهت الزوبعة التي حصلت في استنبول وتركهم يغدرون ببعضهم البعض حتى حرقهم حرقا والأن أخرج لسانه وقال لهم بلطوا البحر!!!!
المشكلة أن بيان اللجنة من خارج المجلس يظل آملا بالكراسي فهو لايقطع الامل وينظر الى مؤتمر القاهرة "لعل وعسى" وبكذب على جماهيرنا
بيان المجلس كاذب هو الأخر عندما يذكر "لجان فنية ..الخ" فهم كانوا عارفين ولغة الاتفاق كانت واضحة تماما أن وظيفة اللجنة اصلاح المجلس ووضع آليات لذالك
الجانبان كاذبان ويخدعا شعبنا المسكين وبرأيي هم يشابهوا بعضهم البعض وخرجهم الله لايقيمهم فالجانبان كانا سيئا النية والفشل كان بمتوقع وانا بشرت به منذ اسابيع
وأنا احذر من مؤتمر القاهرة الان فهو ليس الا وسيلة لتشكيل وفد ليفاوض بشار المجرم وأحذر من حضوره وعذر من انذر
التالي هو البيانين اقرأوا وتمنعوا بالكذب والفجور
بيان صحفي
 صادر عن أعضاء اللجنة التحضيرية لإعادة هيكلة المجلس الوطني من خارجه
 
 يعلن أعضاء اللجنة التحضيرية لإعادة هيكلة المجلس الوطني -الذين هم من خارج المجلس-
 للجمهور الذي منحهم ثقته عن عجزهم عن إنجاز مهمتهم في المهلة المحددة، وذلك بعد ستة اجتماعات مطولة من العمل الدؤوب، تخللت بعض هذه الاجتماعات مساعدة من الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، ولم يحرز عمل اللجنة نتائج ملموسة، تبني على ما نظنه مشتركاً بيننا وبين من انتدبوا لتمثيل المجلس الوطني في اللجنة، على الرغم من حرص الجميع على إنجاح مهمة إعادة الهيكلة.
 وقد تركز الخلاف بيننا وبين الأعضاء الذين انتدبوا لتمثيل المجلس الوطني في اللجنة على الأمور الآتية:
 1- رفضُ ممثلي المجلس الوطني في اللجنة مبدأ الانتخاب أسلوباً لاختيار الأعضاء في أيٍّ من مستويات المجلس، والاستعاضة عن ذلك بالتوافق.
 2- إصرار ممثلي المجلس الوطني في اللجنة على تخفيض عدد المكونات التي ستدخل المجلس بعد إعادة هيكلته، لتتمثل في وحدات المجلس بدءاً من المكتب التنفيذي فالأمانة العامة فالهيئة العامة.
 إن أعضاء اللجنة الذين هم من خارج المجلس يرون أن رفض إنجاز المطلبين السابقين سيعيد صناعة أخطاء المجلس من جديد، ولن تكون هناك إعادة هيكلة بل مجرد توسعة تسترضى أطرافاً جديدة في المعارضة مع الإبقاء على الأخطاء السابقة، ولن تحمي المجلس من خطر الانهيار، ومن هذه الحيثية فإن أعضاء اللجنة يرون هذين المطلبين حدّاً أدنى للقاعدة التي ستُبنى عليها عملية إعادة الهيكلة.
 وبناءً على ذلك فإن أعضاء اللجنة من خارج المجلس يضعون ملف إعادة الهيكلة بين يدي المعارضة السورية، ويأملون أن تتمكن قوى أخرى في المعارضة من إنجاز هذه المهمة الوطنية، ويجعلون أنفسهم داعمين أساسيين لمن سيتولى القيام بهذا الأمر، ولاسيما أن مؤتمر المعارضة السورية الذي سيعقد في القاهرة برعاية الجامعة العربية على الأبواب، وسيضم طيفاً واسعاً من قوى المعارضة.
 هذا ويؤكد أعضاء اللجنة على المنطلقات التي دعت إلى إعادة الهيكلة، وعلى رأسها ضرورة دعم المجلس الوطني وحمايته من الانهيار كمؤسسة سورية، مع الفصل ما بين المجلس ككيان هو ملك وطني للشعب السوري وبعض المتحكمين بقراره.
 
أعضاء اللجنة:
 د. عبد الرزاق عيد
 الشيخ نواف البشير
 د. عمار القربي
 د. وليد البني
 د. عماد الدين الرشيد
 
11\ ايار – مايو \
 
 
تعليق من الدكتور عبدالرحمن الحاج عضو الأمانة العامة والمنسق العام السابق للمجلس الوطني
 على البيان الصحفي.
 
