أشياء تستحق الاحترام !

| 11.05,12. 11:01 PM |

 

أشياء تستحق الاحترام !

 

بقلم / أحمد مصطفى الغـر 

أحترم  حكم محكمة القضاء الادارى المصرية بوقف بث قناتين من مجموعة قنوات "ميلودى" لمدة اسبوع ، مع إلزامها بالتوقف عن بث حملتها الدعائية "عن وديع ومنتج السينما" ، هناك حملات أخرى وقنوات أخرى تستحق قرار مماثل .. فمتى يصدر ؟!

■ أحترم الطريقة التى تقبل بها "ساركوزى" هزيمته فى الانتخابات ، و ذاك الهدوء فى الشارع الفرنسى عقب اعلان النتيجة ، لم نرى مليونيات أو هتافات مضادة وحملات تشكيك ، الجميع تقبل النتيجة ومرت الانتخابات بسلام ، أتمنى أن نتعلم هذا الدرس من الغرب عندما تجرى الانتخابات على أراضينا .

■ أحترم نتائج استطلاعات الرأى التى تقوم بها بعض المؤسسات الصحفية والمواقع الاليكترونية و البرامج الفضائية والمراكز البحثية حول الرئيس القادم فى مصر ، لكن فى النهاية تبقى النتائج غير معبرة عن من سيفوز ، فمزاج الناخب متقلب ولا يتخذ قراره النهائى الا أمام الصندوق الانتخابى.

■ أحترم خروج رئيس الوزراء المغربى لتقديم الاعتذار وتحمل المسئولية عندما رفضت إحدى المستشفيات إستقبال مواطنة مما اضطرها للولادة فى الشارع ، أصيبت بنزيف حاد وتوفى المولود فى حينها ، وان كان الاعتذار وحده لا يكفى ، لكنها على الأقل خطة فى الطريق الصواب.

■ بحثت عن أى أشياء أخرى تستحق الاحترام .. خلال الاسبوع الماضى ، فلم أجد شئ ، معظمها أشياء تستحق عدم الاحترام ، لدرجة انى فكرت فى أن أغير فكرة المقال لأكتب عن الاشياء التى لا تستحق الاحترام لكننى وجدتها قد تأخذ صفحات الجريدة بالكامل دون أن ننتهى منها !

 

 



(Votes: 0)

Other News

تحذير من الضاحية لجنبلاط عبر أنتين الرابية إلى أمِّي وقاحة! القوة الاقتصادية للجيش المصري ومشروعاته التنموية لماذا باعوا عبد الرزاق عيد بسوق نخاسة المجلس الوطني الموظف .. مواطن أمام مؤسسة أخرى ! لبنانيون‮ ‬يتشوّقون‮ ‬إلى‮ ‬الحرب الحكم الصالح التيار السلفي وممارسة السياسة مصر : أرض الزبيبة وأرض هزيمة المتأسلمين القاضية أخطاء المجلس العسكري في المرحلة الانتقالية مصر ..أم الدنيا؟ .....أم أٌمّ المصاريع؟ معجون اسنان مدى ملاءمة نظام الانتخابات الرئاسي في سورية مستقبل مجهول .. لسلام مفقود ! للمرة الأخيرة: المتأسلمون هم خونة الثورة السورية وهذه أسبابي الأنتخابات في لبنان شر لا لزوم لها حقيقة إعلان إسرائيل التعبئة العامة ألم يأن للسوريين أن يؤمنوا أنه لن يحصل تدخل عسكري في سورية ؟؟؟!!! دور رأس المال في حسم الانتخابات لماذا زار غليون السعودية؟ ولماذا استولى رمضان على محطة بردى؟   الضمير الوطني والتقاليد الدستورية إغتالوا الجسد .. لكن الأفكار باقية ! الدعاية الرمادية في الانتخابات الرئاسية المصرية في‮ ‬لبنان‮ ‬لا‮ ‬قانون‮ ‬إنتخابياً‮ ‬جديداًولا‮ ‬مشاركة‮ ‬للمغتربين أمّة عظيمة نعشق اللحظة الأخيرة ! حزب طره و عروش الهوى زرع الجواسيس من بعد ثورة يناير العزف على أوتار الناخبين !