تحذير من الضاحية لجنبلاط عبر أنتين الرابية

| 11.05,12. 03:06 PM |

 

تحذير من الضاحية لجنبلاط عبر أنتين الرابية

جريدة الجمهورية.. إذا كان صحيحاً أنّ العماد عون قد فتح معركته الانتخابيّة باكراً عبر تصويب الهجوم على وليد جنبلاط، فإنّ ما قام به لا يقتصر على مجرّد استدراج اشتباك. مشهد جنبلاط مستقبلاً فيلتمان في كليمنصو، لم يرق لـ«حزب الله» (جوزف برّاك)فمن الواضح أنه يطمح أن يستثمر هذا الإشتباك مسيحيّاً من خلال اللعب على وتر الأجراس التي ما زال الخطاب العوني يتعاطى معها بخفّة، إلى درجة أنّه يتجاهل المشهد الساخر الذي بدا فيه عون في المختارة إلى جانب جنبلاط معلناً أنّه لم يجد الأجراس الضائعة، وهو ما دلّ على أنّه لا وجود لأسطورة الأجراس إلّا في خيال من ابتكر هذه القصّة التي تنتمي إلى زمن الحرب.

فالعماد عون لم يهاجم جنبلاط من فراغ، وقد يصحّ وصف تحريكه عن بعد ضدّ الأخير بـ (Missed Call) تنبيهيّ أُرسل على عجل من الضاحية إلى المختارة عبر أنتين الرابية، والهدف كما يبدو لا يرتبط فقط بتأكّد حزب الله من حقيقة أنّ جنبلاط أصبح نصفه خارج الحكومة، وبالتأكيد خارج أيّ تحالف انتخابيّ في العام 2013، بل برسالة إلى جنبلاط تحذّره من مغبّة السير بنصفه الآخر خارج الأكثريّة.

فمشهد جنبلاط مستقبلاً فيلتمان في كليمنصو، لم يرق لـ"حزب الله"، والأهم أنّه لم يستساغ لدى الإيرانيين الذين أرسلوا نائب الرئيس كي يستعرض في بيروت خلو المسرح اللبناني لهم، كأقوى لاعب إقليميّ في المنطقة.

وهذا المشهد الذي باغته حضور أميركيّ أعدّ على عجل لهدف احتواء استعراض القوة الإيراني، لكنّه اصطدم بصورة لبنانيّة مشوّشة لا تنبئ بأنّ إيران باتت قادرة على الجلوس إلى طاولة التفاوض مع الأميركيّين، وفي جعبتها ورقة لبنان القادرة على تحريكها كيفما تشاء.

في تفاصيل الصورة المشوّشة ما يوحي بأنّ الحكومة الهزيلة التي رعى حزب الله تركيبها أصبحت غير قادرة على الدفاع عن نفسها، ففي هذه الحكومة رئيس ينأى بنفسه عن الانصياع لأجندة حزب الله في الكثير من الملفّات الأساسيّة كقانون الانتخاب والتعيينات، وفيها مكوّن وازن يمثّله جنبلاط يلاعب خصومه بأسلوب زئبقيّ متدثّر بالوسطيّة، ومتأهب للانتقال إلى قوى 14 آذار فور وضوح المشهد السوريّ، كما أنّه على رأس هذه الحكومة رئيس جمهوريّة بات يتصرّف على أنّ التفاهم غير الضمنيّ الذي يربطه بكلّ من جنبلاط وميقاتي، هو المنفذ الوحيد من ورطة الوصول إلى نهاية الولاية الرئاسيّة، وقد أجبر على تسليم البلد إلى حزب الله وإلى حليفه عون، الذي يكنّ له الرئيس كلّ موّدة وتقدير نظراً لما أبداه من "دعم غير محدّد لموقع الرئاسة الأولى".

الواضح أن كلاً من سليمان، ميقاتي وجنبلاط بات أمام ما يمكن وصفه بساعة الحقيقة، على اعتبار أنّهم وصلوا في ترتيب المواجهة من داخل مجلس الوزراء مع حزب الله إلى الحدّ الذي تتهدّد فيه الصيغة الصورية لتماسك هذه الحكومة ولإمكان استمرارها حتى الانتخابات المقبلة.

وإذا كان سليمان وميقاتي يواجهان بصمت، فإنّ جنبلاط قد أصابه الإحراج جراء هجوم عون - الحزباللهي، فهو كان يفضل أن لا يكشف أوراقه على الأقل بانتظار الأشهر المقبلة، وقد أتى الاشتباك مع عون ليضيف إلى متاعب جنبلاط، جراء عدم قدرته على مماشاة المملكة العربية السعوديّة ذهاباً نحو المصلحة الكاملة، متاعب جديدة من الجهة المقابلة بسبب إصرار حزب الله على إلزام جنبلاط تحديد موقعه من التحالف مع الحزب، ومن الاستمرار داخل الحكومة حتى الانتخابات المقبلة.

وهذا الإلزام لا يصبّ فقط في التخوّف من تموضع جديد لجنبلاط قد يذهب به إلى حدّ الذهاب إلى 14 آذار، بل يتّصل بتمسّك إيرانيّ بالإبقاء على هذه الحكومة متماسكة ولو بالشكل، لأن بقاء الحكومة الحالية يمثل حاجة لإيران، في طريقها إلى طاولة التفاوض مع أميركا في بغداد، ولاستمرار هذه الحاجة لا بدّ من شدشدة أوصال هذه الحكومة تارةً عبر الترغيب، وطوراً عبر الترهيب، ويصبح لذلك ضرورياً أن يستعمل حزب الله ميشال عون كي يصرخ على جنبلاط، وكي يهدّد رئيس الجمهورية بلا دستورية انتخابه.

 



(Votes: 0)

Other News

إلى أمِّي وقاحة! القوة الاقتصادية للجيش المصري ومشروعاته التنموية لماذا باعوا عبد الرزاق عيد بسوق نخاسة المجلس الوطني الموظف .. مواطن أمام مؤسسة أخرى ! لبنانيون‮ ‬يتشوّقون‮ ‬إلى‮ ‬الحرب الحكم الصالح التيار السلفي وممارسة السياسة مصر : أرض الزبيبة وأرض هزيمة المتأسلمين القاضية أخطاء المجلس العسكري في المرحلة الانتقالية مصر ..أم الدنيا؟ .....أم أٌمّ المصاريع؟ معجون اسنان مدى ملاءمة نظام الانتخابات الرئاسي في سورية مستقبل مجهول .. لسلام مفقود ! للمرة الأخيرة: المتأسلمون هم خونة الثورة السورية وهذه أسبابي الأنتخابات في لبنان شر لا لزوم لها حقيقة إعلان إسرائيل التعبئة العامة ألم يأن للسوريين أن يؤمنوا أنه لن يحصل تدخل عسكري في سورية ؟؟؟!!! دور رأس المال في حسم الانتخابات لماذا زار غليون السعودية؟ ولماذا استولى رمضان على محطة بردى؟   الضمير الوطني والتقاليد الدستورية إغتالوا الجسد .. لكن الأفكار باقية ! الدعاية الرمادية في الانتخابات الرئاسية المصرية في‮ ‬لبنان‮ ‬لا‮ ‬قانون‮ ‬إنتخابياً‮ ‬جديداًولا‮ ‬مشاركة‮ ‬للمغتربين أمّة عظيمة نعشق اللحظة الأخيرة ! حزب طره و عروش الهوى زرع الجواسيس من بعد ثورة يناير العزف على أوتار الناخبين ! الارهاب الفكري بين حرية الإبداع والفكر