اليوم أعلن أعضاء الخمسة من خارج المجلس في لجنة الـ5+5 المكلفة بالتحضير لمؤتمر المعارضة الذي سيقوم بإعادة هيكلة المجلس الوطني وتوسعته أعلنوا أن مفاوضاهم مع المجلس الوطني وصلت إلى طريق مسدود في صيغة الهيكلة الجديدة اللازمة للمجلس. وكان بعض أطراف اللجنة قد طلب مساعدة الجامعة العربية والأمم المتحدة، الأمر الذي دفع باللجنة الفنية لتأحذ أبعادا سياسية وتم بالتالي تدويلها.
يجب أن يعرف الجميع - أقول ذلك ليس من أجل الدفاع عن سلوك المكتب التنفيذي في المجلس الوطني، وأنا كانت لدي معهم مشكلة في بنية اللجنة من الأساس - بأن اللجنة هي لجنة فنية، ونسي أعضاؤها ذلك أو تناسوه بعد تسييسها وتدويلها، فتجاوزت اختصاصها وانتقلت إلى لجنة مفاوضة. كانت وظيفتها بالأساس محصورة في التحضير لمؤتمر عام للمعارضة وتشكيل معايير موضوعية للكتل السياسية التي يمكن أن تشارك فيه لتنضم للمجلس الوطني، لكنها سرعان ما انزلقت كما قلت وأعيد هنا لتصبح لجنة مفاوضة على الهيكلة ودخول أشخاص محددين للمكتب التنفيذي، هذا لم يكن من اخصاصها حسب الاتفاق والبيان المعلن الذي حدد مهام اللجنة.
 لهذا السبب لم يكن لدى الخمسة الممثلين في المجلس الوطني صلاحية اتخاذ قرار بهذا الشأن، لأن هذا قرار يمس المجلس ككل، والمجلس مؤلف من مكونات يجب أن تكون جميعها شريكة في مشروع إعادة الهيكلة، وبناء عل باختصار ما أعلنه أعضاء اللجنة التحضيرية لإجتماع يه تم تأليف لجنة استشارية لهذا الغرض في المجلس الوطني موازية للجنة الفنية 5+5
المعارضة (سمو أنفسهم اللجنة التحضيرية لإعادة الهيكلة!) لم يكن اساسا من حقهم البت فيه.
 المجلس بحاجة لإعادة هيكلة وتوسعة لاستيعاب تطورات المعارضة وتحسين أدائه، بل إنقاذه من المسار الخطير الذي وصل إليه، لكن على المجلس أن يفعل ذلك بنفسه ويقدم هو الأطروحة التي يحاور على أساسها الجميع؛ لأنه لا يمكن فرط المجلس وإعادة بنائه من جديد، إنما الممكن هو توسعته وإعادة تنظيمه وتغيير آليات صنع القرار فيه يسمح بحيوية أكبر وفاعلية أكبر 

 

 



(Votes: 0)

Other News

نظام حصص برلمانية جديد في سورية المستقبل المدنية الإسلامية أشياء تستحق الاحترام ! تحذير من الضاحية لجنبلاط عبر أنتين الرابية إلى أمِّي وقاحة! القوة الاقتصادية للجيش المصري ومشروعاته التنموية لماذا باعوا عبد الرزاق عيد بسوق نخاسة المجلس الوطني الموظف .. مواطن أمام مؤسسة أخرى ! لبنانيون‮ ‬يتشوّقون‮ ‬إلى‮ ‬الحرب الحكم الصالح التيار السلفي وممارسة السياسة مصر : أرض الزبيبة وأرض هزيمة المتأسلمين القاضية أخطاء المجلس العسكري في المرحلة الانتقالية مصر ..أم الدنيا؟ .....أم أٌمّ المصاريع؟ معجون اسنان مدى ملاءمة نظام الانتخابات الرئاسي في سورية مستقبل مجهول .. لسلام مفقود ! للمرة الأخيرة: المتأسلمون هم خونة الثورة السورية وهذه أسبابي الأنتخابات في لبنان شر لا لزوم لها حقيقة إعلان إسرائيل التعبئة العامة ألم يأن للسوريين أن يؤمنوا أنه لن يحصل تدخل عسكري في سورية ؟؟؟!!! دور رأس المال في حسم الانتخابات لماذا زار غليون السعودية؟ ولماذا استولى رمضان على محطة بردى؟   الضمير الوطني والتقاليد الدستورية إغتالوا الجسد .. لكن الأفكار باقية ! الدعاية الرمادية في الانتخابات الرئاسية المصرية في‮ ‬لبنان‮ ‬لا‮ ‬قانون‮ ‬إنتخابياً‮ ‬جديداًولا‮ ‬مشاركة‮ ‬للمغتربين أمّة عظيمة نعشق اللحظة الأخيرة !